تكريم كبار الموظفين بالمؤسسة، الطاير: «اتصالات» حققت العديد من الإنجازات بجهد وتفاني العاملين بها

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 اكد معالي احمد حميد الطاير وزير المواصلات رئيس مجلس ادارة مؤسسة الامارات للاتصالات «اتصالات» أن مسيرة المؤسسة على قصرها مليئة بالصعوبات والتحديات ولكنها ايضا حافلة بالانجازات على ايدي رجال استطاعوا بجهدهم المتواصل وتفانيهم أن يحولوا الامال والطموحات الى خطط واجراءات تحقق على ارض الواقع تلك الرؤية الثاقبة والتوجيهات الرشيدة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة، واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات في تطوير والنهوض بقطاع الاتصالات لكي يساند ويلبي احتياجات التنمية الاجتماعية والاقتصادية في البلاد باستخدام افضل ارقى التقنيات المتاحة في مجال الاتصالات. جاء ذلك في كلمته خلال حفل تكريم كبار الموظفين الذين امضوا سنوات طويلة من العطاء في خدمة المؤسسة الذي اقيم بمقر المؤسسة بأبوظبي بحضور علي سالم العويس الرئيس والمدير التنفيذي ونوابه وجمع من كبار الموظفين المكرمين. وقال انها لصفحة مشرقة في تاريخ «اتصالات» تلك التي تضم قائمة بأسماء هؤلاء الرواد الذين اعطوا من خلاصة فكرهم وخبراتهم بلا حدود من اجل رفعة شأن مؤسستهم وتبوؤها تلك المكانة المتميزة التي تحتلها اليوم على خارطة اقرانها وعلى كافة المستويات الخليجية والعربية والاقليمية بل والعالمية ايضا. واضاف انه ليس من قبيل المبالغة في الثناء او الانشاء اللغوي أن نقارن هذه المؤسسة الوطنية الفتية «اتصالات» بالمؤسسات العالمية الكبرى في مجال الاتصالات من حيث تطور شبكاتها وبنيتها التحتية مشيرا الى أن كل المؤشرات تؤكد ذلك سواء من حيث نوع وكفاءة الخدمات والحلول التقنية التي تتيحها المؤسسة لعملائها في كافة انحاء الدولة او من حيث اسعارها وانتشارها بين الافراد وقطاع الاعمال على حد سواء. وذكر الطاير أن المؤسسة استطاعت أن تتحول على ايدي ابنائها المخلصين الذين نكرمهم اليوم «امس» ومن قبلهم أخوة لهم سبقوهم على درب البناء والعطاء الى شبكة عملاقة متكاملة من المقاسم الرقمية التي تقدم احدث خدمات الاتصالات الهاتفية الثابتة والمتحركة والخدمات المعلوماتية والحلول التقنية المتطورة التي ترتقي بأسلوب حياة الفرد وامكاناته الذاتية وتضاعف لعشرات المرات كفاءة وفاعلية اداء النشاط الاقتصادي ومقومات ازدهاره الى جانب العديد من وحدات الأعمال في مختلف جوانب نشاط واعمال المؤسسة مثل شركة الامارات للاتصالات والخدمات البحرية في مجال عديدة وصيانة الكوابل البحرية، غرفة الامارات لمقاصة البيانات لخدمة التجوال الدولي للهاتف المتحرك بنظام جي، اس، ام، الامارات للانترنت والوسائل المتعددة، الامارات للكيبل التلفزيوني والوسائل المتعددة «رؤية الامارات»، اكاديمية اتصالات لتدريب وتطوير الكوادر البشرية ومصنع «ابتكار» للبطاقات الذكية، كومترست للتجارة الالكترونية، ومركز الاتصال في عجمان مؤكدا انها جميعا مشاعل على الطريق تشهد بقوة وحيوية هذه المؤسسة الوطنية الرائدة ورؤيتها الواضحة التي تنير لها طريق التقدم والنمو. وقال ان تكريم موظفينا الذين ضربوا اروع الامثلة في الولاء والانتماء وامضوا اجمل سنوات حياتهم في بناء هذا الصرح الشامخ ما هؤلاء تأكيد جديد من مجلس ادارة المؤسسة وادارتها على مواصلة دعم موظفينا وتطوير خبراتهم وكفاءاتهم وفي نفس الوقت مضاعفة الجهود من اجل استقطاب المزيد من شبابنا المواطن وتشجيعه على حمل راية البناء والعطاء في المؤسسة. ومن جانبه اكد عبد العزيز احمد الصوالح أن مؤسسة الامارات للاتصالات قد اثبتت بأنها ليست مؤسسة جذب للباحثين عن عمل فقط بل انها بيئة استقرار وانتاج لمجالات من العمل تمتد لسنين طويلة في اجواء عمل صحية تقوم على الاحترام المتبادل وروح الفريق الواحد والانتماء الصادق الذي غدت بفضله المؤسسة شجرة يانعة الثمار سقاؤها جهدكم وعطاؤكم. وأضاف: اننا نؤمن دائما أن العنصر البشري والعقول المبدعة والاخلاص في العطاء هي السبيل الامثل لنجاح اي مؤسسة ونحن موظفي اتصالات نفخر جميعا بانتمائنا الى مؤسسة ناجحة ورائدة ليس على مستوى الدولة فقط بل على مستوى منطقة الشرق الاوسط مشيرا الى أن ما كان لهذا التميز أن يتحقق الا بفضل التوجيهات الحكيمة والدعم اللامحدود من رئيس مجلس الادارة معالي احمد حميد الطاير واخوانه اعضاء المجلس والقيادة المتميزة والتخطيط السليم للرئيس والمدير التنفيذي للمؤسسة. وأكد أن التكريم اليوم هو اصدق رسالة للتعبير عما تؤمن به المؤسسة من اهتمام وتقدير لمواردها البشرية حيث تم تكريم 1832 موظفا من ذوي الخدمة الطويلة حيث ستقام لهم حفلات تكريمية في مناطق عملهم على مستوى المؤسسة. يذكر أن عدد المكرمين قد وصل الى (36) مكرما منهم من امضى ما يزيد على 35 عاما في خدمة المؤسسة حتى قبل تأسيسها رسميا ومنهم من عمل 25 و 20 و 15 عاما، معظمهم من الشباب المواطن بدأوا كخريجين متدربين جدد، احتضنتهم المؤسسة وسارعت الى اكسابهم الخبرات الوظيفية العملية من خلال برامج التدريب والتطوير المعدة لهذا الغرض كما اتاحت لهم الفرصة للمشاركة في نمو وازدهار المؤسسة من خلال طرح افكارهم وابداعاتهم بالاضافة لروح التواصل والتفاعل المستمر مع مؤسستهم نظرا لما توفره ادارة المؤسسة من بيئة عمل راقية حتى وصلوا الى اعلى الدرجات وتقلدوا ارفع المناصب عن جدارة واستحقاق، وها هي المؤسسة تكافئهم وتقدرهم اليوم ايمانا منها بقيمة الانسان وأهمية كوادرها البشرية في تحقيق اعلى الطموحات والانجازات. أبوظبي ـ ممدوح عبد الحميد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات