غرفة الشارقة تبحث فرص الاستثمار مع وفد تشيكي زائر

الاحد 7 شعبان 1423 هـ الموافق 13 أكتوبر 2002 رحبت غرفة تجارة وصناعة الشارقة بتطوير التعاون الاقتصادي والتجاري بين الامارات والفعاليات الاقتصادية التشيكية وتسهيل كافة مهامها في اطار تقوية العلاقات وتعزيز حجم الاستثمارات بما يضمن زيادة معدلات التبادل التجاري بين البلدين الصديقين. جاء ذلك خلال اللقاء المشترك الذي عقد صباح أمس بالنادي التجاري العالمي بالشارقة بين عدد من مسئولي الغرفة بحضور سعيد عبيد الجروان المدير العام وجيري نستافال رئيس غرفة تجارة وصناعة التشيك وعدد من مسئولي دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة وهيئة المناطق الحرة بالامارة كما حضره جان ريجريت مدير القسم التجاري بالسفارة التشيكية بالدولة ورجال الأعمال والمستثمرين التشيك. وفي بداية اللقاء قدم مدير عام غرفة الشارقة شرحا موجزا عن طبيعة ومناخ الاستثمار السائد في دولة الامارات عامة والشارقة خاصة مشيرا الى تعدد المزايا والحوافز الاستثمارية اضافة للموقع الجغرافي والمتميز والأمن والاستقرار في الامارات والذي منحها ميزة تفضيلية للاستثمار وتجارة الترانزيت في المنطقة. وأضاف الجروان ان الفعاليات الاقتصادية والقطاع الخاص المحلي تحرص على تعزيز وتوسيع حجم الشراكة التجارية والاستثمارية مع التشيك بما يسهم في زيادة حركة التصدير والمنتجات الصناعية المحلية ومن ثم الاستفادة من الامكانيات والموارد الأولية في التشيك. من جانبه تحدث رئيس الغرفة التشيكي عن أهداف هذه الزيارة والتي تستهدف التعرف على واقع وآفاق الاستثمار مع الشارقة بالاضافة الى تقديم الفرص الاستثمارية والموارد الطبيعية في بلاده وكذلك التسهيلات المتاحة والخدمات التي تقدمها للمستثمرين ورجال الأعمال من دولة الامارات وأكد المسئول التشيكي اهتمام رجال الأعمال والمستثمرين التشيكيين بسوق الامارات لما تتميز به من عناصر جذب حقيقية تتمثل في القوى الشرائية الكبيرة وكذلك انفتاحه على أسواق المنطقة وتوافر الحوافز الاستثمارية. واستعرض المسئولون في هيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة وهيئة المنطقة بالمنطقة الحرة بالحمرية من خلال شريط عرض مصور التسهيلات والحوافز والضمانات التي تحظى بها الاستثمارات والمشاريع الخاصة في تلك المناطق الحرة، كما تطرقوا إلى الدور المهم الذي تلعبه هذه المناطق في تطور وتنمية العلاقات التجارية والاستثمارية المشتركة فيما بين المهتمين من المستثمرين ونظرائهم من الدول الصديقة. وتم خلال الاستعراض الرد على استفسارات وأسئلة الوفد الزائر فيما يتعلق بحقوق الملكية ورأس المال المستثمر والاعفاءات الضريبية التي تقدم للمستثمرين. وبعد ذلك نظمت الغرفة لقاءات ثنائية مع التجار ورجال الأعمال التشيكيين والذين يمثلون مختلف القطاعات الاقتصادية مثل الزجاج والهدايا التذكارية ومعدات الربط اليدوي وانتاج المعادن والأثاث وملحقاتها والمنتجات الصناعية ذات الصلة بأجهزة التبريد والتسخين والتهوية والطاقة، والهواتف النقالة وشبكات الجي اس ام والصناعات الخشبية. ودعا الجانبان في نهاية اللقاء إلى الاهتمام بتنظيم المزيد من اللقاءات المباشرة مع الفعاليات الاقتصادية في كلا الجانبين وتوسيع حجم الاشتراك في المعارض الدولية وتنظيم عدد من الندوات التي توضح المناخ الاستثماري ومتغيراته في كلا الجانبين واتفقا على زيادة التنسيق والتعاون ما بين غرفة تجارة وصناعة الشارقة والسفارة التشيكية في الدولة في جميع المجالات والقطاعات. كتب مصطفى عويضة:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات