EMTC

انطلاق فعاليات الأسبوع التجاري التونسي 25 فبراير الجاري, التحضير لاجتماع لجنة الخبراء لإقامة منطقة تجارية حرة بين تونس والامارات

في اطار تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين دولة الامارات وتونس تقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم وزير المالية والصناعة فعاليات الاسبوع التجاري التونسي خلال الفترة من 25 ولغاية 28 فبراير الجاري في قاعة المعارض الكبرى بغرفة تجارة وصناعة دبي, وبالتنسيق والتعاون مع سلطة موانىء دبي وسلطة المنطقة الحرة لجبل علي, ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي. ويشارك في الحدث 18 شركة ومؤسسة تونسية متخصصة في القطاعات الانتاجية المختلفة مثل الزراعة والتجارة والصناعة والخدمات, بالاضافة الى الوفد التجاري التونسي الذي يضم 35 من رجال الاعمال والمستثمرين التونسيين, وذلك بهدف الالتقاء والتباحث, مع نظرائهم في الامارات حول أحدث المستجدات والمتغيرات في المجالات الاستثمارية وآفاق التعاون الاقتصادي بين البلدين. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في مبنى غرفة تجارة وصناعة دبي أمس وحضره أحمد عبدالرحمن البنا مساعد مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي لشئون الدراسات والعلاقات الدولية, وعارف العبار رئيس شركة انماء لتنظيم المعارض والمؤتمرات وهي الشركة المنظمة للاسبوع التجاري التونسي, كما شهد المؤتمر من الجانب التونسي محمد الحسني المدير التجاري في الممثلية التجارية التونسية بسفارة تونس في الدولة. أكد أحمد عبدالرحمن البنا مساعد مدير عام الغرفة لشئون الدراسات والعلاقات الدولية ان الاسبوع التجاري التونسي الذي يقام لمدة اربعة أيام في دبي يعكس سعي القائمين والمعنيين بتوطين العلاقات التجارية والاقتصادية التي تربط البلدين عبر النشاطات والمناسبات الاقتصادية المختلفة الى زيادة حجم المبادلات التجارية, خصوصاً في ظل تنامي هذه المبادلات بصورة أكثر وضوحاً خلال السنوات الخمس الماضية. واضاف ان المشاركة الاماراتية الناجحة ضمن فعاليات معرض تونس الدولي في أكتوبر الماضي تساهم بشكل فعال في تقوية مستقبل التعاون بين تونس والدولة في كافة المجالات وخصوصاً المجال التجاري والاقتصادي بحيث تمثل تونس بوابة للمنتجات والسلع الوطنية في دول الشمال الأفريقي التي تعتبر سوقاً واعدة على المدى القريب والمتوسط, ليس بالنسبة لأسواق هذه الدول فحسب, بل على صعيد أسواق القارة الأوروبية. وقال محمد الحسني المدير التجاري بالسفارة التونسية في دبي: (شهدت المبادلات التجارية بين تونس والامارات ارتفاعاً من 13 مليون دولار في سنة 1996 الى 27 مليون دولار في العام الماضي, بفضل المناخ الاقتصادي والتجاري الذي يسود العلاقات بين البلدين وتدعمه الفعاليات والانشطة الدورية المتنوعة كالمشاركات المكثفة في التظاهرات الاقتصادية التي تنظم بالبلدين, ومنها مهرجان دبي للتسوق, وبالاضافة الى مشاركة المؤسسات والشركات التونسية في المعارض التي تقام في البلاد مثل معرض موتكسا للمنسوجات والملابس الجاهزة والازياء وتبادل الزيارات والوفود التجارية). وأشار الى ان الالمنيوم يعد أهم الصادرات الاماراتية لتونس, ويليه الكبريت, ثم آلات التصوير ومعدات للتجهيزات المنزلية ومكونات الكمبيوتر, اما بالنسبة لأبرز واردات الدولة من تونس فإنها تتركز في المواد الغذائية كالفواكه وزيت الزيتون ومختلف الصناعات القائمة في هذا المجال, والى جانب الاسمدة الكيميائية والعطورات وأدوات الزينة والملابس الجاهزة وتعد دولة الامارات الشريك التجاري الثاني لتونس ضمن دول الخليج العربي. وذكر الحسني ان مجموعة من العوامل شجعت المستثمرين التونسيين على البحث عن فرص الاستثمار المتاحة في الدولة خصوصاً في الوقت الذي يبذل فيه البلدين جهودهما من اجل مناقشة مشروع اتفاقية لإقامة منطقة تجارة حرة بين تونس والامارات, ومن بين العوامل المشجعة يأتي إنشاء البنك التونسي الاماراتي للاستثمار, والذي يعمل على تمويل عدد مهم من المشاريع التنموية في مختلف القطاعات الاقتصادية, وتأسيس مجلس رجال الأعمال التونسي الاماراتي المشترك, بالاضافة الى ابرام جملة من مذكرات التوأمة والتعاون بين عدد من هياكل الاقتصاد في تونس والامارات والاهتمام المتبادل والمشترك الى جانب توقيع مذكرة تعاون بين سلطة المنطقة الحرة لجبل علي والمنطقة الحرة ببنزرت وجرجيس, ومذكرة تعاون بين غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ونظيرتها في سوسة, وتوقيع مذكرة تعاون اخرى تربط مركز النهوض بالصادرات بغرفة ابوظبي وسلطة المنطقة الحرة لجبل علي. وبالاضافة الى ذلك نجم عن انعقاد اللجنة المشتركة التونسية الاماراتية في ابريل الماضي توقيع ست اتفاقيات تعاون بين البلدين تتصل بمجالات النقل البحري والتكوين المهني والتشغيل والنهوض بالمرأة والاسرة والشباب والاعلام. من جانبه صرح عارف العبار رئسي شركة انماء لتنظيم المعارض والمؤتمرات بأن هذه التظاهرة جاءت بناء على رغبة رجال الاعمال والمستثمرين في البلدين على ايجاد اجواء من التعارف حول الاسواق في كل من تونس والدولة ومناقشة آفاق التسوق للبضائع والمنتجات التونسية الشهيرة من خلال الاسواق الاماراتية. كما يستهدف رجال الاعمال المشاركون من تونس التعرف عن كثب الى الامتيازات والتسهيلات التي تمنحها الدولة للمستثمرين الأجانب. وحول المنتجات التونسية بين العبار بأنها تتمتع بجودة ومواصفات عالية بحيث تضاهي المنتجات الاوروبية وتنافس السلع الاسيوية سعرا في الوقت ذاته, وتقوم تونس بتصدير 82% من منتجاتها للعالم بصورة عامة وللدول الأوروبية بصورة خاصة بواسطة شركات ومصانع رائدة سوف تشارك في فعاليات الاسبوع التجاري التونسي في دبي. كتبت لولوة ثاني:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات