كومترست تطلق موقعاً على الانترنت يهدف لحل تعقيدات ممارسة الأعمال الالكترونية - البيان

كومترست تطلق موقعاً على الانترنت يهدف لحل تعقيدات ممارسة الأعمال الالكترونية

الخميس 26 رجب 1423 هـ الموافق 3 أكتوبر 2002 أزاحت كومترست - وحدة الحلول الالكترونية التابعة لاتصالات - امس الستار عن موقعها الشبكي بثوبه الجديد والمصمم لحل تعقيدات الأعمال الالكترونية لمجتمع الأعمال التجارية. سوف يلعب الموقع الجديد على الانترنت دوره كمرجع لجميع الإستفسارات المتعلقة بالتجارة الالكترونية، كما يهدف ايضاً الى تزويد صناع القرار في مختلف قطاعات الأعمال بأكبر قدر من المعلومات في الموضوع المشترك بينها ألا وهو الأعمال الالكترونية. ويوضح عمران سلطان العويس، المدير العام لكومترست، بالقول: «برغم أن موقعنا السابق كان ناجحاً للغاية، إلا أننا نعتقد بأنه يتعين علينا تقديم المزيد. وبصفتنا المزود الرائد لحلول الأعمال الالكترونية بالمنطقة فقد كان من الأهمية بمكان أن تسهم كومترست بتوفير معلومات مهمة في هذا القطاع. ويتميز موقعنا الشبكي الجديد بالتنوع وغزارة المعلومات ونرى أنه الوجهة التي يجب زيارتها على الانترنت فيما يتصل بكافة الأمور المتعلقة بتطبيق أحد حلول الأعمال الالكترونية لمؤسسة ما». وتم تعزيز عملية الإبحار بالموقع - ليس لترقية البيئة الصديقة للمستخدم فحسب بل أيضا لتطوير عملية إستفسارات الزبائن والدعم بحيث تصبح أكثر كفاءة. وتبعاً للإجراءات الالكترونية الجديدة بالموقع فإن الاستفسارات أو الإقتراحات التي يرسلها الزبائن، وكذلك الزبائن المتوقعون، للموقع سوف يتم تمريرها مباشرة للشركة الرائدة أو مدير المنتج في المجال المعني. ويضيف العويس: «نحن في كومترست ملتزمون بتوفير خدمات وحلول الأعمال الالكترونية للمنطقة لمواكبة كافة التحديات في عالم اليوم.حيث تتسم طبيعة الأعمال الالكترونية بالتعقيد ويتعزز ذلك بشكل مستمر، ويصبح الإعتماد على مصدر قوي للمعلومات أمراً ملحاً في ممارستها.وتسعى كومترست بشكل حثيث في تناول مثل هذه التساؤلات في القسم المخصص للأسئلة المعتادة الموجهة من ستخدمي الانترنت (FAQ) على موقعها. يتيح الموقع الجديد المعلومات اللازمة لصناع القرار للوصول للخدمات والحلول التي نقدمها بكفاءة أكبر، وبذلك يصبح تحولهم لبيئة الأعمال عبر الانترنت سريعاً وسلساً بقدر المستطاع». شهد موقع كومترست الذي تم إنشاؤه في السابق خلال الأشهر الستة الماضية ارتفاعاً مطرداً في عدد الزوار.ففي النصف الأول من عام 2002 وصل عدد الزوار الدائمين لنسبة 25% من العدد الإجمالي للزوار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات