«إنتل» تطرح معالجين جديدين للأجهزة اللاسلكية

أعلنت شركة إنتل عن طرح أول معالجين للتطبيقات التي تعتمد على تكنولوجيا «إكس سكيل» التي قامت بتطويرها، ويتوقع لهذين المنتجين اللذين يحملان اسم معالجي التطبيقات Intel PXA250 و Intel PXA210 أن يعززا التجارب السمعية والمرئية الغنية وزيادة سرعة التطبيقات التجارية اللاسلكية، في الوقت الذي يحتاجان فيه إلى قدر أقل من الطاقة في الهواتف النقالة المستخدمة للوسائط المتعددة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وأنظمة (تيليماتيك) المستخدمة في السيارات بالإضافة إلى منتجات الإنترنت اللاسلكية، ويعد هذان المنتجان أيضاً امتداداً لمزايا الأداء الريادي وعمر البطارية التي ظهرت مع معالج التطبيقات Intel StrongARM SA- 1110 المستخدم في الوقت الحالي في العديد من أجهزة الكمبيوتر المحمولة وغيرها من الهواتف القادرة على التعامل مع شبكة الإنترنت. ويقول جلبير لاكروا مدير عام شركة إنتل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «يسافر العملاء في منطقة الشرق الأوسط كثيراً، لذلك فإن سوق جهاز المساعد الرقمي الشخصي PDA نشط للغاية، وفي هذا الوقت الذي يمكن فيه للعملاء الاتصال مباشرة مع الشبكة من خلال أجهزة المساعد الرقمي الشخصي والهواتف النقالة وحتى السيارات، توافرت الحرية أمام هؤلاء الأشخاص بعد طول انتظار، لا سيما وأن الناس يحتاجون بالفعل إلى هذه الأجهزة المفيدة من الناحية العملية من أجل أداء مجموعة معقدة ومتزايدة من وظائف البيانات والمعلومات، الأمر الذي سيؤدي حتماً إلى زيادة الطلب على تقنيات المعالجة بمساعدة الأجهزة اللاسلكية من جميع أنواعها». ويضيف لاكروا: «في الوقت الراهن، فإن الأجهزة التي تستخدم معالجي التطبيقات اللذين أنتجتهما إنتل وهما PXA250 و PXA210 واللذين يمتازان بالأداء العالي وتدني الحاجة إلى الطاقة، ستكون مجهزة على نحو أفضل لتشغيل التطبيقات الجديدة والمثيرة، وعلى ضوء كثرة تنقل الناس في منطقة الشرق الأوسط إلى جانب توافر البرمجيات القادرة على التعامل مع النصوص العربية ستكفل هذه الأمور انتشار هذه المنتجات بسرعة بالغة في أسواق المنطقة، وبصورة تفوق أية بقعة أخرى في العالم». وستوفر هذه المنتجات التي تعتمد على معالجي التطبيقات الجديدين من إنتل الحرية والأداء إمام الناس للقيام بالاتصالات وتجربة ومبادلة الملفات في العالم الرقمي وهم في منازلهم كما هو الحال في أوقات التسلية أو في أثناء السفر، وعلى سبيل المثال فإنه عند استخدامك لمثل هذه الأجهزة يمكنك التعرف إلى ما تعرضه الأفلام لاسلكياً أو القيام بدفع فاتورة عبر الشبكة في الحال، وتعتبر منتجات إنتل الأكثر تطوراً من حيث مراعاتها لتكنولوجيا معالجات التطبيقات ذات الطاقة المتدنية، إلى جانب توفير الأداء اللاسلكي المتطور في الوقت الراهن، ما يضمن لها البقاء في مركز الصدارة في المستقبل. ويمكن لمعالج التطبيقات Intel PXA 250 الذي يعمل بسرعة نابض تصل إلى 400 ميجا هيرتز أن يقدم تساوقاً متطوراً وريادة في أداء الوسائط المتعددة وتفوقاً عالياً في مجال توفير الطاقة من خلال أجهزة الاتصالات ذات الخصائص الكاملة وأنظمة التيليماتيك وأجهزة المساعد الرقمي الشخصي، أما المعالج الآخر Intel PXA 210 الذي يعمل بسرعة 200 ميجا هيرتز فإنه يوفر حلاً متساوقاً ومتزناً على مستوى عال لقطاع صغير من الأجهزة المحمولة واللاسلكية. ويأتي هذان المعالجان الجديدان للتطبيقات ضمن مكونات البنية المعمارية لعميل الإنترنت الشخصي من إنتل (Intel PCA)، وهي عبارة عن السمة التطويرية للمؤسسة في مجال تصميم أجهزة الاتصالات اللاسلكية المحمولة التي تجمع بين اتصالات الصوت وقدرات الدخول إلى شبكة الإنترنت. وهناك العديد من الشركات المصنعة التي تدعم الشريحتين الجديدتين، وهي: كاسيو وكومباك كوربوريشين وديملار كرايزلار انك وفوجيتسو وجارمين وشركة هيوليت باكارد وهيتاشي وجونسون كونترولز إنك وكينوود وإن ئي سي وسامسونج وشارب وسيمبول وتوشيبا، وتم دعم معالجي التطبيقات الجديدين بمجموعة كبيرة من أنظمة التشغيل من بينها Microsoft Windows CE. Net و 2002 Windows Pocket PC و Palm OS و Symbian OS بالإضافة إلى نظام لينوكس Linux الداخلي من عدد من الشركات المزودة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات