مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة بدبي تكرم 66 من قدامى الموظفين - البيان

مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة بدبي تكرم 66 من قدامى الموظفين

الثلاثاء 24 رجب 1423 هـ الموافق 1 أكتوبر 2002 كرمت مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة عددا من قدامى الموظفين في جمارك دبي بعدما أمضوا سنوات طويلة في العمل وبلغوا سنا متقدمة، تقديرا للجهود التي بذلوها لخدمة الدائرة ولتفانيهم في عملهم، بحضور سلطان بن سليم الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، وحمد فاضل المزروعي القائم بأعمال مدير عام جمارك دبي والمدراء والمسئولين في المراكز الجمركية والإدارات التابعة للمؤسسة. وأثنى بن سليم على الجهود التي بذلوها خلال فترة عملهم في جمارك دبي، والدور الذي قاموا فيه من أجل بناء مؤسسة قوية تتمتع بالمواصفات والمقاييس العالية الجودة والتي ساهمت في بناء دبي الحديثة وتفعيل دورها الريادي كمحور أساسي للقطاع التجاري على مستوى المنطقة. وقال بن سليم خلال حفل عشاء تكريمي أقامته المؤسسة مساء أمس الأول في مبنى المسافرين في ميناء راشد، على شرف 66 من قدامى الموظفين في جمارك دبي، إن من أهم الواجبات التي تضطلع بها المؤسسة تجاه الذين قاموا بخدمتها لسنوات طويلة من عمرهم هي الاهتمام بهم وتقديرهم لما بذلوه من تضحيات في سبيل وطنهم وشعبهم، وذلك يتجلى من خلال تقديم الحوافز المالية والمعنوية التي تساعدهم على مواصلة حياتهم بشكل طبيعي، وشعورهم بأننا لن نتخلى عنهم من خلال نظام تقاعدي يحفظ لهم جميع حقوقهم. وأضاف: لا يسعنا إلا تقدير الجهود التي قام بها المحتفى بهم هذه الليلة لما بذلوه من عطاء خلال مسيرتهم الطويلة التي لم تخل من المصاعب خصوصا إذا ما نظرنا الى ظروف بيئة العمل التي كانت سائدة في الفترات السابقة، وبنوع خاص قل ظهور التقنيات الحديثة، حيث كانت المعاملات والبيانات الجمركية تتم يدويا في حين كانت عمليات التفتيش والكشف على البضائع شاقة بدورها قبل استخدام المعدات الحديثة وأجهزة الكشف بواسطة الأشعة أو الرافعات ووسائل التفريغ أو التحميل الضخمة. وأكد بن سليم خلال حديثه الى المتقاعدين أن مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة تسعى جاهدة الى توفير أفضل أساليب وشروط التقاعد التي ستمنح لهم، مما سيؤهلهم متابعة حياتهم بشكل طبيعي. وألقى المهندس راشد بالهلي مدير مكتب المشاريع في جمارك دبي قصيدة في المناسبة تناول فيها المعاني السامية للتضحيات التي قدمتها الأجيال السابقة في سبيل تحقيق الهناء والرخاء الذي تتمتع به الأجيال الحالية. ثم قدمت للمحتفى بهم هدايا تذكارية وشهادات تقدير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات