خلال اجتماع بغرفة أبوظبي، شركات أميركية تبدي رغبتها للاستثمار في الامارة

الاثنين 1 شعبان 1423 هـ الموافق 7 أكتوبر 2002 بحث عباس عبد الجليل الفهيم النائب الثاني لرئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي مع الوفد التجاري الأمريكي، سبل تطوير العلاقات التجارية وزيادة التعاون بين الشركات والمؤسسات في كل من امارة أبوظبي والولايات المتحدة الأميركية. وقال خلال الاجتماع الموسع الذي عقد بمقر الغرفة صباح امس ان امارة أبوظبي قطعت شوطا مهما في عملية التنمية الشاملة في مختلف القطاعات وقد انعكس ذلك بشكل واضح في التطور العمراني والحضاري الذي حققته خلال فترة وجيزة. كما أن الخطط الموضوعة لتطوير امارة أبوظبي خلال المرحلة المقبلة، تؤكد أنها مقبلة على عملية تطوير كبيرة وهامة في مختلف القطاعات وخاصة القطاع الصناعي الذي تعطيه قيادتنا الحكيمة أهمية كبرى، حيث يجري العمل منذ فترة على تطوير البنية الأساسية لعدد من المناطق الصناعية في الامارة بهدف تطوير هذا القطاع الحيوي المهم. ودعا الفهيم الشركات والمؤسسات الصناعية الأمريكية للاستفادة من هذه الامكانات والتسهيلات والخطط المستقبلية الكبيرة لاكتشاف سوق أبوظبي والعمل على الاستثمار فيه واقامة المشاريع الصناعية المشتركة والمساهمة في تطوير القطاع الصناعي في الامارة مشيرا الى أن امارة أبوظبي توفر افضل الفرص الممكنة في مجال الاستثمار واقامة المشروعات الصناعية المشتركة. وقال ان علاقات التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري التي تربط بين الامارات عامة وامارة أبوظبي خاصة بالولايات المتحدة الاميركية قديمة وقوية، حيث أن بلادكم وعلى مدى أعوام طويلة، تعد أحد أهم الشركاء التجاريين الرئيسيين لبلادنا، كما تطورت العلاقات بين الجانبين لتشمل العديد من المجالات. وقدم عباس الفهيم للوفد الاميركي نبذة عن أهم المميزات التي تتمتع بها امارة أبوظبي موضحا ان الامارة تتمتع بامكانيات اقتصادية وتجارية كبيرة، وتتوفر فيها مزايا وتسهيلات كبيرة لرجال الأعمال والمستثمرين الأجانب، نذكر منها، الاعفاءات الجمركية التي تشمل قائمة طويلة من السلع والمنتجات وحرية حركة وتحويل رأس المال دون قيود بالاضافة الى وجود بنية أساسية حديثة تلبي متطلبات النشاط التجاري والاستثماري في جميع اشكاله. وقد ساهمت هذه المميزات والتسهيلات في جعل الامارات عامة وأبوظبي خاصة مركزا هاما للتجارة والأعمال في منطقة الخليج ومركز استقطاب للشركات والمؤسسات من مختلف دول العالم. من جانبه، أكد فاروق علم خان رئيس الوفد التجاري الأميركي على رغبة العديد من الشركات الأمريكية في العمل والاستثمار في امارة أبوظبي ويضم الوفد الأمريكي شركات ومؤسسات صناعية وتجارية وخدمية تمارس الأعمال المصرفية والاستثمارية وتطوير العقارات وبناء المساكن والخدمات الطبية. أبوظبي ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات