بدء برنامج التوعية البيئي الأول بدائرة الطيران المدني بأبوظبي

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 بدأ برنامج التوعية البيئي الاول لموظفي دائرة الطيران المدني بأبوظبي بالتعاون مع بلدية أبوظبي والذي ينظم مركز رقابة الأغذية والبيئة التابع لبلدية أبوظبي اولى فعالياته الذي يستمر الى 27 مايو 2003. وقال فهد الحوسني مدير عام دائرة الطيران المدني بأبوظبي أن هذا هو البرنامج الاول من نوعه بين جهتين حكوميتين. والبرنامج التدريبي معد ليشمل كافة شرائح العاملين في دائرة الطيران المدني بأبوظبي بمختلف مستوياتهم ودرجاتهم الادارية والفنية، فهو برنامج اعد خصيصا ليخاطب كافة الشرائح العاملة في دائرة الطيران المدني، فهنالك على سبيل المثال برنامج تم اعداده للادارات الهندسية والفنية وبرامج اخرى تخص رؤساء الأقسام والادارات بالاضافة بالطبع الى البرامج الموجهة الى الموظفين من مختلف الادارات والاقسام. وقد رحب في الافتتاح عبد العزيز محمد، مدير نظم الادارة المتكاملة بدائرة الطيران المدني، بأبوظبي بالدكتور امين محمد يوسف، مدير مركز رقابة الأغذية والبيئة وبكل الأعضاء من مختلف أقسام بلدية أبوظبي، كما رحب بفهد الحوسني المدير العام بالوكالة بدائرة الطيران المدني بأبوظبي خالد المحيربي، مدير مطار أبوظبي الدولي وخورشيد، نائب مدير الانماء والتطوير التجاري والتسويق بدائرة الطيران المدني بأبوظبي. وأضاف عزيز: أن التوعية البيئية هي الدعامة الأساسية في حياتنا اليومية، اذ انه من خلال معرفتنا بالتوعية البيئية يمكننا أن نعرف كيف كان لممارسات الانسان اليومية تأثير قوي وواضح في البيئة المحيطة به، من هنا جاء اهتمام دائرة الطيران المدني بأبوظبي بالالتزام دائما بتطبيق اعلى مستويات الجودة والسلامة، لكل مرافقها العاملة بمطار أبوظبي واستطاعت بالفعل أن تحقق انجازا كبيرا بحصولها على شهادة الأيزو 2000- 9001 العام الماضي، وفي اطار خطتها التكاملية لتطبيق نظام الادارة المتكامل قامت بتطبيق نظام الادارة البيئية وفقا للمعايير القياسية العالمية 14001. وذكر انه من واقع اهتمام دائرة الطيران المدني، بمطار أبوظبي الدولي بكل مرافقها الحيوية بخلق الوعي البيئي لدى كل الموظفين والعاملين لديها جاء هذا التنسيق والتعاون بينها وبين مركز رقابة الاغذية والبيئة في بلدية أبوظبي بتطبيق برنامج للتوعية البيئية والذي بدأت ورشة العمل الخاصة به في 1 اكتوبر 2002 ويستمر الى 27 مايو 2003. وقال الدكتور عماد الطاهر، رئيس قسم حماية البيئة في مركز رقابة الأغذية والبيئية في بلدية أبوظبي: ان خلق الوعي والادراك البيئي يعد مسألة اساسية في حياتنا والذي يمكننا من خلال معرفتنا به أن نعلم كيف كان لممارسات الانسان العادية تأثير واضح وقوي على بيئته المحيطة به، وبالتالي على وجوده ومستقبله، لذا وجب علينا أن نتعلم ماذا تعني التوعية البيئية؟ وأضاف عماد الطاهر أن الفائدة من تطبيق برنامج التوعية البيئية سوف تأتي بثمارها على كلا الطرفين فالتعاون مستمر ما بين مرفق تموين الطائرات وهو احدى الخدمات التابعة لدائرة الطيران المدني والمركز منذ فترة طويلة اذ أن هنالك صلة وثيقة ما بين رقابة الأغذية وصحة الانسان والبيئة. ويهدف البرنامج الى اعطاء الموظفين بكافة شرائحهم في الادارات المختلفة فكرة لمفهوم حماية البيئة وأن يكون هذا البرنامج هو الدعامة الأساسية والتي يمكن أن ترتكز عليها العديد من البرامج والتي قد تكون اكثر عمقا فيما بعد وفقا لاحتياجات المؤسسة وتلبية لتوصياتها. وتسعى بلدية أبوظبي منذ نشأتها وتأسيسها جاهدة لتقديم افضل الخدمات ووضع النظم والقوانين والضوابط التي من شأنها الحفاظ على سلامة الانسان وصحة البيئة. وقال الدكتور عماد الطاهر، ان دائرة بلدية أبوظبي وصلت الى هذه المكانة بفضل توجيهات ودعم صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة وبالاشراف والمتابعة المستمرة للشيخ محمد بن بطي آل حامد، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس بلدية أبوظبي وتخطيط المدن. وجاء مركز رقابة الاغذية والبيئة تتويجا للجهود المخلصة في المحافظة على سلامة البيئة والانسان، وابلغ دليل على ذلك حصول مركز رقابة الأغذية والبيئة على جائزة الايزو 9002 لعام 1997، فيما يتعلق بأنظمة ادارة الجودة. كما حصل مركز رقابة الأغذية والبيئة على جائزة اليوكاس في 1998، وبهذه الشهادة اصبح المركز جهة مرجعية على مستوى العالم في مجال الرقابة البيئية والغذائية. أبوظبي ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات