مؤتمر بيت التمويل الخليجي يشيد بمشروع ميناء البحرين المالي

السبت 6 شعبان 1423 هـ الموافق 12 أكتوبر 2002 اختتم بيت التمويل الخليجى مؤتمره أمس فى بيروت باصدار مجموعة من التوصيات حول الاستثمارات العربية وقد نوه المؤتمر بدعوة رفيق الحريرى رئيس الوزراء اللبنانى للمستثمرين العرب للاستثمار فى البلدان العربية لانها الاجدى لهم ومواصلة تقديم المزيد من التسهيلات التى من شأنها تحسين المناخ الاستثمارى فى البلدان العربية. وكان المشاركون قد ناقشوا المحفظة الاستثمارية التى كونها بيت التمويل الخليجى واستمعوا الى الرؤية الاستثمارية لمشاريع هذه المحفظة ولمزاياها وللاهداف المرجوة منها حيث سجلوا العديد من الاراء والملاحظات القيمة حول هذه المشاريع. كما رحب المشاركون فى المؤتمر بمشروع ميناء البحرين المالى الذى أطلقه بيت التمويل الخليجى والقائم على مساحة 200 الف متر مربع والبالغة كلفته نحو مليار دولار ويستغرق انجازه نحو 6 سنوات. وقد نوه المشاركون بأهمية المؤتمر وبالموضوعات التى أثارها وبأسلوب معالجة القضايا الاستثمارية من خلال مشاريع محددة وطالبوا بتكرار مثل هذه اللقاءات بصورة دورية. ويعد المؤتمر تجربة مثمرة أتاحت لـ «بيت التمويل الخليجى» الفرصة لعرض النشاطات المختلفة التى قام بها خلال السنوات الثلاث الماضية وللتأكيد على أهدافه وهى الاستثمار المباشر ووفقا لاحكام الشريعة الاسلامية فى مشاريع البنية الاساسية وفى المشاريع الانتاجية مع التركيز على الاستثمار فى البلدان العربية ومنطقة الشرق الاوسط. كما شكل المؤتمر فرصة استطلاعية بهدف الوقوف على الفرص الاستثمارية المتاحة فى البلدان العربية حيث تم خلال اليومين الماضيين بلورة العديد من المشاريع الاستثمارية المشتركة التى ستظهر تفاصيلها فى الفترة المقبلة. ـ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات