ناصر بن زايد يفتتح معرض أبوظبي الدولي العاشر للمجوهرات والساعات - البيان

ناصر بن زايد يفتتح معرض أبوظبي الدولي العاشر للمجوهرات والساعات

الاربعاء 25 رجب 1423 هـ الموافق 2 أكتوبر 2002 افتتح سمو الشيخ ناصر بن زايد آل نهيان الدورة العاشرة من معرض أبوظبي الدولي للمجوهرات والساعات، امس والذي يستمر حتى السبت المقبل في مركز ابوظبي للمعارض الدولية، وقد حضر حفل الافتتاح جمع من كبار الشخصيات مثل بعض الوزراء وممثل الحكومة والدوائر الرسمية والمجلس الوطني الاتحادي اضافة إلى السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية وكذلك ممثلو القطاع الخاص من تجار وصناعيين واصحاب المال والاعمال ورجال الاقتصاد والمستشارين وممثلو الصحافة ومحطات التلفزيون والاذاعة المحلية والعالمية. وقام سموه فيما بعد بجولة تفقدية لكافة اجنحة المعرض يرافقه في ذلك هذا اللفيف من الحضور الذي يضم النخبة من اهم واحدث المنتجات من المجوهرات والحلى والساعات الثمينة اضافة إلى الاطقم الفريدة المصنعة محليا وعالميا، كما اطلع سمو الشيخ ناصر على آخر الموديلات والتصاميم الخاصة بالمجوهرات والساعات المعروضة من قبل كبريات الماركات العالمية والشركات المرموقة المصنعة للحلي والساعات على حد سواء والتي تقوم بعرضها الشركات العارضة المحلية العالمية. وابدى سموه سروره وارتياحه للمستوى المتقدم الذي وصلت اليه صناعة المجوهرات والحلي في الامارات والدول العربية المجاورة والتي تعكس التقدم والتطور والمستوى الرفيع لمثل هذه الصناعات في الامارات بشكل عام وفي امارة أبوظبي بشكل خاص. كما اكد سموه على الدور الفعال الذي تلعبه المعارض المتخصصة في تفعيل دور بعض القطاعات الاقتصادية وبالذات التجارية والخدمية والصناعية، ودعا سموه إلى الاهتمام بالمعارض كأداة فعالة ومتخصصة في التسويق واجتذاب الاستثمارات الاجنبية وتوطيد العلاقات التجارية بين الدول والمؤسسات. ويشارك في هذا المعرض الذي يحتفل بعيده العاشر هذا العام، ما يزيد عن 250 عارضا يمثلون عددا من الشركات العالمية والعربية والمحلية الرائدة في تجارة وصناعة المجوهرات والالماس واللؤلؤ والاحجار الكريمة اضافة إلى الساعات والفضيات والمعادن الثمينة الاخرى. ومن جانبه صرح وليد محمد الصالح، مدير عام عبر القارات لادارة المعارض، الجهة المنظمة لهذا المعرض الدولي الهام، على ان الدورة العاشرة من هذا الحدث شهدت مشاركات واسعة وطلبات جديدة لأول مرة انعكست في زيادة قدرها 24% اضافة إلى زيادة بمساحة المعرض بنسبة 30%، مما يؤكد بأن الامارات تنعم بازدهار اقتصادي مميز، وبأسواق تجارية مستقرة وواعدة وذلك بفضل السياسة الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله والادارة العلمية الواعية للمسئولين والمقيمين على اقتصاد أبوظبي ومجتمع الاعمال فيها. واضاف ان الطلب على المجوهرات والمشغولات الذهبية والساعات في زيادة مستمرة اذ بلغت قيمة واردات الدولة من الاحجار الكريمة واللؤلؤ والالماس والمجوهرات والساعات خلال العام الماضي ما يزيد عن 14 مليار درهم. وسيتم خلال المعرض عرض احدث التصاميم والابتكارات من المشغولات الذهبية والساعات لعدد كبير من الشركات العالمية التي تمثل 18 دولة من مختلف اقطار العالم هي: ألمانيا، الصين، الهند، ايطاليا، بريطانيا، اميركا، اليابان، كوريا، ماليزيا، البرتغال، سنغافورة، تايلند، تركيا، ارمينيا، كولومبيا، الاردن، البحرين، سويسرا، لبنان، المملكة العربية السعودية والامارات. يذكر ان معرض أبوظبي الدولي للمجوهرات والساعات يستقطب اكثر من 15000 زائر وتاجر ومهتم ورجل اعمال ومتخصص في عالم المجوهرات والساعات، ويشهد صفقات تجارية سنويا تفوق قيمتها 60 مليون درهم. واضاف المنظم ان من اهم التطورات الخاصة بهذا المعرض، هو احتفاله هذا العام بالذكرى السنوية العاشرة لانطلاقته، وبالذكرى الثانية لاعتماده رسميا من قبل الاتحاد الدولي للمعارض، المعرض الدولي في فرنسا UFI، كمعرض دولي مطابق للشروط والمواصفات والمعايير الخاصة بالمعارض الدولية والعالمية، ومن الجدير بالذكر ايضا ان اتحاد المعارض الدولية لديه حاليا 621 معرضا عالميا مسجلين لديه كأعضاء معترف بهم من 72 دولة في العالم ومن ضمنهم معرض «اديجكس». وذكر ان هذا النجاح للمعرض واعتماده من قبل منظمة UFI يعتبر تحديا جديدا وضع على عاتقنا مهمة صعبة وهي المحافظة على هذا النجاح والمستوى المرموق للمعارض وتطويره، ليبقى معرضا رائدا في عالم المجوهرات ومعارضها العالمية. أبوظبي ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات