بين احتمالات انتعاش السوق أو عودة المضاربة، لحظة ترقب في البورصة انتظاراً لخطوة إعمار اليوم

تبدأ شركة اعمار العقارية رسميا اعتباراً من اليوم دخول سوق دبي المالي كمستثمر ـ يحق له البيع والشراء ـ بعدما حصلت الشركة على موافقة هيئة الاوراق المالية والسلع على قرار جمعيتها العمومية بشراء 10% من اسهم الشركة طبقا للقانون الاتحادي الذي اجاز لشركات المساهمة العامة شراء نسبة 10% من اسهمها. ويترقب المتعاملون في سوق الاسهم المحلية اليوم الخطوة التي ستتخذها اعمار، وهل ستدخل في اليوم الأول مشترية لكمية من اسهمها المطروحة لكن من المتوقع ان يغلب طابع الترقب والانتظار على حركة التداول في السوق اليوم حيث سينتظر المستثمرون مبادرة اعمار في السوق حتى يبادروا هم باتخاذ قرارهم بالشراء او البيع بناء على هذه الخطوة المرتقبة. قوة كبيرة مؤثرة حسب القانون يتعين على اعمار بيع ما تشتريه من اسهمها خلال ستة اشهر من الشراء لذلك اعدت اعمار، حسب مسئوليتها، خطة محددة للشراء والبيع تحدد بالضبط الوقت المناسب بالتدخل في السوق مشتريا او بائعا. لكن السؤال الذي يفرض نفسه، خصوصا وانها المرة الأولى التي تدخل فيه شركة مدرجة في السوق مشترية وبائعة، هل بوسع اعمار ضبط حركة التداول في السوق؟ وهل بمقدورها باعتبار انها تملك 10% من الاسهم التأثير في سعر السهم بالصعود والهبوط وعلى اعتبار انها قادرة على شراء أية كمية من الاسهم تطرح في السوق حيث تشكل نسبة ال10% حوالي 26.5 مليون سهم اي حوالي 26 ضعفاً اجمالي حركة التداول في سوق دبي المالي اذا اعتبرنا ان معدل حجم التداول في اليوم الواحد يصل الى مليون سهم في سوق دبي. اذن كما يرى المتعاملون في السوق ان اعمار تمتلك قوة كبيرة للتأثير في السوق وبوسعها ان تشتري اية كمية معروضة من اسهمها مما سيؤثر بالتأكيد على سعر السهم ولذلك يتوقع الوسطاء ان يتجاوز سعر سهم اعمار حاجز ال30 درهما لحظة دخول الشركة السوق واتخاذ قرار الشراء وربما يصل السعر الى 40 درهماً. ضبط السوق وإنعاشه وقد ارتفع سعر سهم اعمار عشرة دراهم منذ لحظة اعلان الشركة عن دعوة جمعيتها العمومية للموافقة على قرار شراء 10% من اسهمها في ديسمبر الماضي وحتى الآن حيث كان سعر السهم 16 درهما بلغ الآن 26.5 درهماً الامر الذي يعطي مؤشراً على امكانية تحرك السهم الى اعلى في اتجاه الصعود عند دخول اعمار مشترية. ثمة عوامل اقتصادية اخرى ستشجع على زيادة حجم الاقبال على شراء سهم اعمار ابرزها اعلان الشركة عن مشاريع جديدة واعتزامها تأسيس بنك تجاري وامكانية الدخول في مشاريع اخرى علاوة على الثقة المتزايدة من قبل المساهمين بمجلس ادارة الشركة اضافة الى السيولة الكبيرة التي تمتلكها الشركة وتمكنها من شراء اية كمية معروضة من السهم. ومن المؤكد ان دخول اعمار مشتريا وبائعا سوف ينعش سوق الاسهم المحلية سواء من حيث حجم التداول او قيمته، ذلك ان نسبة ال10% من الاسهم والتي تشكل 26.5 مليون سهم تبلغ قيمتها بسعر السوق اليوم حوالي 690 مليون درهم في حين ان قيمة التداول في سوق دبي المالي بأكمله لا تتجاوز ال20 مليون درهم في احسن احوال السوق بمعنى ان السوق امام طفرة قوية يمكن ان تعيده الى عافيته التي افتقدها منذ ازمة الاسهم في صيف 1998. قد يتخوف كثيرون من ان القوة التي اصبحت في يد اعمار «10%» يمكن ان تتسبب في احداث مضاربة على سعر سهم اعمار وارتفاع او انخفاض اسهم الشركات الاخرى لكن من المؤكد ان اعمار ستكون حريصة وطبقا لخطتها بالشراء والبيع على الا تحدث اية تأثيرات على سهم الشركة سواء بالارتفاع غير المبرر في سعر السهم او في الهبوط غير المبرر، وهذا هو الهدف من قبولها بشراء 10% من اسهمها. والمؤكد ايضا ان اعمار لن تسمح مرة ثانية بتراجع سعر سهمها عن قيمته العادلة فهي بوسعها ان تتدخل عندما يهبط السعر بالشراء وعدم البيع حتى يحافظ السهم على قيمته العادلة خصوصا وان سهم اعمار تعرض على مدى 3 سنوات مضت لظلم غير مبرر في سعره على حد قول بعض الوسطاء فلا تزال القيمة السوقية للسهم اقل بكثير من القيمة الدفترية. وحسب كبار مسئولي اعمار فإن الشركة ستحافظ على سهمها من الانحدار والهبوط مرة ثانية، وفي نفس الوقت تعتزم ان يكون السهم هو القائد لسوق دبي المالي نحو الانتعاش واعادته الى طبيعته. توقعات عديدة واستفسارات لا حصر لها مطروحة في سوق الاسهم المحلية الآن، لكن لننتظر ما ستقوله قاعة التداول في سوق دبي المالي، وما والذي ستفعله اعمار وسهمها اليوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات