رودريجيز يتوقع طلباً ضعيفاً على النفط خلال الربع الثاني

قال علي رودريجيز الامين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول «اوبك» امس ان من المتوقع ان يكون الطلب العالمي على النفط ضعيفا خلال الاشهر القليلة المقبلة ولاسيما في الربع الثاني من العام. وقال رودريجيز في خطاب هام امام مؤتمر البترول في نيوزلندا ان متوسط سعر القياس لنفط اوبك في السوق الفورية منذ بداية العام وحتى الان كان اكثر من 19 دولارا للبرميل وهو اعلى من متوسط السعر في كل من شهري نوفمبر وديسمبر من العام الماضي. وبلغ ادنى سعر يومي خلال فترة الشهرين 15.85 دولارا للبرميل يوم 19 نوفمبر. وتابع رودريجيز «هذا يحملنا على القول ان اجراءات اوبك بمساندة من منتجين اخرين ساعدت في وقف انخفاض السعر وتحقيق الاستقرار في السوق». لكن رودريجيز قال ان الصناعة النفطية «لم تنطلق». واضاف «من المتوقع ان يكون الطلب على النفط ضعيفا خلال الاشهر القليلة المقبلة مما يضع مزيدا من الضغوط على الاسعار ولاسيما في الربع الثاني». ويتعين على اعضاء اوبك مراقبة تطورات السوق وان يكونوا مستعدين لمعالجة اي موقف عندما يطرأ. وقال «نعتقد ان مستقبل السوق العالمية سيتوقف على ما اذا كانت لدينا الارادة والسلطة اللازمة للتخلي عن اللغة الخطابية القاسية وترجمة قناعاتنا الى ادراك للمصالح المتبادلة بين كل الاطراف المعنية» وتابع انه وفقا لتقديرات اوبك فان الطلب العالمي على النفط سيرتفع الى 91 مليون برميل يوميا في عام 2010 والى 106 ملايين برميل يوميا في 2020 من نحو 76 مليون برميل يوميا في عامي 2000 و2001. واضاف ان التوقعات توضح ان اوبك ستنتج 39 مليون برميل يوميا من الخام في 2010 اي ما يمثل 42%من الانتاج العالمي و53 مليون برميل يوميا في عام 2020 عندما يتجاوز نصيبها من السوق حاجز الخمسين في المئة. من ناحية اخرى قال علي رودريجيز الامين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول «اوبك» امس ان اوبك ستستطيع تلبية هدفها باشاعة الاستقرار في اسعار النفط العالمية اذا مددت روسيا خفض انتاجها النفطي الى الربع الثاني من العام. ووافقت روسيا وهي ثاني اكبر مصدر للبترول في العالم على خفض شحناتها بنسبة خمسة في المئة تقريبا او 150 الف برميل يوميا في الربع الاول لمساعدة اوبك على دعم اسعار النفط. وقال رودريجيز للصحفيين بعد كلمة القاها امام مؤتمر البترول في نيوزيلندا «اذا واصلت روسيا او احتفظت بموقفها بحلول الربع الثاني فسنتمكن حينئذ من بلوغ هدفنا بشأن استقرار الاسعار». ومن المقرر ان يزور رودريجيز وريلوانو لقمان رئيس اوبك روسيا والاجتماع مع المسئولين الحكوميين في اوائل مارس. وتريد اوبك ان تمدد روسيا الخفض حتى نهاية يونيو لتغطية الربع الثاني عندما يصبح الطلب العالمي اضعف بشكل تقليدي. وقال رودريجيز ان «روسيا مشكلة كبيرة جدا للصناعة امس». ولكنه اضاف ان من المتوقع ان يرتفع الطلب العالمي 300 الف برميل يوميا في النصف الثاني من العام. ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات