ماستركارد تطرح وسيلة عالمية جديدة لحماية مستهلكي التجارة الالكترونية - البيان

ماستركارد تطرح وسيلة عالمية جديدة لحماية مستهلكي التجارة الالكترونية

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 كشفت امس ماستركارد العالمية عن حل عالمي جديد للتجارة الإلكترونية يضمن حماية البيانات السرية لحاملي البطاقات. هذه الخدمة المعروفة باسم ماستركارد SecureCode tm تتغلب على اثنين من اكثر الامور اليومية الضاغطة في التجارة الالكترونية وهما: مخاوف حاملي البطاقات إزاء امان التبضع الإلكتروني وحاجات تجار الانترنت لوسيلة متطورة تضمن الدفع. يعمل MasterCard SecureCode tm على ماستركارد ومايسترو، اي معاملات الائتمان والخصم، ويتم حاليا تعميمه بشكل واسع حول العالم. ان العلامة التجارية، MasterCard SecureCode tm ستكون وسيلة التجارة الالكترونية الاساسية للمستهلك والتاجر، وستعرض على المواقع الالكترونية للتجار ومصدري البطاقات، هذا بالاضافة الى المواد التعليمية المزودة من قبل مصدري البطاقات لحامليها. وستؤمن ماستركارد للمستهلكين حماية متطورة من التزوير عند استعمالهم بطاقات الائتمان او الخصم على الانترنت. وسيستفيد المتسوقون على الانترنت من كونهم الوحيدين القادرين على الوصول الى رمزهم الآمن SecureCode tm، وهو مفتاح استخدامهم لبطاقاتهم على الانترنت. وعن هذا الامر علق ستيفان اورفاي، نائب الرئيس الاول للتجارة والاعمال الالكترونية في ماستركارد العالمية، قائلاً: لقد اثبتت ابحاثنا ان عملاءنا الحاليين من المشترين عبر الانترنت وغير المشترين يريدون ضمانة اضافية لحماية رقم حسابهم من اي استعمال غير مسموح. من هنا جاءت ماستركارد SecureCode tm خدمة عالمية لتطوير الحساب الحالي لحاملي بطاقات ماستركارد او مايسترو، وفي نفس الوقت لاعطاء التجار ضمانة الدفع المعززة التي يحتاجونها لتوسيع اعمالهم ولخدمة زبائنهم حول العالم. ولاستعمال ماستركارد سيختار المستهلكون رمزهم الآمن عبر الانترنت او الهاتف، كما مشار اليه من جهة مصدر البطاقة. فهذا الرمز يتحكم به مصدر البطاقة ولا يتم مشاطرته مع اي تاجر، اي ان هذه الاجراءات مشابهة لاستخدام الصراف الآلي. فماستركارد SecureCode tm تطلب من حامل البطاقة ادخال رمزه الخاص في نافذة على الكمبيوتر قبل نهاية المعاملة المباشرة. ومع هذه الخطوة الاضافية، يمكن للمستهلكين ان يثقوا من ان حسابهم بأمان، كما ان مصدري البطاقات والتجار سيحصلون على ضمانة اكثر عن هوية الشخص الذي يكمل هذه المعاملة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات