ينطلق 2 نوفمبر ويستمر 41 يوماً بميزانية 12 مليوناً، غرفة دبي تكشف عن رعاة «شهر العطاء 2002».. والجوائز 6 ملايين درهم

الاربعاء 10 شعبان 1423 هـ الموافق 16 أكتوبر 2002 أعلنت غرفة تجارة وصناعة دبي عن أسماء الرعاة الرئيسيين لفعاليات «شهر العطاء في دبي 2002» والتي تستمر 41 يوما بدءا من 2 نوفمبر وحتى 12 من ديسمبر المقبلين. وتهدف الغرفة من خلال تنظيمها لهذه الفعاليات للعام الخامس على التوالي اضافة الى تنشيط قطاع التجزئة بالامارة اضافة الى جمع التبرعات لانفاقها في مبادرات خيرية حول العالم وتفعيل العمل التطوعي، وفي نفس الوقت الترويج لدبي كمقصد سياحي وتجاري خلال شهر رمضان الكريم. وكشف عبدالرحمن غانم المطيوعي ان الميزانية التي رصدتها الغرفة لفعاليات شهر العطاء هذا العام تقدر بـ 12 مليون درهم وقال ان «شهر العطاء بدبي 2002» سوف يعزز قيم المشاركة والعطاء التي تشكل الركائز الهامة لشهر رمضان المبارك الذي ترتبط به العديد من الفعاليات الاحتفالية ونشاطات التسوق المختلفة. وأعرب عبدالرحمن غانم المطيوعي مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي خلال مؤتمر صحفي نظمته الغرفة أمس للاعلان عن هذا الحدث عن سعادة غرفة تجارة وصناعة دبي بالحماس الكبير الذي أبداه رعاة «شهر العطاء في دبي 2002» وأعرب عن شكره لدعم هؤلاء الرعاة وجهودهم في تحقيق أهداف هذه الفعاليات خلال الشهر الكريم. حضر المؤتمر الصحفي كل من ثاني جمعة بالرقاد المنسق العام لـ «شهر العطاء في دبي 2002» ومحمد سعيد الشريف المدير التنفيذي لدائرة الشئون المالية والادارية ببنك دبي الاسلامي وهاني راشد اليتيم نائب الرئيس في مجموعة مراكز الذهب والمجوهرات ورسول حجير المدير الاقليمي لشركة أمريكان اكسبريس وعيسى آدم رئيس مجموعة مراكز التسوق ومحمد بن بريك مدير التسويق والمبيعات في جميرا بيتش ريزيدنس. ويقوم معظم الرعاة بدعم «شهر العطاء في دبي 2002» من خلال انشطة ترويجية أثبتت شعبيتها ومن شأنها ان تساعد على دعم القوة الشرائية وتنشيط قطاع البيع بالتجزئة. والرعاة الخمسة هم بنك دبي الاسلام حيث سيقوم بالتبرع بمبلغ مليون درهم للاعمال الخيرية وجميرا بيتش ريزيدنس حيث تقوم بتقديم شقة ثلاث غرف بقيمة 700 ألف درهم كجائزة رئيسية مقابل انفاق 100 درهم في أي من مراكز التسوق أو أحد مراكز مجموعة الذهب والمجوهرات أو الفنادق كما ان قسيمة الشراء تخول صاحبها دخول سحب اسبوعي على شقة من غرفة واحدة بقيمة 300 ألف درهم. أما الراعي الثالث فهو مجموعة مراكز التسوق حيث تقدم جوائز يومية اضافة لجائزة كبرى قيمتها مليون درهم يتم السحب عليها في نهاية الفعاليات، والراعي الرابع هو مجموعة الذهب والمجوهرات حيث تقدم حملة «مليونير الذهب»، أما أمريكان اكسبريس وهي الراعي الخامس لشهر العطاء في دبي 2002 فسوف تطلق حملة «امسح واربح» طوال فترة الفعاليات وسيحصل المتسوقون بموجب هذه المسابقة على بطاقة «امسح واربح» عند انفاقهم مبلغ 100 درهم أو أكثر باستخدام بطاقة أمريكان اكسبريس. وستكون الجائزة الكبرى 10 بطاقات سفر الى كوالالمبور. وسيتم التبرع ب2 0% من القيمة الكلية للجوائز للأعمال الخيرية. وأضاف عبدالرحمن المطيوعي خلال المؤتمر الصحفي قوله ان اهداف «شهر العطاء في دبي 2002» التي تدخل عامها الخامس تتركز على رفع الوعي بأوضاع الاطفال حول العالم وتعزيز صورة دبي كمقصد سياحي وتفعيل النشاطات التجارية خلال شهر رمضان. وأردف قائلا: نحن فخورون بمشاركة كل من الهلال الاحمر للامارات واليونيسف في «شهر العطاء في دبي 2002». فالاطفال، كما نعلم جميعا هم المستقبل وسنتمكن من خلال الاهتمام بهم وبأمور حياتهم من بناء عالم صحي ومزدهر يمكن العيش فيه بسلام. وفي هذا العام سوف يسهم التعاون مع الهلال الاحمر للامارات واليونيسف في تعزيز المفهوم الخيري لهذه الفعاليات من اجل الاطفال حول العالم. وسيكون ذلك من خلال انشطة ترويجية سيذهب ريعها لتمويل مشاريع خيرية للاطفال المحتاجين. وبما ان الحملات الترويجية موجهة للمتسوقين فان «شهر العطاء في دبي 2002» سيسهم بشكل فعال بالترويج لدبي كمقصد سياحي وتجاري. كتب وجيه عبدالعاطي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات