خلال استقبالها لوفد زائر، غرفة الشارقة تدعو لتعزيز العلاقات والمبادلات التجارية مع السودان

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 أكدت غرفة تجارة وصناعة الشارقة على أهمية استفادة فعاليات القطاع الخاص من الامكانيات والفرص الاستثمارية والتسويقية التي تتيحها العلاقات المتميزة والمتنامية بين الامارات والسودان والتي تعززها التسهيلات والضمانات التي توفرها اتفاقيات التعاون الاقتصادي والفني وتشجيع وحماية الاستثمار الموقعة بين الجانبين في هذا الشأن. جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد صباح أمس برئاسة محمد سلطان بن هويدن النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة بالنادي التجاري العالمي بالشارقة، والوفد السوداني برئاسة جابر عبدالقادر عبدالمحسن وزير الزراعة والثروة الحيوانية والري بولاية القضارف وبحضور عبدالله عثمان أحمد وزير المالية والاقتصاد والقوى العاملة بالولاية وسعود محمد سعد الدين مدير عام وزارة الزراعة والثروة الحيوانية بولاية الجزيرة وعدد من المسئولين ورجال الاعمال السودانيين ويوسف الكردفاني نائب القنصل العام لجمهورية السودان لدى الامارات وعلي سالم المحمود مساعد المدير العام للشئون الاقتصادية بالغرفة. وتناول اللقاء استعراض التطورات الايجابية للعلاقات الثنائية بين الامارات والسودان في كافة المجالات والدور الذي تلعبه الشارقة في تعزيز هذه العلاقات من خلال حفز وتشجيع رجال الاعمال لتنمية وتطوير حجم المشاركة الاستثمارية واقامة المشروعات الاقتصادية المجدية، وأكد بن هويدن خلال اللقاء ان الغرفة تضطلع بدور فاعل في تعزيز العلاقات الاقتصادية مع السودان حيث حرصت على تهيئة السبل لتقديم خدماتها وأنشطتها للمهتمين من رجال الأعمال والمستثمرين السودانيين وأثمرت الجهود عن تفعيل خطوات العمل المشترك على عدة محاور أساسية منها تأسيس مكتب مجلس العمل السوداني في الشارقة وتنظيم عدة لقاءات وندوات عن آفاق الاستثمار في الشارقة بالسودان ومعرض الشارقة في السودان اضافة الى توقيع بروتوكولات ومذكرات للتفاهم والتعاون بين الغرفة وكل من ولاية الخرطوم وولاية الجزيرة وكسلا. ومن جانبه أعرب رئيس الوفد السوداني عن شكره وامتنانه لدولة الامارات بصفة عامة والشارقة بصفة خاصة على ما قدمته من خدمات وامكانيات في كافة المجالات وهي واضحة للعيان وأعرب عن أمله في الاستفادة من التجربة الناجحة في الشارقة في مجالات جذب الاستثمارات وتحفيز رجال الأعمال على اقامة مشاريع اقتصادية مشتركة خاصة في ولاية القضارف وذلك لما تتمتع به من امكانيات في الموارد الطبيعية وثروة حيوانية وزراعية هائلة اضافة الى موقعها الاستراتيجي بالقرب من الموانئ الهامة. وأشار رئيس الوفد السوداني الى اهمية ولاية القضارف كمنطقة جذب للمستثمرين ورجال الأعمال الاماراتيين في الاستفادة من الامكانيات الطبيعية التي تزخر بها الولاية حيث تشتهر بالزراعات الحقلية من الذرة والسمسم والفول السوداني وايضا تمتعها بثروة حيوانية هائلة تقدر بستة وعشرين مليون رأس اضافة الى اربعة ملايين فدان صالحة للزراعة تجعل منها عامل جذب هاما للمستثمرين. وقد وجه الدعوة الى رئيس واعضاء مجلس ادارة الغرفة للقيام بزيارة للاطلاع عن قرب على ولاية القضارف للتعرف على الامكانيات الطبيعية المتوفرة في الولاية. وقدم الوفد السوداني عدة مشاريع اقتصادية ودراسة جدوى أولية لمشاريع منها ما يتعلق بمشاريع الزراعة وتربية الحيوانات للاستفادة منها من قبل المستثمرين الاماراتيين لاقامة مشاريع مشتركة في السودان خاصة في ظل التطور الكبير للبنية الاساسية التي توفرها الولاية خاصة والسودان بصفة عامة. كتب مصطفى عويضة:

تعليقات

تعليقات