الإمارات للإنترنت والوسائط المتعددة تقدم عروضاً جديدة تحسن من خدمة الاستضافة للمواقع التي توفرها

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 أعلنت وحدة الإمارات للإنترنت والوسائط المتعددة، وهي الوحدة المكرسة لتوفير خدمات الإنترنت في شركة «اتصالات» امس عن إدخالها تحسينات كبيرة على خدمة الاستضافة للمواقع التي تقدمها من خلال مركز البيانات التابع لاتصالات وتخدم حالياً أكثر من خمسة آلاف موقع. فقد قامت الإمارات للإنترنت والوسائط المتعددة باعتماد أحدث تقنيات الاستضافة الإلكترونية بهدف تمكين الشركات والأفراد على حد سواء - ممن لديهم أسماء نطاقات تنتهي بـ .aeأو .com على سبيل المثال - من تدعيم وجود أعمالهم التجارية أو الشخصية على شبكة الإنترنت حول العالم. وهذه ستكون أول مرة يتمكن فيها الأشخاص الذين يمتلكون أسماء نطاقات تنتهي بـ .ae من استضافة مواقعهم عبر الإمارات للإنترنت والوسائط المتعددة. وتوفر مجموعة الخدمات الجديدة مساحات تخزين مرنة وحسابات بريد إلكتروني يديرها العملاء وقواعد بيانات لتخزين وإدارة المعلومات فضلاً عن إمكانية تشغيل مواقع تفاعلية ديناميكية ومجموعة كبيرة من الخدمات الأخرى. وبهذه المناسبة أكدت مروة نعيم، مدير عام الإمارات للإنترنت والوسائط المتعددة بأن الأبحاث والدراسات التي قامت بها مجموعة أبردين قد لخصت أن أكثر من 70% من الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم في العالم ستقوم باستخدام نوع من خدمات الاستضافة بحلول عام 2004. وأضافت قائلة: «تتوفر في منطقة الشرق الأوسط قاعدة كبيرة من المستهلكين والشركات. لذلك بدأت الشركات العالمية والإقليمية تدرك بأن أفضل طريقة للوصول إلى أكبر عدد من العملاء في القرن الحادي والعشرين هي من خلال الإنترنت. وبالإعتماد على الخدمات التي نقدمها- والتي تعتبرالأفضل في مجال الاستضافة الإلكترونية، تستطيع اليوم جميع الشركات على اختلاف حجمها أو تنوع احتياجاتها الإلكترونية- تماماً كما الأفراد - استضافة مواقع إلكترونية قريبة من عملائهم في المنطقة». وستتيح خدمات الإستضافة الجديدة للشركات والأفراد الفرصة لإقامة مواقع غنية في محتواها وذات خصائص وميزات متقدمة كما ستوفر معلومات إضافية يمكن تخزينها في المواقع وميزات تفاعلية تغني تجربة المستخدم لتلك المواقع.في حين ستجعل خاصية توفير قواعد معلومات جديدة لتخزين وإدارة المعلومات من المواقع الموجودة على الشبكة أكثر ديناميكية نظراً لأن المعلومات المتوفرة فيها يتم تجديدها وتحديثها أوتوماتيكياً بشكل دوري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات