القطرية تدشن أولى رحلاتها عبر مطار الشارقة نهاية اكتوبر الجاري

الخميس 4 شعبان 1423 هـ الموافق 10 أكتوبر 2002 عملت هيئة مطار الشارقة منذ الربع الاخير لهذا العام على زيادة حركة الركاب ضمن الخطة التسويقية السنوية، حيث ازداد عدد شركات الطيران المستخدمة للمطار لما توليه الهيئة من اهتمام بالغ في تطوير خدمات المسافرين والشحن، والدعم التكنولوجي اللامحدود وتوفير الراحة والامن لشركات الطيران. وتبدأ الخطوط الجوية القطرية بتسيير اولى رحلاتها في 28 من اكتوبر الحالي إلى وجهات مختلفة في أوروبا وآسيا ودول الشرق الاوسط لربطها بالوجهات الرئيسية الاخرى. يقول علي الريس المدير الاقليمي للقطرية، شجعتنا الخدمات التي توفرها هيئة مطار الشارقة للشركات المستخدمة على تسيير رحلاتها عبر مطار الشارقة الدولي ونحن واثقون من دعم المطار لنا في حالة توسيع رحلاتنا في المستقبل. وقد ابدت الخطوط الجوية القطرية اعجابها بالتطوير المستمر والسريع في الخدمات التي يقدمها المطار للعديد من شركات الطيران العاملة عبر مطار الشارقة الدولي، وأشادت بالجهود التي تبذلها هيئة المطار في سبيل توفير افضل الخدمات للركاب ويتوقع المطار زيادة في حركة المسافرين خلال موسم الشتاء باعتباره موسما للتسوق يجذب العديد من السياح من الدول الاوروبية والاسيوية واقصى الشرق الاقصى. وستبدأ الخطوط القطرية بتسيير رحلتين اسبوعيا يومي الاثنين والخميس تربط من خلالهما بعض الوجهات الدولية مثل فرانكفورت، لندن، ميونيخ، القاهرة، ومانيلا، وكوالالمبور الدوحة، الكويت، جدة والرياض، عمان بيروت وبومباي، دلهي وكراتشي لاهور، دكا وترفاندروم، صنعاء والخرطوم.. الخ، وتستخدم الخطوط الجوية القطرية طائرة ايرباص 320 وطائرة ايرباص 300 والتي ستوفر للركاب خدمات راقية متميزة حيث تخطط شركة الخطوط الجوية القطرية لزيادة عدد الرحلات في المستقبل القريب وإضافة خدمات تسويق وترفيه جديدة. وصرح علي سالم المدفع مدير الشئون الادارية والتجارية بمطار الشارقة الدولي ان العديد من شركات الطيران الدولية ترغب بالعمل عبر مطار الشارقة الدولي في الوقت الراهن وذلك بفضل الخدمات التقنية والقدرة العالية على توفير المناولة الارضية السريعة والمتطورة، بالاضافة إلى معدلات النمو المتزايدة في حركة الركاب والتي جاءت نتيجة تسهيل اجراءات السفر والعناية الفائقة بالعملاء. ونتيجة للتفاعل الدائم مع شركات الطيران ووكالات السفر والسياحة، فان هيئة المطار تقوم بأخذ كافة المقترحات المقدمة لها بشكل جديد وذلك من اجل تطوير التسهيلات والمحافظة على مستوى الخدمات التي منحتها شهادة ISO للجودة. الشارقة ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات