الانفاق الاستثماري للشركة تجاوز 70 مليون دينار كويتي، مجلس ادارة اكوليد يبحث اليوم الخطة الاستثمارية الجديدة 2002-2004

الاربعاء 25 رجب 1423 هـ الموافق 2 أكتوبر 2002 يغادر الى دمشق اليوم محمد جاسم المزكي وكيل وزارة الاقتصاد والتجارة ليرأس اجتماع مجلس ادارة الشركة العربية لتنمية الثروة الحيوانية «اكوليد». وقال المزكي أن مجلس الادارة سيناقش مذكرة بشأن الخطة الاستثمارية الثامنة 2002- 2004 ومذكرة بشأن الجدولة الاقتصادية للمشروعات المزمع تنفيذها في عدد من الدول العربية بالاضافة الى مذكرات اخرى حول سير العمل في المشاريع التي تقوم الشركة بتنفيذها والمشاريع المشتركة. واضاف المزكي انه في ضوء ما انجزته «اكوليد» من خلال خططها الاستثمارية السابقة فان الخطة الاستثمارية الجديدة تمثل امتدادا طبيعيا للتخطيط الاستثماري للشركة في اطار المرتكزات والمحددات والموجهات التي تحكم سياسة الشركة الاستثمارية حيث من المؤمل أن تستكمل هذه الخطط السابقة تأكيدا على دور الشركة الريادي في تنمية الثروة الحيوانية بالوطن العربي وتفعيلا لمساهمتها المقدرة والمستمرة في امنه الغذائي. وذكر وكيل وزارة الاقتصاد والتجارة أن الشركة قد درجت على تبني منهجية واضحة في تحديد اهداف خططها الاستثمارية حيث تمازج هذه المنهجية بين التخطيط ذي الاهداف الثابتة والتخطيط ذي الاهداف المثلى وبما يعني التحديد المسبق للاهداف مع اختيار امثل البدائل الاستثمارية لتحقيق تلك الاهداف. وقال المزكي: تستهدف الشركة في المرحلة المستقبلية الوصول بمشروعاتها الى طاقاتها الانتاجية الكاملة مع زيادة اعدادها وذلك انطلاقا من الأهداف العامة للشركة من حيث تحقيقها للتنمية المتكاملة للثروة الحيوانية سواء كانت في مجال اللحوم الحمراء او الألبان او الدواجن اوا لأسماك او السلع الأخرى غير التقليدية او الاعلاف الخضراء والمصنعة اوالمعدات والمدخلات اللازمة لتلك المشروعات، وذلك دعما لدورها كأحد المشروعات العربية المشتركة الرائدة في المنطقة العربية، وتنبثق اهداف الخطة من اهداف واغراض الشركة المبينة في عقد تأسيسها ونظامها الاساسي حيث يحق لها أن تباشر على وجه الخصوص في مجال الانتاج اقامة مشروعات تربية وتحسين وتسمين الحيوانات بهدف انتاج اللحوم، واقامة مشروعات انتاج الألبان وتربية الماشية المحلية والأجنبية، واقامة مشروعات انتاج وتربية الدواجن للحصول على اللحم والبيض، وتربية الأسماك وصيدها في المياه الداخلية واعالي البحار، وانتاج الأعلاف الحيوانية الخضراء والحبوب العلفية واستثمار المراعي. وفي مجال التصنيع تصنيع وتعليب اللحوم والألبان والأسماك، وتصنيع الأعلاف الخضراء والمركزة، وتصنيع معدات الدواجن والماشية، وتصنيع المخلفات الحيوانية ومخلفات الأسماك. وفي مجال التسويق، استيراد المواد والسلع الوسيطة ووسائل الانتاج ذات العلاقة بأعمال الشركة وتسويق المنتجات والسلع الحيوانية داخل الوطن وتصدير الفائض عن احتياجاته، واقامة وتأمين وسائل النقل والحفظ والخدمات المساندة والمرافقة، وتملك وتسجيل العلامات التجارية لمنتجات الشركة. وفي مجال الدراسات والاستشارات، اعداد دراسات الجدوى الفنية والاقتصادية لكافة المشاريع الزراعية والزراعية، الصناعية، وضع التصاميم والمخططات والمواصفات الفنية والهندسية ووثائق المناقصات لكل المشاريع، واجراء الدراسات التسويقية الزراعية، وتقديم الاستشارات الفنية والاقتصادية لصالح الشركات والمؤسسات والهيئات العامة والخاصة والافراد، والاشراف على تنفيذ وتشغيل المشروعات الزراعية، وتقويم الاداء الفني والاقتصادي والمالي للمشروعات الزراعية بهدف حل مشكلاتها الفنية والمالية ورفع كفاءتها الانتاجية والاقتصادية. وبصفة عامة فان الشركة تقوم بجميع الأعمال التي تنشأ عن الأغراض المذكورة او ما يلزم لها او يتعلق بها، وتقوم ادارة الشركة في سبيل بلوغ تلك الأهداف بتخطيط نشاطاتها وتحديد الوسائل الملائمة لتحقيق اهدافها بأسرع اساليب ممكنة وادق اداء متاح بما يتناسب مع مراحل تطور الشركة. وحول استراتيجيات التنفيذ قال المزكي: درجت الشركة العربية لتنمية الثروة الحيوانية منذ بداية تنفيذها لخططها الاستثمارية على التحوط للمتغيرات المحلية والاقليمية والدولية وبخاصة الاقتصادية منها وكذلك الأخذ بعين الاعتبار المستجدات الاستثمارية المتوقعة.. وللتعامل مع مثل هذه المتغيرات فان الشركة تتبع استراتيجية قوامها المراجعة المستمرة للتخطيط والتنفيذ بحيث تتضمن الخطط الاستثمارية الثلاثية او التنفيذية «السنوية» كل عوامل المرونة التي تتيح لها التكيف مع المستجدات المحتملة. كذلك تعمل الشركة على تضمين خططها الاستثمارية المكونات اللازمة للتعامل مع هذه المتغيرات بحيث يتم استيعابها بكل سهولة ويسر في المشروعات القائمة وبما يمكن هذه المشروعات من الاستمرار في ادائها من دون الحاجة للتوقف الكلي او الجزئي. واوضح المزكي انه في هذا الاطار فقد عمدت الشركة الى التحوط لكل الافرازات المترتبة على تنفيذ اتفاقية التجارة العالمية WTA التي تتبناها منظمة التجارة العالمية WTO وذلك حتى في الأقطار المستضيفة لفعاليات الشركة ولم تنضم بعد لهذه الاتفاقية. فقد تم التركيز في كل مشروعات الشركة العاملة على تجويد الأداء باستخدام احدث التقنيات والطرق الفنية وبما يخدم عملية تطوير المنتجات ورفع كفاءتها الانتاجية والتنافسية والمحافظة على السمعة الممتازة التي تحوزها منتجات الشركة في كل مشاريعها. كما أن الشركة تحرص دائما على أن يتم استخدام احدث التقنيات الانتاجية في مشاريعها الحديثة اضافة لمراعاة كل القوانين والنظم المحلية والاقليمية والدولية التي تعنى بالمحافظة على الانسان والبيئة واستباق الأحداث والتي تتم مراعاتها منذ لحظات التخطيط الاولى والدراسة والتنفيذ وذلك حفاظا على ريادتها في هذا الاتجاه مع بقاء هذه المشاريع نموذجا يحتذى به في مجال الانتاج الحيواني. وفي هذا الاطار فان الشركة تحرص كل الحرص على تأهيل كوادرها وتدريبهم بما يكفي الالتزام بالمتطلبات الدقيقة واستكشاف المستجدات. وتقدر نسبة استثمارات الشركة العربية لتنمية الثروة الحيوانية اكوليد الانتاجية بنسبة 104% من رأسمالها المدفوع ووجهت الشركة 67% من اجمالي اصولها الى مشروعات انتاجية وتمثل ايرادات الشركة من مشروعاتها الانتاجية 48% من اجمالي ايراداتها. وقد تمخض عمل الشركة عن 38 مشروعا في مراحل الاستثمار المختلفة تمثل اجمالي مشروعات مجموعة اكوليد وهي موزعة بين 12 دولة عربية واسلامية، وتشمل 21 مشروعا في طور الانتاج و6 مشاريع قيد التنفيذ و4 مساهمات استثمارية و7 مشاريع للادارة العامة. وقد تطور انفاق الشركة الاستثماري خلال خططها الاستثمارية من حوالي 3.3 ملايين دينار كويتي عام 1978 الذي يمثل انطلاقة عمل الشركة الى أن بلغ حوالي 70.3 مليون دينار كويتي بنهاية الخطة السابقة في عام 2001 وبمعدل نمو سنوي حوالي 14.2 وبنسبة تعادل 11.9% من رأسمال الشركة المدفوع. أبوظبي ـ مكتب «البيان»:

تعليقات

تعليقات