في ختام المنتدى الأردني لتكنولوجيا المعلومات، الملك عبدالله الثاني: الأردن أمام فرصة ذهبية لبناء شراكة مع الإمارات في مجال تكنولوجيا المعلومات

الخميس 26 رجب 1423 هـ الموافق 3 أكتوبر 2002 اكد الملك عبدالله الثاني ان أمام الأردن فرصة ذهبية لبناء شراكات مع دول أخرى مثل دولة الإمارات العربية المتحدة بهدف تبادل التجارب والخبرات في مجال تكنولوجيا المعلومات. وقال ان مفتاح مستقبل الاردن يكمن في الاستمرار بالتركيز على قطاع التربية والتعليم وتأهيل الموارد البشرية واستثمارها في بناء النموذج الأردني الجديد الذي نسعى لأن يكون نموذجا يحتذى به في منطقة الشرق الأوسط. وقال ان هذه الرؤية تبقى أولوية هامة للمضي قدما وبشكل سريع نحو استخدام تكنولوجيا المعلومات الاتصالات في رفد الاقتصاد الوطني وتحسين مستوى حياة المواطنين. واضاف في كلمة ألقاها في اختتام أعمال المنتدى الأردني لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات امس ان الأردن جاد في بذل كل جهد ممكن ليلحق بالركب العالمي في هذا المجال ليوفر الفرصة لأبنائه المهاجرين للعودة الى وطنهم واستثمار طاقاتهم في خدمة وبناء الأردن. كما جدد التأكيد أن على القطاع العام والقطاع الخاص ان يأخذا على محمل الجد نتائج التقييم المتعلقة بادائنا في مجال تكنولوجيا المعلومات وبجاهزية الأردن الإلكترونية وأن يعملا بجدية وبسرعة اكبر لتنفيذ ما تمت مناقشته على مدار يومين في المنتدى كي ينتقل الأردن الى مرتبة الدول القيادية في مجال الجاهزية الإلكترونية بحلول عام 2005. وذكر ان على القطاع الخاص ان يكون اكثر حماسا للدخول في شراكات نحتاجها وللدفع باتجاه مزيد من التعاون وإقامة المشاريع المشتركة مع شركاء عالميين وإقليميين. وتطرق جلالته الى قصص نجاح متميزة حققها شباب اردنيون في مجال استثمار واستخدام وسائل التكنولوجيا لزيادة دخولهم وتحسين مستوى حياتهم.. مشيرا في هذا المجال الى نموذج لفتاة اردنية تمكنت بعد افتتاح مركز للكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات في قريتها من ان تجد فرصة عمل وتعود لمتابعة دراستها حيث اتمت حتى الان الصف العاشر وتسعى للحصول على شهادة الثانوية العامة. وحول مبادرة «ريتش» التي تشكل خطة استراتيجية لتطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات في الاردن اعرب عن تقديره للجهد الذي يبذله القائمون على المبادرة التي بدأت عام 1999. فقد استطاعت ريتش خلال العام الماضي ان تخلق فرص عمل لخمسة الاف اردني متخصص في تكنولوجيا المعلومات وتصدر منتجات تقنية بقيمة 38 مليون دولار الى دول مثل السعودية والولايات المتحدة والامارات. وكانت شركة كالكوم قد اعلنت خلال المؤتمر اختيارها الاردن مقرا لمكتبها الاقليمي في الشرق الاوسط بسبب «البيئة التشريعية الملائمة والجو المشجع للاستثمار في المملكة» حسب بيان صدر عن الشركة. وتعتبر هذه الشركة من الرواد في مجال المنتجات والخدمات للاتصالات اللاسلكية الرقمية في الولايات المتحدة. وقال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فواز حاتم الزعبي ان الاردن يرحب بهذا القرار الذي يظهر «اننا نسير في الاتجاه الصحيح في بناء فرص نمو صناعة المعلومات في الاردن». عمان ـ عصام المجالي:

تعليقات

تعليقات