بنك دبي الإسلامي يتبرع بمليون درهم للأعمال الخيرية ضمن رعايته الرئيسية للفعاليات

الاربعاء 10 شعبان 1423 هـ الموافق 16 أكتوبر 2002 أعلن بنك دبي الإسلامي عن انضمامه لقائمة الرعاة الرئيسيين لفعاليات شهر العطاء في دبي 2002 الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة دبي خلال شهر رمضان المبارك من خلال تقديمه مبلغ مليون درهم لجهات خيرية مرخصة داخل الدولة من أبرزها جمعية الهلال الأحمر الإماراتي. وأكد محمد سعيد الشريف، المدير التنفيذي لدائرة الشئون المالية في بنك دبي الإسلامي أن انضمام البنك إلى قائمة الرعاة الرئيسسين يأتي انطلاقا من إيمانه العميق بأهمية دعم الفعاليات الكبرى التي تنظم في دولة الإمارات والتي من شأنها دعم القطاع التجاري والإقتصادي في الدولة وخصوصا تلك التي تتماشى مع الأهداف السامية التي أنشئ من أجلها البنك. وقال: «إن بنك دبي الإسلامي، الذي يعتبر أول بنك في العالم يطبق الشريعة الإسلامية في تعاملاته المالية، تبنى منذ تأسيسه دعم الأعمال الخيرية وتقديم الخدمات الإنسانية للمجتمع حيث يعتبر ذلك جزءا أساسيا من رسالته وأهدافه». وأضاف: «يعتبر شهر العطاء فرصة رائعة لنا للمشاركة وتقديم الدعم خصوصا وأن القائمين على تنظيمه قرروا هذا العام التركيز في فعالياتهم وأنشطتهم على تحسين وضع الاطفال في العالم من خلال تنفيذ عدد من المشاريع المتميّزة والطموحة في أماكن ودول تم اختيارها بعناية». وأشار إلى أن من الأهداف السامية التي تتبناها فعاليات شهر العطاء حث المجتمع المحلي من أفراد وشركات على التبرع والمساهمة في أعمال الخير وتقديم العون والمساعدة للمحتاجين مؤكدا أن رعاية بنك دبي الإسلامي لهذا الحدث والسمعة الطيبة والثقة الكبيرة التي يتمتع بهما ستساهم في تشجيع القطاعات الأخرى على المشاركة في الأعمال الخيرية للفئات المحتاجة. وذكر بأن البنك دأب على المشاركة في رعاية الأنشطة الاجتماعية التي تنظم داخل الدولة مثل «جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم» والمؤتمرات المتعلقة بالإقتصاد الإسلامي مشيرا إلى أن رعاية شهر العطاء هذا العام تأتي استمرارية للجهود الخيرية في هذا المجال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات