الانتهاء من أعمال تطوير مركز القاهرة للملاحة الجوية, مصر تساير التقدم التكنولوجي في مجال الطيران المدني

إنتهت مصر من تنفيذ مشروع تطوير مركز القاهرة للملاحة الجوية بمطار القاهرة الدولى. يحقق المشروع الجديد التطور المنشود في استخدام المجال الجوى المصرى لاستيعاب الحركة الجوية المتزايدة والاسهام الإيجابى في التنمية السياحية. بلغت تكلفة المشروع 215 مليون فرنك فرنسى و15 مليون جنيه مصرى . تم افتتاح المشروع مؤخرا بمطار القاهرة حيث قام الدكتور عاطف عبيد رئيس مجلس الوزراء يرافقه وزراء النقل وقطاع الأعمال والانتاج الحربى بعمل جولة تفقدية شملت العديد من الأماكن الخاصة بالملاحة والمراقبة الجوية .. أثنى رئيس الوزراء على ما شاهده من أعمال التطوير وقال : ان ما رأيته يمثل إضافة كبيرة للطيران المدنى ويجعل مصر تساير التكنولوجيا العالمية في نظم الملاحة الجوية من خلال الاستخدام الأمثل لاحدث الأجهزة وتطبيق العنصر البشرى المصرى لهذه التقنيات المتقدمة جدا في مجال الملاحة والطيران. وأضاف : أن عملية التحديث مستمرة في جميع قطاعات الطيران المدنى في مصر مشيرا إلى أنه يجب مسايرة العالم في سياسة الأجواء المفتوحة والمنافسة على جذب حركة الطيران. وقال د. عبيد أن تنفيذ هذا المشروع في مصر يؤكد استمرارية ريادة مصر وتميزها في مجال نظم المراقبة الجوية وتأمين سلامة الطيران على المستوى الأفريقى ومنطقة الشرق الأوسط حيث أن نظام الملاحة الحوية يعد الأول من نوعه على المستوى الإقليمي. وكان مركز القاهرة للملاحة الجوية قد تم إنشاؤه منذ 20 عاما تقريبا بهدف رفع معدلات تأمين وتنظيم الملاحة الجوية بالمجال الجوى المصرى إعتمادا على نظام المراقبة الجوية الرادارية والحاسبات الألية بالاضافة إلى محطات الإتصالات والرادار وفي منتصف التسعينات قررت مصر رفع كفاءة نظام المراقبة الجوية من خلال تطوير وتحديث أنظمة مركز الملاحة الجوية بهدف مواجهة تزايد معدلات الحركة الجوية المتوقعة حتى عام 2010 والاستفادة بالتطوير التكنولوجي في مجال الحواسب الالكترونية وتوفير البدائل اللازمة لتأمين استمرارية الخدمات ومواجهة كافة ظروف التشغيل وقد تم تحقيق ذلك من خلال التعاقد على تنفيذ النظام الجديد للملاحة الجوية ( أيركات 2000) مع إحدى الشركات الفرنسية. مرحلتان للتنفيذ وحرصا على مواصلة التحديث والتطور ومواكبة التقدم التكنولوجى الحديث فقد تم تنفيذ مشروع تطوير مركز القاهرة للملاحة الجوية على مرحلتين حيث شملت المرحلة الأولى إنشاء المعمل التمثيلى التدريبى المجهز بإمكانيات التشغيل كنظام احتياطى وهو الأول من نوعه في افريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وقد تم نقل العمل اليه في المرحلة الإنتقالية وساعد في مواجهة مشكلة عام 2000 وإخلاء المكان المستديم للتطوير وتركيب موقع تجريبى لاعمال استطلاع وإدارة الحركة الجوية عن طريق وصلة المعلومات بين المحطات الأرضية والطائرات بجانب تدريب ضباط المراقبة الجوية على العمل بالنظم الحديثة وتدريب المهندسين والفنيين على أعمال الصيانة والتشغيل. وتشمل المرحلة الثانية استبدال الأجهزة وتطوير المواقع بالأجهزة الحديثة في كل من مراقبة المنطقة بمركز القاهرة للملاحة الجوية وبرج المراقبة الجوية . كما يتميز النظام الجديد للملاحة الجوية بإ مكانية عرض شرائح متابعة الحركة الجوية الكترونيا على شاشة المعلومات بجانب الشرائح الورقية , وتيسير عملية إدخال وتحديث وتعديل برامج الرحلات من خلال نماذج سابقة التجهيز. ويتيح أيضا استخدام الشاشات الملونة سهولة تباين المعلومات المختلفة مثل الطرق الجوية والأهداف المتحركة والمعلومات الخاصة بها والمناطق المحظورة والممنوعة وتوفير إمكانية رسم وتعديل خريطة المجال الجوى والطرق الجوية عند الحاجة وطبقا لظروف التشغيل مثل تحديد مناطق ممنوعة تتعلق بالمناورات والتدريبات الجوية. كذلك توفير إمكانية التحذير المرئية للمراقب الجوية على الشاشات في حالة عدم الالتزام بالطرق الجوية أو الارتفاعات المحددة الأمنية وتجاوز التواصل الآمنة وحالات الطوارئ والاختطاف وما شابه. كما يتيح النظام إمكانيات التسجيل المرئي والصوتى لكل موقع ولكل شاشة مع توفير إمكانيات الاستماع لكل موقع ولكل شاشة مع توفير إمكانيات الاستماع والعرض عند الحاجة وتوفير إمكانيات تقييم الأداء والتدريب. قمر صناعى جديد ومن جانبه صرح المهندس ابراهيم الدميرى وزير النقل المصرى بأن هناك دراسة مصرية لتنفيذ مشروع قمر صناعى مصرى بمشاركة عدد من الدول بتكلفة تقديرية تبلغ 800 مليون جنيه لخدمة منطقة الشرق الأوسط وجنوب أفريقيا والجزيرة العربية وسوف يحقق هذا المشروع عائداً كبيراً يساعد على تنفيذ الخطط المستقبلية التى من شأنها تحديث أساليب الطيران المدنى لمواكبة نظم الطيران العالمية . وقال د. الدميرى أنه تم الانتهاء من وضع الشكل النهائي لتحويل هيئة الطيران المدنى إلى هيئة اقتصادية مستقلة تمول نفسها بنفسها من واقع الإيرادات من رسوم الإيواء والهبوط للطائرات أو رسوم التحصيل على استخدام المراقبة الجوية والسير في المجال الجوى المصرى مشيرا إلى إننا ننتظر حاليا موافقة مجلس الوزراء على ذلك. افتتاح مرسى علم ومن جانبه صرح الطيار عبد الفتاح كاطو رئيس هيئة الطيران المدنى أنه في إطار مواكبة التحديث والتطوير تم تنفيذ 750 دورة تدريبية للمراقبين الجويين و250 دورة للمهندسين مشيرا إلى أنه يسافر كل أسبوع 15 فرداً للخارج للتدريب على احدث الوسائل لمسايرة التكنولوجيا. وقال أنه في إطار تشجيع القطاع الخاص في مجال الطيران تم إعطاء 15 تصريحا ويعمل منها حاليا 5 شركات فقط . وأضاف أنه سوف يتم افتتاح مطار مرسى علم الذى أنشأه القطاع الخاص في مصر في شهر نوفمبر هذا العام وهناك خطر لتطوير جميع مطارات الجمهورية. القاهرة ـ كمال عمران :

طباعة Email
تعليقات

تعليقات