بدأت موسمها السياحي الشتوي أول أكتوبر، الأفواج السياحية تتوافد على منطقة الشندغة التراثية

السبت 6 شعبان 1423 هـ الموافق 12 أكتوبر 2002 بدأ الموسم السياحي الشتوي في منطقة الشندغة التراثية اعتباراً من أول اكتوبر الجاري حيث توافدت الافواج السياحية على المنطقة بشكل مكثف وكبير. وقال عبدالله حمدان بن دلموك مدير قرية التراث والغوص بالشندغة التراثية ان الموسم السياحي السنوي لهذا العام قد بدأ مبكراً عن الأعوام السابقة مما دفعنا إلى البدء في تقديم انشطتنا مبكراً، مضيفاً ان برنامج الشندغة يعتبر من أهم البرامج التي تقدمها دائرة السياحة والتسويق التجاري لاستقبال السياح وخاصة الاجانب منهم الذين يفدون إلينا للاطلاع على تراثنا وثقافتنا وطبيعة الحياة لدينا قديما في البداوة والحضارة والجبل. وأشار حمدان إلى انه في قرية التراث نقدم حياة البادية وأهل المدينة في السابق، كما نقدم الحياة اليومية المعيشية والاقتصادية، والأسواق وما يضمه من أدوات ومواد يتم بيعها. وفي هذا الصدد قال عبدالله حمدان ان الدائرة قد اتفقت مع العاملين بالقرية في المهن والحرف الشعبية القديمة تنظيم صالة لعرض المنتجات كالصاغة والحدادة وغيرها، بهدف القاء الضوء على هذه المهن القديمة التي انقرضت. أما في قرية الغوص فيتم عرض حياة أهل البحر ابتداءً من اعداد أدوات الصيد وانتهاء بانتهاء رحلة الصيد نفسها، وبيع السمك وفلق المحار وغيره. وأضاف: تم اختيار الحرفيين هذا العام بدقة شديدة حتى يمثلوا الحياة القديمة بشكل دقيق ويقدموا الاهازيج والاغاني التي كانت تقدم حينها. وعلى الصعيد نفسه فقد بدأت فرق الفنون الشعبية تقديم عروضها الفنية يومياً اعتباراً من الساعة الخامسة وحتى العاشرة مساءً تمتد في نهاية الأسبوع حتى بعد الحادية عشرة لاستقبال الزوار والسياح. وفي الوقت الذي يبدأ السياح يتوافدون على المنطقة قامت دائرة السياحة والتسويق التجاري باعداد كادر المرشدين السياحيين وتأهيلهم على أعلى مستوى من الكفاءة واكسابهم المهارات المطلوبة لهذا العمل، وقال عبدالله حمدان ان القرية لديها 3 مرشدين مواطنين مؤهلين تماماً لهذا العمل، ويقومون باصطحاب السياح وتقديم المعلومات الوافية لهم حول تراث وتاريخ وثقافة الامارات، ويتحدثون اللغة الانجليزية بطلاقة، ولديهم رصيد جيد من الموروث الشعبي يجعلهم يفيدون السائح حول التراث. كما ان هناك مرشدين سياحيين حالياً يكملون الدورات التدريبية التي تنظمها الدائرة لهم، وذلك حسب توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع رئيس الدائرة. وحول توقعاته للموسم السياحي الجديد قال عبدالله حمدان ان المؤشرات كلها في صالح موسم سياحي ناجح فهناك اقبال كبير جعلنا نبدأ الموسم مبكراً طوال 10 أيام عن العام الماضي، والتدفق السياحي اليومي يزداد باستمرار، وتوقع حسب المؤشرات الأولية ان يكون هناك زيادة في اعداد السياح بنسبة 20% ويصل عددهم في الايام الأولى إلى أكثر من 5 آلاف في الأسبوع، يرتفع العدد ليصل لأكثر من 15 ألف زائر تمتليء بهم المنطقة. وأشار مدير قرية التراث والغوص إلى انهم يتوقعون زيادة كبيرة في اعداد الخليجيين هذا العام، تأسياً على المؤشرات الأولية التي نراها الآن، كما ان القرية بانتظار نشاط موسم المعارض والمؤتمرات الذي يؤثر ايجاباً على اعداد الزوار والسياح متوقعاً موسماً سياحياً نشطاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات