غرفة أبوظبي تدعو الشركات الصناعية الأسترالية للاستفادة من الفرص المتاحة بالامارة

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 دعا سعيد سيف بن جبر السويدي رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة رئيس غرفة تجارة وصناعة ابوظبي الشركات والمؤسسات الصناعية الاسترالية للاستفادة من الفرص المختلفة المتاحة في ابوظبي والمميزات المتعددة التي توفرها للشركات الاجنبية الراغبة في الاستثمار بالامارة، وأكد أهمية رؤية المزيد من المشاركة الاسترالية في مجال المشاريع الصناعية الجديدة التي تقام في ابوظبي خاصة مع قرب الاعلان عن بدء العمل الفعلي في أول مدينة صناعية ضمن ثلاث مدن صناعية يجري العمل على تأسيسها حالياً في الامارة، الامر الذي يجعلنا قادرين على تحقيق مصالحنا المشتركة من خلال اقامة مثل هذه المشروعات. وعرض السويدي خلال جلسة المباحثات الموسعة التي عقدت بمقر الغرفة مع الوفد الاقتصادي الاسترالي برئاسة مايك أهرن رئيس وزراء مقاطعة كوينزلاند الاسبق، عدداً من المقترحات التي ترى الغرفة انها تساهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتقنية في رفع مستوى العمل الاقتصادي المشترك الى أعلى المستويات ويحقق مصالح الطرفين. كما دعا رئيس الغرفة الشركات الاسترالية الى الاستفادة من موقع الامارات المتميز في عمليات الشحن والتخزين واعادة التصدير ويمكن لهذه الشركات الاستفادة من الخدمات المتوفرة في الامارات لدخول أسواق دول المنطقة، وكان السويدي قد قدم عرضاً عن اقتصاد الدولة والتطورات الاقتصادية، وقال ان اقتصاد الامارات يعتبر ثاني أكبر الاقتصادات على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي نظراً لتطور اقتصادنا الوطني السريع وشمولية التنمية لكافة القطاعات الاقتصادية والمرافق العامة والبنية التحتية والمشروعات التجارية وحركة التصنيع والخدمات الاجتماعية وقطاع الخدمات بصفة عامة، ونعتقد انه مازال بإمكاننا ان نوفر العديد من الفرص الاستثمارية لشركائنا التجاريين في مختلف انحاء العالم، فهناك المشروعات العالمية المختلفة التي تقام وفي طور التنفيذ في ابوظبي والامارات، وهذا الأمر من شأنه ان يخلق المزيد من الفرص للشركات الاسترالية لزيادة وتنويع استثماراتها في أسواقنا. من جانبه أكد رئيس الوفد الاسترالي على أهمية تفعيل بنود اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين امارة ابوظبي ومقاطعة كوينزلاند حيث ان هذه الاتفاقية تضم العديد من المجالات التي يمكن التعاون بها وبما يعود بالنفع على رجال الاعمال والشركات والمؤسسات في البلدين. أبوظبي ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات