عبدالله بن زايد يرأس وفد الدولة في مؤتمر وزراء السياحة بالدول الإسلامية

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 أعرب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة عن سعادته بالمشاركة فى اجتماع وزراء السياحة بالدول الاسلامية الذى بدأ أعماله مساء امس بالرياض. وقال سموه فى تصريح لوكالة الانباء السعودية لدى وصوله الرياض مساء امس ان احتضان المملكة العربية السعودية الشقيقة لهذا المؤتمر يأتى فى اطار السياسة الرشيدة التى تنتهجها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية لجمع شمل الامة الاسلامية والتقريب فيما بينها وتعزيز التعاون بين اقطارها وشعوبها فى مختلف المجالات والميادين كما انه يجسد الدور البارز الذى يقوم به الامير عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ولى العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطنى بالمملكة العربية السعودية وجهوده الحثيثة لكل ما فيه خير الامتين العربية والاسلامية. واكد سموه ان اهتمام الامير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثانى لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام بالمملكة بالسياحة البينية بين الدول الاسلامية وعمله لتنشيط وتطوير السياحة البيئية من خلال هيئة السعودية للسياحة له دور كبير فى ترجمة هذه السياسة الحكيمة بما يحقق الخير للمسلمين عموما. ونوه سموه فى هذا الصدد بالدور النشط الذى يقوم به الامير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الامين العام للهيئة فى هذا المجال. وأعرب سمو الشيخ عبدالله فى ختام تصريحه عن أمله فى أن يحقق اجتماع وزراء السياحة بالدول الاسلامية النتائج المرجوة منه وان يشكل بوابة عملية لتعزيز التعاون السياحى بين الدول الاسلامية مشيرا سموه فى هذا الصدد الى ان نمو السياحة بين الدول الاسلامية سيكون له مردود ايجابى ليس فقط على التبادل الاقتصادى بين هذه الدول بل وكذلك على تعزيز التفاهم وتعميق اواصر الاخوة بين شعوبها. وكان سمو الشيخ عبدالله بن زايد قد وصل الرياض مساء امس على رأس وفد الدولة الذى يضم خالد بن سليم مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجارى بدبى وسالم العامرى مدير مكتب سمو وزير الاعلام والثقافة وعددا من المسئولين بوزارة الاعلام ودائرة السياحة. وكان فى استقبال سموه الامير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الامين العام لهيئة السعودية للسياحة ومحمد بن سلطان العويس سفير الدولة لدى الرياض. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات