دعوة أسواق المال العربية لفتح المجال أمام إدراج شركات التكنولوجيا، رئيس «ابتيك» يتوقع نمواً قياسياً لسوق الحاسبات بالمنطقة خلال 5 سنوات

الثلاثاء 9 شعبان 1423 هـ الموافق 15 أكتوبر 2002 دعا خبير تكنولوجي أسواق المال العربية الى فتح أبوابها امام شركات التكنولوجيا العربية وإدراجها بالأسواق وذلك لزيادة الاستثمارات بهذا النشاط، وقال ان الكثير من الشركات التكنولوجية تبحث عن أسواق مال لتندرج بها لكن تواجهها العديد من المعوقات والصعوبات التي تحول دون ذلك. وأشار الى ان المؤشرات تؤكد حدوث نمو كبير في سوق الحاسبات بالمنطقة يتراوح بين 15% و20% وذلك على مدى السنوات الخمس المقبلة، وأضاف ان هذا الأمر من شأنه ان يعزز ثقة المستثمرين العرب بقطاع التكنولوجيا والتوجه نحو الاستثمار في هذا القطاع. وقال الدكتور علي بغدادي الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ابتيك ان شركته حققت الاعلى على الاطلاق افضل مبيعات ربع سنوية على الاطلاق باجمالي مبيعات وصل 70 مليون دولار اميركي، خلال الربع الثالث من العام الجاري. وخلال الشهور التسعة الاولى من العام الجاري (حتى نهاية الربع الثالث من العام 2002)، نجحت «ابتيك» في تحقيق دخل اجمالي بلغ 185 مليون دولار اميركي، الامر الذي يجعلها على ثقة كاملة من الوصول لحاجز الدخل الاجمالي المستهدف والذي يصل الى 250 مليون دولار اميركي. وقال الدكتور علي بغدادي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة «ابتيك»: «شهدت الشهور الستة الاولى من العام الجاري ارتفاعاً قدره 102% في نسبة الدخل الصافي، مقارنة بالعام الماضي الذي كان من افضل السنوات ربحية بالنسبة للشركة». وتماشياً مع سياسة الشفافية التي تعتمدها الشركة، قررت «ابتيك» الاعلان عن نتائجها المالية التي تعد الافضل على مستوى المنطقة، وحسب شركة «آي دي سي» الدولية العاملة بقطاع تحليلات السوق، شهد عدد كبير من الشركات العاملة بمجال توزيع منتجات تكنولوجيا المعلومات تباطؤاً في الاداء خلال النصف الثاني من العام 2002 وهو الامر الذي ينطبق الى حد ما على منطقة الخليج. كما قال التقرير ايضاً ان العام 2002 شهد افلاس مجموعة من كبريات الشركات، فضلاً عن الاندماج بين الشركات المحلية العاملة بقطاع تكنولوجيا المعلومات. وعلى الرغم من ذلك، شهدت «ابتيك» نمواً متواصلاً لنحو 11 ربع سنة متواصلة، كما شهدت الشهور الستة الاولى من العام 2002 نمواً في الدخل بنسبة 51.3% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي التي شهدت ايضاً نمواً قدره 49% مقارنة بنفس الفترة من العام 2000. واوضح الدكتور بغدادي: «لم يكن هذا النجاح صدفة، فنحن ببساطة نحاول دائماً ان نتعدى حاجز الامتياز، حيث جاء هذا النمو القياسي لاعمال الشركة من خلال التركيز على سبل تحقيق رضا العملاء، وتفاني فريق العمل واعادة استثمار الارباح». واضاف الدكتور بغدادي: «حقيقة.. ان ما يمنح «ابتيك» هذه المرتبة المتقدمة، هو اننا لا نركز فقط على الحفاظ على مستوى خدماتنا بل نعمل وبشكل مستمر على توفير خدمات اكثر رقياً وتميزاً بهذه السوق التنافسية، حيث تدمج الشركة بين خبرات الموظفين المحليين والغربيين الذين يعملون وفق احدث المعايير الدولية». وفي حين كانت منطقة دول مجلس التعاون الخليجي الاعلى مبيعاً بشكل عام، جاءت اعلى معدلات نمو المبيعات هذا العام من منطقتي وسط وشمال افريقيا، فيما عدا مصر التي شهدت نمواً قدره 300% فضلاً عن المملكة العربية السعودية. وتتوقع شركة «آي تي سي» ان ينمو سوق تكنولوجيا المعلومات في المملكة العربية السعودية بنسبة 18.2% خلال العام 2002 خاصة في ظل عودة الاستثمارات السعودية الى الداخل من الولايات المتحدة الاميركية واوروبا. وقال الدكتور بغدادي: «تشهد السوقان الاقليمية والمحلية تغيراً في الوقت الراهن، حيث ولت ايام صفقات مشاريع المؤسسات الكبرى، والان فاننا نتعامل بشكل اكثر مع الشركات الاصغر حجماً». واوضح الدكتور بغدادي: «تمتلك دبي سوقاً قوية لعمليات التصدير واعادة التصدير من خلال المناطق الحرة ، الا انني اعتقد ان هذا الواقع سيتغير، حيث اخذ الاتحاد الاوروبي خطوات للحد من الواردات وهو الامر الذي يؤثر علي شركات التصدير بمنطقة الشرق الاوسط، حيث لن تكون الفرص التجارية مستقبلاً في التصدير بل في تطوير الاسواق المحلية». وشهدت اوائل العام الجاري، افتتاح شركة «ابتيك» لمكتب في تركيا، والتي ترى شركة «آي دي سي» انها من اسرع الاسواق الاقليمية نمواً، حيث اضاف بغدادي: «سنقوم بالتركيز بشكل اكبر على منطقة شمال الخليج خلال السنوات المقبلة، حيث تحتاج شركاتنا الفرعية الجديدة الى المزيد من المساعدة، ومن هذا المنطلق فان جزءاً من استراتيجيتنا للنمو تمثلت في توظيف اعضاء جدد بالفريق الاداري، حيث اصبحنا الآن شركة اقليمية عربية في طريقها الى العالمية». وتشتمل مجموعة «ابتيك» على سبع شركات تدير مكاتب في الامارات والمملكة العربية السعودية والكويت ومصر ولبنان وافريقيا وتركيا والمملكة المتحدة. ويرتكز نشاط الشركة فقط على عمليات التوزيع التجارية للعلامات الصناعية الرائدة بما يشمل منتجات التشبيك من ثري كوم، ودي ـ لينك واتش بي ويو اس روبوتيكس، ومنتجات برامج الكمبيوتر من شركات كمبيوتر اسوسييتس وكورال ولوتس ومايكروسوفت ونتورك اسوسييتس ونوفيل واونسيت تكنولوجيز وسيمانتيك، اضافة لمنتجات اجهزة الكمبيوتر من آيسر وايه بي سي وايه تي آي، وكومباك وابسون وفوجيتسو واتش بي وآي بي إم وفيليبس وزيروكس، ومنتجات المكونات من بينك وسايبر ودرايف وايبوكس وانتل وفيا، بالاضافة ومنتجات الهواتف المتحركة لعلامات اريكسون وموبينيل ونوكيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات