بنك دبي الإسلامي يعرض خدمات مصرفية متطورة

الاحد 7 شعبان 1423 هـ الموافق 13 أكتوبر 2002 أعلن بنك دبي الإسلامي، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في الشرق الأوسط، عزمه عن عرضه خدمات مصرفية ذات تقنيات متطورة عبر مشاركته في جيتكس 2002 أكبر معارض تكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط، والذي سيتم إفتتاحه في دبي في 13 أكتوبر 2002. ويقف البنك على أعتاب إنطلاقة تقنية وتسويقية طموحة، يحفزه التجاوب الكبير لقاعدة عملائه المتنامية، مع طرحه لخدمة الإسلامي أونلاين المصرفية الجديدة عبر الإنترنت مؤخراً وخدمة الإسلامي المباشر المصرفية الهاتفية. وفي سياق تعليقه على مشاركة البنك قال سعد عبد الرزاق، المدير التنفيذي للخدمات المصرفية في بنك دبي الإسلامي، «لقد شهد القطاع المصرفي تغيراً جذرياً في دولة الإمارات خلال الأعوام القليلة الماضية، حيث أخذت مفاهيم مثل الراحة المصرفية والتعامل المصرفي 24 ساعة باليوم و 7 أيام في الأسبوع» تتأصل في قطاع هذه الصناعة. ونحن نريد أن نكون في متناول زبائننا في الوقت والزمان والمكان الذي يختارونه ويريحهم وحسب ظروفهم. وهذه هي النقطة التي تلعب فيها التكنولوجيا دوراً كبيراً وتساعدنا في توفير أحدث الخدمات المبتكرة لقاعدة عملائنا المتنامية». وأضاف قائلاً: تمكنت البنوك الرائدة في إعتماد التكنولوجيا المتطورة من جذب أكبر عدد من العملاء وتلبية احتياجاتهم بأسلوب سهل ومريح، قبل غيرها من البنوك الأخرى. وقد رسخ بنك دبي الإسلامي مكانته في هذا الجانب من خلال إلتزامه المستمر باستخدام التكنولوجيا المتطورة للبقاء في متناول عملائه باستمرار. وسوف يقدم البنك، الذي أقام جناحاً كبيراً في القاعة رقم 6 في مركز دبي التجاري العالمي للمعارض، معلومات مفصلة لرجال الأعمال وممثلي الشركات الزائرين، حول تشكيلة خدماته المتنوعة، إضافة إلى منتجاته وخدماته الجديدة. وقال عبد الله الهاملي، المدير التنفيذي لدائرة تقنية المعلومات وشئون الموظفين في بنك دبي الإسلامي: سوف نتمكن خلال معرض جيتكس، من تقديم شروحات وافية عن مستقبل العمل المصرفي عبر عرض أحدث الخدمات المعتمدة على تكنولوجيا المعلومات، في إطار خدماتنا المتزايدة باستمرار. وأضاف الهاملي قائلاً: لقد ساعدتنا خدماتنا عبر الإنترنت ومركز الإتصال المباشر - الإسلامي المباشر- 24/7 على إستقطاب المزيد من العملاء الجدد، وبصفة خاصة من أوساط الشباب والنساء. ويغني مثل هذا التطور عن الكثير من الحديث، حول مستوى الوعي والقبول في أوساط المقيمين في الدولة، للمفاهيم الجديدة للعمل المصرفي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات