عمال الطاقة الفرنسيون يحتجون على الخصخصة

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 خرج عشرات الالوف من العاملين في قطاع الطاقة الفرنسي الى شوارع باريس أمس احتجاجا على خطط لخصخصة القطاع جزئيا في اول تحد تواجهه حكومة يمين الوسط الجديدة من جانب الحركة العمالية. وقال مارك بلوندل وهو من الزعماء العماليين مذكرا بالاحتجاجات الضخمة في عام 1995 التي ادت في نهاية الامر لسقوط حكومة سابقة محافظة «عندما يخرج الناس الى الشارع يتعين على الحكومة ان تستخلص النتائج الصحيحة من ذلك». وفي حين خرج الحشد الكبير من شرق باريس تحت شعار «كلنا معا باسم الخدمة العامة» شهدت شركة الخطوط الجوية الفرنسية اضرابا مدته 24 ساعة نظمته اتحادات عمالية احتجاجا على خطط لبيع حصة الاغلبية في الشركة. وقالت الشركة ان نحو 20 رحلة طيران اغلبها على الخطوط الداخلية الغيت. وانضم العاملون في ايرفرانس للحشد الذي خرج لشوارع باريس الى جانب عاملين اخرين في شركات القطاع العام ونظم العاملون في ايرفرانس مظاهرة كذلك في مدينة تولوز الجنوبية. وقال اتحاد العمال سي.جي.تي ذو الميول الشيوعية ان نحو 60 الفا من العاملين في قطاع الطاقة شاركوا في المظاهرات التي بدأت بعد وصول الكثيرين بالحافلات والقطارات من مختلف ارجاء البلاد. وقالت الشرطة انها لم تصدر بعد بيانات عن عدد المشاركين وقال اتحاد عمالي اخر ان مستوى 60 الف مشارك المستهدف قد تحقق. واشار برنار تيبو رئيس السي.جي.تي الى الجدل الدائر حول الاضطرابات المالية التي تشهدها شركة الاتصالات فرانس تليكوم التي تملك الدولة حصة 55% من اسهمها بعد بيع حصة منها عام 1997 ليؤكد ان بيع حصص في شركات القطاع العام ليس الحل الناجع لكل المشاكل. ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات