لأول مرة في الشرق الأوسط، برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز ينشئ فرقاً لتبادل المعرفة بين الدوائر الحكومية

الاربعاء 3 شعبان 1423 هـ الموافق 9 أكتوبر 2002 عقد مؤخرا في دبي الاجتماع الثاني لفريق تبادل المعرفة بدعوة من برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، والذي يضم ممثلين عن الدوائر الحكومية في امارة دبي بمشاركة مختصين عن برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز. وكان تشكيل فريق تبادل المعرفة قد تم في منتصف شهر يونيو من العام الجاري بناء على توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع، حيث تم تشكيل فرق مختصة تنشط في مجالات تشمل جميع أقسام العمل في الدوائر الحكومية. وأوضح محمد القرقاوي الامين العام للبرنامج ان تشكيل هذه الفرق يهدف الى ضمان استمرار تطوير اداء الدوائر الحكومية في الامارة وتحسين خدماتها، وزيادة فاعلية التنسيق فيما بينها، واطلاعها على أفضل التجارب والممارسات التي تطبقها بقية الدوائر الحكومية. ويأتي تشكيل فرق تبادل المعرفة تطبيقا لسياسة ادارية تتبناها حكومة دبي، وترمي الى تكريس أسس التعليم المستمر للافراد والمؤسسات، وتطبق مناهج وأساليب التعلم المؤسسي. والاطلاع على التجارب الرائدة على الصعيدين المحلي والعالمي. مع محاكاة التجارب والتفوق على هذه التجارب لاحقا. وكانت هذه الفكرة الرائدة قد لاقت حماسا لدى الدوائر الحكومية لاهتمامها البالغ ببرنامج دبي وما أحدثه من تطوير ملموس في أدائها، وتحسن واضح في خدماتها. وخلال الاجتماعات التي عقدها ممثلو الدوائر الحكومية ومسئولو برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، تمت مناقشة آلية تشكيل فرق تبادل المعرفة في اطار قناعة المشاركين بأهمية تجديد المفاهيم والافكار والتأكيد على النظرة الشمولية للفريق، وتجاوز حدود الدائرة التي يعمل فيها الاعضاء في اثناء المشاركة في نشاط الفرق، والوعي بأهمية التعاون والعمل كفريق متكامل لخدمة القطاع الحكومي في دبي. كما تم الاتفاق على خطة عمل تركز على ثلاثة محاور رئيسية تهدف الى تطوير اداء الدوائر الحكومية، وتفعيل آليات تبادل المعرفة المتمثلة بثقافة الجودة وادارة آليات العمل وخدمة المتعاملين، حيث تم تشكيل ثلاثة فرق عمل فرعية بناء على المحاور الثلاثة. ونتج عن هذه الاجتماعات، انتخاب الدكتور منصور العور رئيسا لفريق تبادل المعرفة، كما تم تشكيل ثلاثة فرق فرعية تتولى كل منها مهام محددة. تحت شعار «التميز في الاداء». وهي فريق ثقافة الجودة برئاسة عبدالرحمن بالسلاح وعضوية قاسم كناكري ومحمد احمد ومريم الحمادي والدكتور محمد ناشد، ويرأس الفريق الثاني سعيد بن تويه ويضم كلا من حواء بستكي ونجيب اليوسف واحمد المهيري ومعن البظ. واختير خالد الجلاف لرئاسة الفريق الثاني بعضوية ناصر بن طوق ومحمد اهلي وسامي عبدالفتاح. وأوضح نبيل اليوسف، منسق عام برنامج دبي للاداء الحكومي المتميز، انه خلال الاجتماعات الاولية لمندوبي الدوائر الحكومية. تم تشكيل فرق تبادل المعرفة. وحددت المهام المنوطة بهذه اللجان. كما تم تحديد المهام المحددة لكل لجنة، والخطط التي يجب ان تقدمها واستراتيجيتها المستقبلية، واسلوب تطبيق برامجها. وسوف تعقد هذه اللجان اجتماعات دورية تقوم فيها كل لجنة باطلاع اللجان الاخرى على انجازاتها والنتائج التي تم التوصل اليها. ونوه اليوسف الى الاجواء الايجابية التي تسود الاجتماعات من حيث الالتزام والحماس للتوصل الى الحلول الافضل، في سبيل تكوين كفاءات حكومية متطورة. وأكد اليوسف ان هذه اللجان سوف تعقد سلسلة ندوات ومحاضرات وورش عمل لممثلي الدوائر الحكومية في دبي، كما يجري العمل على استضافة خبراء جودة من خارج الامارات للاطلاع على تجارب متقدمة. ووصف الدكتور منصور العور الذي يترأس فريق تبادل المعرفة البرنامج بأنه عمل رائد ومميز ويحقق اداء أفضل للدوائر الحكومية في دبي ومن خلاله يمكن اقتباس افضل الممارسات التي يتم تطبيقها في دائرة ما، وتساعد على تفعيل قنوات الاتصال بين موظفي الدوائر بما يمكنهم من الاطلاع على تجارب ناجحة والاستفادة منها، وعن مستقبل هذه الخطوة أكد الدكتور العور ان تراكم هذه الخبرات والمعارف يساهم في تعزيز الاقتصاد المعرفي وهو التوجه الرئيسي لحكومة دبي. كما تعمل على توحيد آليات الجودة بين الدوائر الحكومية ولكنها لا تلغي دور الاجتهاد والمبادرة الفردية. وتشجع على التنافس التعاوني والايجابي بين الدوائر. وأكد ان بناء هذا الفريق ليس بالامر السهل لانه يتطلب وقتا وجهدا كبيرين. ونفى الدكتور العور ان تكون هذه الفرق سببا في تقليل فرص التنافس للفوز بالمراتب الاولى لان الاقتباس من الجودة ليس شرطا لتقليد التجارب الاخرى، والاطلاع على الافكار والتجربة لا يعني تكرارها حرفيا في دوائر اخرى نظرا لاختلاف ظروف وطبيعة عمل كل دائرة. وشدد على أهمية الاطلاع على الخبرات والتجارب الاقليمية والدولية. ومقارنتها بالتجارب المحلية. من جهته قال خالد الجلاف رئيس فريق خدمة العملاء: ان التنسيق بين الدوائر المحلية امر ضروري وايجابي، حيث تصبح التجارب المميزة والمعارف متاحة للجميع وهذا يؤهل الدوائر الحكومية لمنافسة شريفة لان التنافس شيء ايجابي وعلينا ألا ننسى اننا نعمل جميعا تحت مظلة واحدة هي حكومة دبي. والهدف اخيرا ليس اقتسام الارباح بل تحسين اداء الدوائر. وأضاف الجلاف ان اجواء الفرق تسودها روح الايجابية والمبادرة. خاصة وان الاجتماعات تستضيفها دوائر مختلفة يتم التعرف عليها مباشرة. بدوره نوه رئيس فريق آليات العمل سعيد بن تويه الى ان الفكرة جيدة وقال: لقد تعرفت شخصيا على افكار لم أكن أعرفها من قبل وقدمت بدوري افكاري، ووصف اعضاء الفريق بأنهم «متحمسون ويعملون بصبر واجتهاد». وعن النتائج قال: انها ستكون جيدة وتعمل على نشر الوعي المعرفي والتوصل الى اجراءات عملية يمكن اعتمادها وتعميمها وتحويل المعرفة الى آليات عمل تطبق بطريقة عملية بعيدا عن المعارف النظرية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات