فورد تطلق «مونديو» الجديدة كلياً لأول مرة في الامارات وأسواق المنطقة

الثلاثاء 9 شعبان 1423 هـ الموافق 15 أكتوبر 2002 في بادرة تعكس إلتزامها الكامل بتوفير أعلى مستويات الجودة والنوعية لعملائها في المنطقة، قامت شركة فورد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا امس الاول بكشف النقاب عن سيارة فورد مونديو 2003 الجديدة كلياً في دولة الإمارات وأسواق دول مجلس التعاون الخليجي. وقد قامت شركة فورد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بطرح هذه السيارة رسمياً، والتي يتم انتاجها في مدينة جينك البلجيكية، في أسواق المنطقة من خلال حفل خاص أقيم في دبي لإطلاق هذه السيارة المميزة. حضره نخبة من كبار الشخصيات وكبار المسئولين من فورد ووكلائها في المنطقة. ومنذ إطلالتها الأولى في عام 1993، نجحت فورد في بيع أكثر من 2.5 مليون سيارة من طراز مونديو في أكثر من 60 دولة حول العالم. كما نجحت هذه السيارة الرائعة في حصد 17 جائزة دولية مرموقة في قطاع صناعة السيارات، منها جائزة «أفضل سيارة أوروبية للعام 1994» و«أفضل سيارة في بريطانيا للأساطيل» وذلك في شهر مايو من العام الجاري. ولطالما اشتهرت سيارة مونديو بإرساء معايير جديدة في قطاع صناعة السيارات، حيث تعتبر مونديو أول سيارة في فئتها تم تجهيزها بوسادة هوائية للسائق كميزة قياسية. وتوقع سعيد الطاير المدير التنفيذي لشركة الطاير للسيارات - وكيل فورد في دبي والامارات الشمالية - ان تشكل فورد مونديو 2003 نسبة 10% من المبيعات الاجمالية للشركة خلال الـ 12 شهرا المقبلة. واضاف ان هذه السيارة بموديلها الجديد ستكون منافسا قويا للسيارات اليابانية المشابهة لفئاتها مشيرا إلى ان اسعار السيارة الجديدة ستتراوح بين 47 الفا إلى 50 الف درهم حسب المواصفات والامكانيات. وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بدبي للاعلان عن اطلاق فورد مونديو 2003، قال جيم بينتينندي المدير التنفيذي لشركة فورد الشرق الاوسط وشمال افريقيا ان هذه السيارة اكثر من مؤهلة لريادة فئة سيارات الصالون المتوسطة الحجم نظراً لما تتمتع به من خصائص فريدة وإمكانات متميزة. ويعتبر طراز مونديو أهم طرازات فورد في أوروبا، وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار عراقتها وتاريخها الحافل بالانجازات المتميزة، نتوقع أن تحدث مونديو ثورة حقيقية في أسواق منطقة الخليج العربي». وأضاف بينتينندي: «إننا على ثقة تامة بأن مونديو الجديدة سوف ترسي معايير جديدة بالنسبة لسيارات فئتها نظراً لما تتمتع به من مواصفات سلامة تتفوق بها على أي سيارة أخرى ضمن فئة سيارات الصالون المتوسطة الحجم. هذا بالإضافة الى مستويات الراحة الفائقة لمقصورتها الداخلية، وقدرتها على المناورة، وتصميمها المتطور، وقيمتها التي لا تضاهى. وقد أظهرت سيارة مونديو 2003 الجديدة تفوقاً تاماً في جميع اختبارات المقارنة فيما بينها وبين منافساتها». ومن جانبه قال ظافر طاهر مدير التسويق الإقليمي في فورد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ان مونديو الجديدة تعكس التزام شركة فورد المستمر بتلبية متطلبات واحتياجات عملائها في المنطقة وذلك عبر توفير منتجات رائدة تتمتع بأعلى مستويات الجودة والنوعية. وقد نجحت فورد مونديو في احداث ثورة عارمة في قطاع صناعة السيارات، وذلك من خلال التجهيزات المتطورة القياسية التي تقدمها لمالكها، وتقنيات تعد الأكثر تطوراً في مجال السلامة والأمان في هذه الفئة من السيارات فضلاً عن الإقبال الشديد ورضى العملاء الذين شهدتهما في أوروبا والعالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات