الأردن يدعو لإقرار نموذج عربي موحد للحكومة الالكترونية

الاحد 7 شعبان 1423 هـ الموافق 13 أكتوبر 2002 طرح محمود خصاونة رئيس برنامج الحكومة الالكترونية في الاردن مبادرة للتوصل إلى نموذج عربي موحد للحكومة الالكترونية تقره كافة الدول العربية وتقوم بتنفيذه خلال السنوات القليلة المقبلة، وقال في كلمته بالجلسة الاولى للقمة امس ان هناك بوادر طيبة على قيام الامة العربية بدورها وان هذا المؤتمر خير دليل على ذلك، واضاف: اقدم لكم تجربة الاردن كدولة فتية في هذا المجال، اقمنا ICT مركز لتقنية المعلومات والاتصالات مهمته تشجيع الشركات، ووضع استراتيجية وطنية لهذه المهمة، وبدأنا بوضع تشريع كبداية واساس قانوني، وقمنا بتغيير العديد من القوانين والتشريعات لتواكب التطورات التقنية، اقمنا شراكة بين القطاعين العام والخاص عرفت باسم مبادرة ريتشي. وهذه المبادرة لديها اهداف واضحة على مدى 5 سنوات، وقمنا بتعديل وضع وزارة البريد والاتصالات لتكون وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، وانشأنا هيئة مستقلة يديرها خمسة خبراء لهذا الغرض. الفجوة الرقمية لها معادلة سهلة نسبيا، أول اساس بها هو الاتصالات، وفي هذا المجال قمنا بتوقيع اتفاق مع شركة فرنسية كبيرة هي فرانس تليكوم وهذا مكننا من توفير خدمات كبيرة جدا، وبالنسبة للهواتف المتحركة فإنني اعتبر ان النسبة الموجودة جيدة حتى وان استخدمت في الكلام فقط وليس العمل لان تقبل التكنولوجيا أمر هام. واملنا في برنامجنا للحكومة الالكترونية ان يكون الهاتف المتحرك اهم قناة من قنوات هذا المشروع، ونحن كوزارة اتصالات وتقنية معلومات نأخذ على عاتقنا مهمة وضع السياسات والتشريعات، اما البريد فتم فصله عن الوزارة ولا يربط البريد بالوزارة سوى وضع السياسات، كما نحاول ربط البريد بزيادة الوعي وانتشار الخدمات التقنية، وهو ما تقوم به دولة مثل نيوزيلندا. نموذج عالمي تم اختيار الاردن كإحدى الدول التي تساهم في تطوير النموذج العالمي للحكومة الالكترونية، ولهذا اقترح ان نقوم ببناء نموذج عربي للحكومة الالكترونية، ونحن قادرون على هذا، وهذا النموذج سيصبح قادرا على العمل خلال عدة سنوات في الدول العربية، وفريق تطوير هذا النموذج يمكن ان يضم ممثلين أو مشاركين من كل الدول العربية، ويمكن تبادل الخبرات وتطوير قدراتنا على افادة الشعب العربي. لدينا مبادرة اخرى هي الاتصال للمعرفة، وهي تهدف إلى التغلغل في النظام التعليمي، ونعتمد على مد شبكة ليفيه تربط كل المدارس مع بعضها البعض، وسننفذ هذه المبادرة من الاردن بالاتفاق بين الوزارات والجهات المعنية بهدف خلق مجتمع معرفة، وعندما يتم الانتهاء من تنفيذ المبادرة عام 2005 سنكون من الدول المعدودة بالعالم التي نفذت هذا الامر. العالم العربي مستهلك للتكنولوجيا وهذه هي المشكلة الحقيقية، ولهذا أرى ان الحل هو في تغيير الثقافة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات