العين تخطط لإطلاق سمة جديدة كوجهة سياحية اقتصادية مميزة

الاحد 7 شعبان 1423 هـ الموافق 13 أكتوبر 2002 أعلنت الهيئة العامة للتطوير الاقتصادي والترويج السياحي لمدينة العين والمنطقة الشرقية لإمارة أبوظبي عن توقيعها لاتفاقية مع شركة لاندور أسوشيتس العالمية المتخصصة في تصميم البرامج الترويجية، تهدف إلى تحديد سمة جديدة لمدينة العين، في سابقة هي الأولى من نوعها في المنطقة. وتأتي هذه الخطوة استكمالاً لجهود التطوير الكبيرة التي تعتزم الهيئة إجراءها لتوفير المزيد من فرص العمل الجديدة وتعزيز سمعة المدينة كوجهة سياحية رافدة لما تزخر به الإمارت من عوامل الجذب السياحية. وقال سمو الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، وكيل ديوان سمو ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، رئيس الهيئة العامة للتطوير الإقتصادي والترويج السياحي لمدينة العين والمنطقة الشرقية بإمارة أبوظبي، عقب توقيع العقد مع شركة لاندور أسوشيتس: نحن فخورون بكوننا أول مدينة في المنطقة تخطط لإطلاق مبادرة من هذا النوع، حيث سترسخ السمة الجديدة من شهرة العين كوجهة سياحية في المنطقة والعالم. كما أننا سنعمل جاهدين على رفد القطاع السياحي في كافة إمارات الدولة وطرق جميع السبل الكفيلة بتعزيز السياحة الإماراتية دون المساس بالتراث والهوية الثقافية أو الحضارية للمدينة الخضراء». وتخطط الهيئة العامة للتطوير الإقتصادي والترويج السياحي لمدينة العين والمنطقة الشرقية بإمارة أبوظبي ولاندور لتطوير برنامج من 3 مراحل، يهدف إلى خلق وجهة سياحة راسخة لها سماتها المميزة تحقق من خلالها تنمية مستدامة على كافة القطاعات السياحية والتجارية والاستثمارية. وستركز المرحلة الأولى من المشروع على إطلاق السمة الجديدة للمدينة والارتقاء بها إلى مكانة مرموقة تساهم في تغيير وإعادة بناء هوية المدينة. وستشمل المرحلة الثانية التنسيق مع دائرة تخطيط المدن في العين لتصميم أماكن للعرض ومكاتب استعلامات يتم وضعها في مواقع رئيسية من المدينة. أما المرحلة الثالثة والأخيرة فستشمل إنتاج شريط فيديو ترويجي لاستخدامه كمادة سياحية ترويجية داخل الدولة وخارجها. وقال تيم إيليت، المدير التنفيذي لشركة لاندور أسوشييتس الشرق الأوسط: يسرنا أن نحظى بالدعم الكامل من الحكومة لتنفيذ هذا المشروع وأن نساهم في عكس الصورة الإيجابية لمدينة العين. ومن شأن هذه المبادرة الجديدة أن تضمن المشاركة الفعالة لجميع الدوائر الحكومية والمؤسسات الأخرى في تطوير المدينة عبر ممارسات تنسجم مع تحقيق الغاية المنشودة، وهي تعزيز السمة الجديدة للمدينة كوجهة سياحية مميزة وفقاً لمفاهيم موحدة تستخدم في كافة مؤسسات المدينة وهيئاتها الحكومية. ويتزامن إعلان الهيئة عن المشروع مع إطلاق مدينة العين لخطة تطوير شاملة تقدر بمئات ملايين الدراهم. ويلعب كل من مكتب ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية وبلدية العين ودائرة تخطيط المدن دوراً أساسياً في عملية التطوير الجارية بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس الدولة وصاحب السمو ولي عهد أبوظبي. وتشمل أعمال تجميل المدينة إنشاء 10 حدائق جديدة بتكلفة 95 مليون درهم تأتي استكمالاً لمنتزه العائلات الجديد الذي تم إنشاؤه مؤخراً على مساحة تمتد على 8.7 هكتارات في منطقة السلامات، ومشروعات لأعمال تجميل وتنسيق المواقع لعدد من الطرق ودوارات المدينة. وفيما ستطلق البلدية مجموعة من المشاريع الجديدة ستعمل على تخصيص 87 مليون درهم لتطوير حديقة الحيوانات بهدف إثراء القيمة الثقافية والسياحية للحديقة. وثمة استثمارات إضافية سخرت لتطوير الطرقات والجسور في مختلف أنحاء المدينة. كما ستطلق جملة من الخطط الخاصة بتطوير المنتج السياحي بالمدينة للأسواق العالمية انطلاقاً من واحات العين التقليدية وفتحها للزوار للاطلاع على تراث وثقافة وتاريخ المدينة وحياة مواطنيها. كما تشمل هذه الخطط مشروعاً لمنتجع جبل حفيت وملعب الجولف السياحي الذي سيقوم بتحويل هذا الموقع الطبيعي الخلاب إلى مزار سياحي شامل تتوفر فيه مقومات متكاملة طبيعية بيئية وترفيهية تحيط به مجموعة من الكثبان الرملية التي تميز مداخل مدينة العين. واختتم الشيخ سلطان حديثه قائلاً: سوف يشكل برنامج التحديث رافداً للجمال الطبيعي الذي تتمتع به مدينة العين الخضراء، وعاملاً مساعداً على تسويق المزايا السياحية للمدينة في أسواق المنطقة والعالم. وسيساهم المشروع في جذب استثمارات كبيرة وتوفير المزيد من فرص العمل الجديدة لمواطني دولة الإمارات العاملين في القطاع السياحي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات