طبول الحرب الأميركية تهبط بالمؤشرات السعرية، 1.15 مليار دولار تداولات أسواق الأسهم الخليجية الأسبوع الماضي

السبت 28 رجب 1423 هـ الموافق 5 أكتوبر 2002 لا تزال أسواق الاسهم الخليجية عموماً واقعة تحت تأثير التهديدات الأميركية بشن عدوان على العراق حيث تتصاعد طبول الحرب الأميركية على الرغم من إعلان توصل العراق مع الأمم المتحدة لاتفاق لعودة مفتشي الأسلحة دون شروط وكذلك بدء موسم اعلانات الارباح للفصل الثالث من العام 2002، حيث تراجعت المؤشرات السعرية لجميع هذه الأسواق دون استثناء مع وجود عمليات بيع كبيرة، كما ساهم في ذلك تراجع تقلبات أسواق المال العالمية علاوة على تأثر عمليات بعض البنوك والشركات بهذه الأوضاع، وأظهرت البيانات المجمعة للتداول ارتفاع كمية وقيمة الأسهم المتداولة بنسبة 34% و16% لتبلغا 325 مليون سهم بقيمة 1.15 مليار دولار نفذت من خلاله نحو 46.8 ألف صفقة. ففي الكويت شهد مؤشر الاسعار تراجعاً هو الأكبر خلال العام وانخفض بنسبة 5.8% نظراً لتصاعد القلق ازاء حرب أميركية محتملة ضد العراق، وكذلك وجود خلافات بين بعض الشركات المساهمة مثل بنك الكويت والشرق الأوسط وشركة العقارات الوطنية من جهة والبورصة من جهة أخرى. فقد انخفض المؤشر بمقدار 119.12 نقطة ليقفل عند 1934.8 نقطة كاسراً حاجز الـ 2000 نقطة وذلك نتيجة لانخفاض أسعار أسهم 34 شركة، وتصدر قطاع الخدمات التداول بحصة قدرها 25% من اجمالي قيمة التداول مع حيازة شركات الاتصالات المتنقلة على نسبة 12% من هذه الحصة، وقد ارتفعت كمية وقيمة الأسهم المتداولة بنسبة 25% و20% لتبلغا 230 مليون سهم بقيمة 182 مليون دولار، وتمثل حصة السوق الكويتي 72% و16% و12% من اجمالي كمية وقيمة وعدد الصفقات الأسهم الخليجية المتداولة، وانخفض بشكل طفيف مؤشر سوق الاسهم السعودي خلال الأسبوع الماضي وسط حذر المستثمرين من تطورات الأوضاع السياسية والنفطية وعمليات جني الأرباح، فقد انخفض المؤشر بمقدار 8.48 نقاط ليقفل عند 2646.59 نقطة نتيجة انخفاض الاسهم الرئيسية مثل البنوك وسابك وشركة الكهرباء، وقد ارتفعت كمية وقيمة الأسهم المتداولة بنسبة 7% و10% لتبلغا 86 مليون سهم بقيمة 907 مليون دولار، وتمثل حصة السوق السعودي 27% و79% و79% من اجمالي كمية وقيمة وعدد صفقات الأسهم الخليجية المتداولة. وفي بورصة البحرين ارتفعت مؤشرات التداول خلال الأسبوع الماضي في تداول نشط شمل كافة القطاعات، إلا ان مؤشر الاسعار انخفض بنسبة .49% مع نهاية الأسبوع ليقفل عند 1704.01 نقاط وذلك بسبب انخفاض أسعار أسهم بعض البنوك التجارية. وبلغ حجم التداول في السوق 5.1 ملايين سهم بقيمة 5.2 ملايين دولار، وفي بورصة مسقط انخفض مؤشر السوق خلال الأسبوع الماضي وذلك للأسبوع الرابع على التوالي وسط معاملات متراجعة نتيجة قلق المستثمرين من تطورات الأوضاع في المنطقة، فقد انخفض المؤشر بمقدار 0.8 نقطة ليقفل عند 179.44 نقطة، أما كمية وقيمة الأسهم المتداولة فقد انخفضتا بنسبة 19% و 15% لتبلغا 1.76 مليون سهم بقيمة 5.82 ملايين دولار. وفي سوق الدوحة شهد مؤشر الأسعار تراجعاً طفيفاً أيضاً وانخفض للأسبوع الخامس على التوالي متأثراً أيضاً بالأوضاع السياسية في المنطقة، فقد انخفض المؤشر بمقدار 4 نقاط ليقفل عند 2258.99 نقطة مع تركز التداول على شركة الاتصالات وعدد من البنوك فيما تحسنت مؤشرات التداول حيث بلغت كمية وقيمة الأسهم المتداولة مليوني سهم بقيمة 24 مليون دولار مع زيادة عمليات البيع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات