ندوة أولويات ومحددات تطوير الطاقة في منطقة الخليج غدا بأبوظبي

تحت رعاية سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان عضو المجلس التنفيذي رئيس ديوان سمو ولي عهد أبوظبي تبدأ بفندق انتركنتيننتال أبوظبي غدا الاثنين ندوة اولويات ومجددات تطوير الطاقة في منطقة الخليج التي تنظمها ادارة البحوث والدراسات في ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي بالتعاون مع برنامج الشرق الاوسط لدى المعهد الملكي للشئون الدولية «شتاتم هاوس» وتستمر يومين. ويأتي انعقاد الندوة في اطار حرص دولة الامارات على الرصد الدقيق لانعكاسات الاحداث الاخيرة التي شهدها العالم على الاستثمار وخاصة ما يتعلق منها بمسألة تدفق الاستثمارات الاجنبية من اجل تنفيذ خطط تنمية وتطوير صناعة الطاقة بدولة الامارات ودول المنطقة. كما تلقي الندوة الضوء على استراتيجيات منظمة الدول المصدرة للبترول «اوبك» واولويات المنتجين وتبحث كذلك العلاقة المتشابكة بين المنتجين والمستهلكين والفرص المتاحة لتحقيق المصلحة المشتركة بينهما. وتسعى الندوة ايضا لتحديد الاولويات في مجال تطوير قطاع الطاقة بدول المنطقة وذلك على ضوء المستجدات العالمية التي قلصت الى درجة كبيرة من فعالية اقتصاديات الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي واليابان وهي الاقتصاديات التي تعد محركا رئيسيا للاقتصاد العالمي. كما تتناول الندوة الاعتبارات البيئية التي يجب مراعاتها عند الشروع في تطوير الطاقة وتوسيع مجالاتها. ويشارك في اعمال الندوة مجموعة من الخبراء والمختصين في حقل الطاقة ولفيف من رجال الفكر السياسي والاستراتيجي وتدور المحاضرات والمناقشات حول عدة محاور رئيسية تشمل واقع الاقتصاد العالمي في الوقت الراهن «المناخ والتوقعات»، وواقع الطاقة في العالم والانعكاسات المحتملة للاحداث الاخيرة في مجالات الاستثمار فيها وفرص ومجالات تنمية قطاع الطاقة من الخليج والمنافع التفاضلية.. والقيود والنظر في الخيارات المتاحة للتعامل مع تزايد تقلبات اسعار النفط في اطار الحوار بين المنتجين والمستهلكين ومدى امكانية التحكم في اسعار النفط والحرب ضد الارهاب وردود الفعل الاقليمية خاصة في منطقة الخليج. أبوظبي ـ عبد الفتاح منتصر:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات