برنت يتراجع بعد رفض روسيا استخدام القوة ضد العراق

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 تراجع مزيج برنت في بورصة البترول الدولية بلندن سريعا بعد ارتفاعه صباح أمس وذلك اثر رفض روسيا الاستخدام التلقائي للقوة ضد العراق في حالة صدور قرار جديد بالامم المتحدة. وارتفع برنت في عقود نوفمبر اربعة سنتات عن اغلاق الليلة قبل الماضية الى 28.86 دولاراً للبرميل انخفاضا من مستوى 29.05 دولاراً الذي بلغه قبل التصريحات الروسية مباشرة. وقال احد المتعاملين «الرؤية السائدة في قاعة التعامل هي انه بغير الانباء الروسية لكانت السوق قد ارتفعت لتختبر مستوى المقاومة عند 29.10 /29.25 دولاراً». وارتفع السولار في عقود اكتوبر دولارا واحدا الى 249 دولاراً للطن. وقال الكسندر سلطانوف نائب وزير الخارجية الروسي أمس «محاولات دفع مجلس الامن الدولي لاقرار استخدام القوة تلقائيا ضد العراق غير مقبولة بالنسبة لنا». كما قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أمس انه يجب نزع اسلحة الرئيس العراقي صدام حسين بالقوة اذا فشلت الامم المتحدة في اقناعه من خلال الوسائل الدبلوماسية. وقال بلير في مؤتمر صحفي في نهاية المؤتمر السنوي لحزب العمال في بلاكبول بشمال انجلترا «اذا لم يحدث ذلك سلميا فانه سيحدث من خلال العمل العسكري.. انه لا يمكنه ان يتجنب نزع الاسلحة». وتؤثر الانباء العراقية بشدة على اسعار النفط نظرا لان التجار اخذوا في حساباتهم بالفعل احتمالات شن هجوم امريكي على العراق وهو ما سيؤثر على الارجح على صادرات العراق من النفط التي تبلغ مليوني برميل يوميا وربما تؤثر على امدادات منتجين اخرين حوله. ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات