بريطانيا تحرق مواشيها تجنباً للحمى القلاعية, بلجيكا وايرلندا تغلقان حدودهما لمدة أسبوع

أحرقت بريطانيا أمس المئات من الخنازير والابقار في محاولة للحد من تفشي مرض الحمى القلاعية الذي اصاب صناعة الماشية الحية في بريطانيا بشلل تام. ولكن في الوقت الذي ذبحت فيه هذه الحيوانات امس الأول ظهرت امال حذرة بانه تم وقف انتشار المرض بعد عدم الابلاغ عن اي اصابات جديدة. ومنعت الحكومة نقل الماشية الحية تماما في كل انحاء بريطانيا في محاولة لمنع انتشار المرض الذي يؤثر على الخنازير والابقار والاغنام والماعز ولكنه غير ضار بالانسان. ولمح نيك براون وزير الزراعة البريطاني الى انه قد يثبت ان تفشي مرض الحمى القلاعية اقل بكثير من الازمة الضخمة التي حدثت في عام 1967 الذي شهد التخلص من نصف مليون رأس من الماشية. لكنه نبه المزارعين والمفتشين البيطريين الى ضرورة توخي اليقظة خلال الفترة الحرجة في مطلع الاسبوع. وقال (نحن نعرف ان الاحداث يمكن ان تتطور بسرعة كبيرة وان هذا هو الوقت الحرج). ووجه اول ظهور لمرض الحمى القلاعية منذ عقود ضربة قوية لصناعة اللحوم البريطانية التي بدأت لتوها تلتقط انفاسها من الاثار المدمرة لمرض (جنون البقر). وتسبب اول انتشار للحمى القلاعية في بريطانيا في 20 عاما في حظر عالمي على صادرات الماشية والمنتجات الحيوانية واغرق قطاع المزارع في ازمة جديدة في وقت كان يتعافى فيه من صراع طويل مع جنون البقر. وبدأ اكتشاف انتشار المرض الثلاثاء الماضي عندما ادرك مفتشون تفشيه بين خنازير وماشية في مجزر ومزرعة مجاورة له في ايسكس بالقرب من لندن. ويسبب مرض الحمى القلاعية تقرحات في افواه وارجل الحيوانات ذات الحافر وقد يفضي الى نفوقها لكن الخبراء يقولون ان خطره على الانسان محدود. من جهة اخرى, أغلقت ايرلندا وبلجيكا أسواق المواشى فيهما لمدة اسبوع للوقاية من مرض الحمى القلاعية. وفرضت ايرلندا مجموعة من الاجراءات الوقائية بما فيها منع استيراد الاعلاف وذلك فى اطار ما اعلنته بانه اجراءات واسعة النطاق للحيلولة دون دخول الحمى القلاعية الى ايرلندا. وقال متحدث رسمي بلجيكي انه يخشى من انه قد تم اصلا تصدير مواشى مريضة مضيفا انه قد بدأ بعملية تقصى المواشى البريطانية فى بلجيكا. ومن المتوقع ان يعقد وزراء الزراعة لدول الاتحاد الاوروبي اجتماعا اليوم للتدارس فيما أصبح يعد أزمة زراعية متعاظمة. ــ رويترز ــ أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات