افتتح المقر الجديد لخطوط كي.إل.إم ، أحمد بن سعيد يدشن أول طائرة تحمل شعار (الامارات للشحن الجوي)

افتتح سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي رئيس طيران الامارات صباح أمس المقر الاقليمي الجديد لخطوط كي ال ام نورث ويست وذلك بحضور جوست ولفسوينكل السفير الهولندي لدى الدولة ونائب الرئيس التنفيذي لخطوط كي ال ام لشئون المسافرين. ورحب سموه بخطوة كي ال ام التي تعد واحدة من أكبر شركات الطيران العاملة عبر مطار دبي الدولي قائلاً: (اننا نسعى دائماً لتوفير أفضل الخدمات لجميع شركات الطيران واستقطاب المزيد منها في المستقبل). واضاف يقول: (انه لمن دواعي سرورنا ان ننمو سوياً وان نرى عمليات هذه الشركات تتوسع باستمرار بالتواكب مع النمو القياسي الذي يحققه مطار دبي الدولي). من جانبه قال نائب الرئيس التنفيذي لخطوط كي ال ام لشئون المسافرين في تصريحات ادلى بها لـ (الصحفيين) عقب الافتتاح ان افتتاح المقر الجديد يعكس الأهمية الاستراتيجية التي توليها الشركة لسوق دبي. ووفقاً لما ذكره فان سوق دبي يعتبر الأول بالنسبة للشركة من حيث الأهمية على صعيد المنطقة علماً بأن المكتب الاقليمي يغطي منطقة الجزيرة العربية بالاضافة الى الباكستان وسريلانكا والمالديف. واشار الى قيام الشركة مؤخراً بزيادة عدد الرحلات ما بين دبي وامستردام الى 14 رحلة اسبوعياً وذلك لتلبية احتياجات السوق. وتبعاً لما ذكره فان شركة كي ال ام تقوم حالياً بتسيير رحلتين يومياً ما بين مطار دبي وامستردام احداهما نهارية والاخرى ليلية. وأضاف يقول اننا ننظر الى مطار دبي الدولي باعتباره المركز الاقليمي للربط ما بين رحلات المنطقة ورحلات الغرب اي الى الولايات المتحدة. وقال ان مطار امستردام يعد المطار المثالي للربط ما بين رحلات الشرق والغرب حيث تقوم الشركة بتسيير نحو 25 رحلة يومياً الى الولايات المتحدة وكندا. وبحسب الأرقام التي اوردها في معرض رده على سؤال لـ (البيان) فان عائدات الشركة قد بلغت العام الماضي نحو اربعة مليارات دولار أمريكي. واشار الى ان الشركة قد تمكنت من تحقيق نتائج جيدة على الرغم من الارتفاع الكبير الذي شهدته اسعار الوقود. وتبعاً لما ذكره فان الشركة قد تمكنت من مجابهة ارتفاع كلفة الوقود والتي بلغت نحو 200 مليون دولار أمريكي عبر برامج خفض النفقات التشغيلية. وفي معرض رده على سؤال آخر حول موقع الشركة أوضح اسنبرج ان الشركة تأتي في المرتبة الرابعة على الصعيد الاوروبي وذلك بعد كل من الخطوط البريطانية ولوفتهانزا والخطوط الفرنسية من حيث عدد الركاب والمبيعات. وحول طبيعة العلاقات ما بين الشركة وطيران الامارات وامكانية حدوث تحالف في المستقبل قال: (إننا نعتز بعلاقتنا الاستراتيجية مع طيران الامارات وننظر اليها باعتبارها واحدة من أفضل شركات الطيران العالمية من حيث الجودة في تقديم الخدمة ونتمنى ارتباطنا معها بأية صيغة في المستقبل سواء عن طريق التحالف أو غيره. من جهة اخرى, أكد سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني في دبي رئيس طيران الامارات ان تأسيس نواة لأسطول مخصص للشحن الجوي ضمن طيران الامارات ينبع انطلاقا من التوجيهات والأهداف التي حددها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع. وقال سموه بمناسبة استقبال أول طائرة شحن تحت شعار (الامارات للشحن الجوي) لدى وصولها الى دبي أمس: (إن المبادرات والمشاريع الكبرى التي تقوم بها حكومة دبي, مثل تطوير المناطق الحرة في جبل علي ومطار دبي الدولي وتوسيع قرية دبي للشحن وتأسيس مدينة دبي للانترنت, تعتمد بصورة رئيسية على شركات مثل طيران الامارات ودورها في انشاء علاقات تجارية مع مختلف الاسواق العالمية, الأمر الذي يعزز مكانة دبي كلاعب أساسي على مستوى العالم). وتفقّد الطائرة بصحبة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم كل من تيم كلارك المدير الرئيسي للخطوط الجوية ورام منن المدير التنفيذي لدائرة الشحن. وتصل حمولة الطائرة الجديدة, وهي من طراز بوينج 747-400 الى 120 طنا, وقد حلت محل سابقتها من طراز بوينج 747-200 مما يزيد من الطاقة الاستيعابية للشحن ضمن أسطول طيران الامارات واضافة الى طاقتها الأعلى, فإن طائرة البوينج 747ــ400 تتمتع بميزة بابها الذي يفتح من ناحية المقدمة, مما يسهل التعامل مع الشحنات ذات الحجم الكبير. كما انها أكثر اقتصادا في استهلاك الوقود, مما يتيح لطيران الامارات تحسين الخدمات التي تقدمها الى العملاء. وكان قد تم طلاء الطائرة الجديدة ووضع شعار (الامارات للشحن الجوي) عليها في روما. وطارت بعد ذلك الى امستردام, التي تعد المحطة الوحيدة المخصصة للشحن فقط ضمن شبكة خطوط طيران الامارات. وقد وصلت الطائرة الى دبي أمس الأول بحمولة كاملة, وهي الآن قيد الخدمة على خطي أمستردام ـ دبي, ودبي ـ هونج كونج. وسوف تفتتح (الامارات للشحن الجوي) الفائزة بلقب (أفضل ناقلة للشحن في العالم) في منتصف مارس المقبل مركزها الجديد في مطار دبي الدولي, الذي تصل طاقته الاستيعابية الى 400 ألف طن سنويا ويعد المرحلة الأولى ضمن توسعة مرافق الشحن في المطار. وخلال السنة المالية الماضية, نقلت (الامارات للشحن الجوي) التي جلبت 1.17% من اجمالي عائدات الناقلة, ما يزيد على 270 ألف طن من الشحنات باستخدام طائرة بوينج 747 ومساحات الشحن المتوافرة على رحلات الركاب ضمن اسطول طيران الامارات المكون من 34 طائرة. وتتوقع (الامارات للشحن الجوي) ارتفاع هذه الكمية بنسبة 25% للسنة المالية الحالية التي تنتهي في 31 مارس 2001.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات