منظمة دولية لا تستبعد وجود حالات جنون بقر خارج أوروبا

قال رئيس المنظمة العالمية لصحة الحيوان ان مرض جنون البقر يحتمل وجوده بالفعل خارج اوروبا لكن الافتقار إلى عمليات مسح وفحص واسعة النطاق قد يعني احيانا عدم اكتشاف حالات مصابة. واضاف برنار فالا المدير العام ، لمنظمة امس الاول (ليس مستحيلا) ان تكون الدول التي استوردت علف لحم وعظم ملوثا من اوروبا قد ظهرت لديها بالفعل حالات جنون بقر او ما يعرف علميا باسم اعتلال المخ الاسفنجي. وقال (الامر يحتاج لاستثمار ضخم من جانب الحكومات لتعقب هذا المرض. واذا لم توفر دولة هذا الاستثمار فيمكن ان يكون لديها اصابات على نطاق محدود دون ان تدري). وحتى الان لم يكتشف هذا المرض المدمر للمخ الا في الماشية اوربية المنشأ. ويعتقد كثير من العلماء ان تغذية الماشية بعلف لحم وعظم ملوث بالعنصر المسبب للمرض هو السبب الرئيسي وراء انتشار المرض في انحاء بريطانيا ثم في اوروبا. وفي الاسبوع الماضي قال رئيس منظمة الاغذية والزراعة التابعة للامم المتحدة (الفاو) ان مئة دولة على الاقل تواجه خطر مرض جنون البقر لاستيرادها ماشية او اعلاف لحم وعظم من اوروبا في الثمانينيات والتسعينيات. وفي عام 1986 حظرت بريطانيا حيث يعتقد ان المرض نشأ تغذية الماشية بعلف يحتوي على عظم ولحم مطحونين لكنها استمرت عشر سنوات بعد ذلك في تصدير الاف الاطنان من اعلاف يحتمل انها تحمل العدوي. وقال فالا انه لا يعرف كيف حددت (الفاو) ان مئة دولة على الاقل معرضة لظهور حالات جنون البقر لكنه اقر بان احتمال وجود المرض خارج اوروبا حقيقة. واوضح انه لم يثبت ان جنون البقر يشكل خطرا على الحيوانات غير المجترة مثل الدجاج.ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات