الاميركيون والروس يريدون تطوير شراكتهم بمجال الطاقة

السبت 28 رجب 1423 هـ الموافق 5 أكتوبر 2002 عبر مسئولون اميركيون وروس في قطاعي التجارة والطاقة في بيان صدر في ختام اجتماعات في هيوستن عن تأييدهم لتطوير شراكة بين الجانبين في مجال الطاقة. وقال وزيرا التجارة والطاقة الاميركيان دونالد ايفانز وسبنسر ابراهام ونظيراهما الروسيان جيرمان غريف وايغور يوسوفوف في ختام اول اجتماع من نوعه بين الجانبين ان «هذه القمة تندرج في اطار الحوار الجديد بين الولايات المتحدة وروسيا الذي اعلن عنه الرئيسان جورج بوش وفلاديمير بوتين في مايو الماضي». وأكد الوزراء في البيان «التزامهم مواصلة السعي لتحقيق الاهداف المشتركة وهي تحسين امن امدادات الطاقة في العالم بما في ذلك الابقاء على الحوار بين الدول المنتجة والدول المستهلكة وتعزيز تنويع مصادر الطاقة والحد من تقلب الاسعار وتحسين بيئة الاستثمار وتوسيع الشراكات التجارية والالتزام بتنمية موارد البيئة». كما تعهد البلدان تعزيز الشفافية في المبادلات في مجال الطاقة وتسهيل الوصول الى برامج للتبادل في مجال تأهيل الخبرات. وسيتم تشكيل مجموعة عمل مشتركة تضم شركات من البلدين وخصوصا لتحديد العوائق التجارية والتوصية بمبادرات لازالتها. واخيرا، افاد البيان ان البلدين «سيدرسان العرض الاميركي بتقديم دعم تقني لاقامة احتياطي استراتيجي روسي محتمل للنفط». وكان زيرا الطاقة الروسي والاميركي اعلنا الاربعاء ان النفط الروسي سيغذي الاحتياطي الاستراتيجي الاميركي بشحنة اولى تبلغ اربعين الف طن من المقرر تسليمها في التاسع من الشهر الجاري. ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات