وفد تجاري صيني يجري محادثات بغرفة أبوظبي

عقدت امس جلسة مباحثات بين المسئولين بغرفة تجارة وصناعة أبوظبي والوفد التجاري والاقتصادي الصيني الذي يزور البلاد حاليا. وتراس جانب الغرفة في المباحثات غانم سالم السامان عضو مجلس ادارة الغرفة نيابة عن سعيد بن جبر السويدي رئيس مجلس ادارة اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة رئيس مجلس ادارة اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وبحضور عدد من اعضاء مجلس ادارة الغرفة، وتراس الجانب الصيني زو يوبيج من غرفة تجارة شنغهاي رئيس الوفد السفير الصيني لدى الدولة. وتم خلال المباحثات التي تمت بمقر الغرفة بحث واستعراض سبل تعزيز التعاون وتوطيد العلاقات بين كل من أبوظبي والصين الصديقة. واكد غانم السامان على قوة ومتانة العلاقات التي تربط بين دولة الامارات والصين في كافة القطاعات والمجالات معربا عن امله في أن تشهد مزيدا من التطور والنمو خلال السنوات المقبلة وبما ينعكس ايجابيا في تنشيطها وتفعيلها بما يحقق مصلحة البلدين الصديقين. واشاد بالطفرة الاقتصادية والتجارية التي حققتها الصين والتي جعلت منها واحدا من اهم الدول على الصعيد العالمي واصبحت قوة اقتصادية كبرى لا يستهان بها وذلك يفضل التطورات والنقلة الحضارية التي شهدتها خلال السنوات الماضية وانفتاحها على دول العالم الامر الذي انعكس بشكل ايجابي وملموس على الاسراع بمعدلات التنمية الاقتصادية هناك. ودعا الى ضرورة تنشيط حركة التبادل التجاري بين البلدين وألا يقتصر على جانب واحد فقط بل يجب أن يكون هناك تبادل تجاري حقيقي وخاصة في السلع والمنتجات التي يتمتع بها كل جانب بمزايا تنافسية حتى تحقق وجودا قويا في اسواق كل دولة مشيرا في هذا الصدد الى ضرورة واهمية مشاركة المؤسسات والشركات الصينية في المعارض التي تقام في أبوظبي والدول لتعريف السوق الاماراتي بجودة ونوعية المنتجات الصينية وايجاد منافذ توزيع ووكلاء لها في الدولة والوقوف عن قرب على هذه المنتجات موضحا أن وفد الغرفة قام بزيارة الى شنغهاي واطلع وتعرف على نوعية وجودة المنتجات الصينية ولكن لابد من تكثيف تواجد تلك المنتجات في اسواق الدولة والتي تنطلق منها للدخول على اسواق دول المنطقة. واعرب السامان عن استعداد غرفة تجارة وصناعة أبوظبي لتقديم كافة اشكال الدعم والمساعدة للمؤسسات ورجال الاعمال بالصين من اجل الدخول الى اسواق الدولة والتعاون مع نظرائهم في أبوظبي وبحث اليات لتنفيذ مشاريع مشتركة بين الجانبين مشيرا في هذا الصدد الى أن أبوظبي والامارات توفر فرصا استثمارية هائلة خاصة في مجال الصناعات التحويلية وصناعة البتروكيماويات وغيرها من الصناعات التي يمكن للجانب الصيني المساهمة فيها بخبراتها الواسعة في هذه المجالات. وقا ل اننا نتطلع الى التعرف على فرص العمل والاستثمار المتاحة في الصين لعرضها امام رجال الاعمال والمستثمرين في أبوظبي من اجل دراسة امكانية مساهمتهم فيها وخاصة في المجالات التي تتمتع فيها الصين بمزايا استثمارية جاذبة. وشدد على ضرورة تبادل الزيارات بين الوفود التجارية والاقتصادية والتي تضم ممثلين عن المؤسسات ورجال الاعمال باعتبارها الوسيلة الاكثر فاعلية لتقريب وجهات النظر والتباحث حول مختلف القضايا الاقتصادية التي تهم الجانبين وأن تكون مثل تلك اللقاءات معدة بشكل جيد ولها برامج واليات عمل حتى يمكن تنفيذها وتعود بنتائج ملموسة على اقتصاد الدولتين. ومن جانبه اشاد زو يوبينج رئيس الوفد الصيني الزائر بالنهضة الشاملة التي حققتها دولة الامارات وأبوظبي خاصة على صعيد الطفرة العمرانية والزراعية التي شهدتها الدولة خلال سنوات قليلة مضت والتي تؤكد روح الاصرار والعزيمة لدى قيادة وشعب دولة الامارات العربية الصديقة في الاسراع بعملية التنمية على كافة الاصعدة. وقال ان الامارات تعتبر احد اهم الشركاء التجاريين لبلاده على مستوى دول المنطقة ويشهد التبادل التجاري بين الجانبين زيادة مستمرة ولكي نتطلع الى تنشيطه والدفع به خلال المرحلة المقبلة كما اننا نتطلع الى أن يكون هناك تعاون جدي في المجال الصناعي مشيرا الى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ العام الماضي نحو 2 مليار و 800 مليار دولار ولابد من دراسة وبحث السبل الى زيادته مستقبلا بما يحقق مصلحة البلدين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات