مدير عام المنطقة الحرة بمطار دبي: الامارة تدرس بجدية الاستثمار بمصنع رقائق الكمبيوتر في ألمانيا

أكدت حكومة دبي أمس انها تدرس بجدية الاستثمار في مشروع صناعي تكنولوجي ضخم لانتاج رقائق للكمبيوتر تعد الاحدث من نوعها بالعالم وذلك بالاشتراك مع كل من انتل الامريكية العالمية وآي اتش بي الالمانية العالمية. وتوقع الدكتور محمد الزرعوني مدير عام المنطقة الحرة بمطار دبي الدولي ان يتم اتخاذ القرار النهائي بهذا الشأن خلال الاسابيع القليلة المقبلة مشيراً الى ان حكومة دبي تولي اهتماماً خاصاً بهذا المشروع وتخضعه لدراسة شاملة ودقيقة منذ نحو 7 أشهر. وكشف الزرعوني الذي عاد من زيارة لألمانيا انه وقع بالنيابة عن سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي رئيس طيران الامارات رئيس المنطقة الحرة بمطار دبي اتفاقية تعاون مشترك بين كل من حكومة دبي وحكومة مقاطعة بردنبرج الالمانية, وقد وقع الاتفاقية عن الجانب الالماني وولف جانج فورنب وزير الاقتصاد في المقاطعة وبحضور رئيس وزراء المقاطعة. وقال الزرعوني ان الاتفاقية التي تم توقيعها هي اتفاقية تعاون اقتصادي مشترك بين الجانبين بصفة عامة ولاتتعلق بمشروع مصنع رقائق الكمبيوتر, وان دبي لم تقرر بعد الاشتراك في هذا المشروع الذي مازال قيد الدراسة. وان القرار النهائي بالاستثمار فيه سوف يصدر خلال 3 ـ 4 أسابيع من الان. واشار الى ان كلاً من انتل وآي اتش بي الالمانية وقعتا بالفعل اتفاقاً ثنائياً على بدء المشروع وان دبي سوف تقرر مشاركتها قريباً مشيراً الى ان حكومة دبي مهتمة بهذا النوع من الاستثمار في التكنولوجيا وتدرس المشروع بعناية. وذكر الزرعوني ان دبي في حال وقعت على الاتفاق الخاص بالمشروع فسوف تحرص على ان يتضمن الاتفاق اقامة مصنع ثان لرقائق الكمبيوتر في المنطقة الحرة بمطار دبي الى جانب المصنع المقترح في مقاطعة بردنبرج الالمانية وذلك انطلاقاً من حرص دبي على جذب التكنولوجيا اليها. وقال ان المصنع المشابه الذي يمكن اقامته بدبي ان يقام في مرحلة لاحقة وبعد اجراء الدراسة الدقيقة لحجم السوق وحجم الطلب على المنتج. واضاف ان دبي اجرت بالفعل دراسة حول هذا الأمر اثبتت ان المشروع يتمتع بجدوى اقتصادية عالية جداً وربحية مضمونة بنسبة 100% خاصة وان الرقائق التي سيتم انتاجها تعد الاحدث من نوعها وليس رقائق عادية. وأشار الى ان احدى الشركات الآسيوية سبق وعرضت الأمر على دبي قبل عامين ولكن التكنولوجيا التي تستخدمها انتل تعد الأكثر تطوراً. ورداً على سؤال لـ (البيان) حول المانع من عدم اقامة المصنع مباشرة في دبي قال الزرعوني ان شركة آي اتش بي الالمانية هي الاسبق في طرح المشروع ودراسته منذ فترة سابقة والاتفاق عليه مع انتل وان دبي تحرص على جذب التكنولوجيا لأن الصناعة هي معيار تقدم الدول وليس الخدمات. وختم الزرعوني بالاشارة الى ان شركة اي اتش بي الالمانية طرحت هذا المشروع على حكومة دبي منذ سبعة أشهر اثناء زيارة لوفد رفيع المستوى من الشركة الى دبي. كما جددت هذا الطرح عند الزيارة الأخيرة التي قام بها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع لمقر الشركة في المانيا. وحول حجم المشروع ونسبة مشاركة دبي فيه قال الزرعوني ان هذا الأمر سابق لأوانه وأن ما يجرى بحثه حالياً هو قرار المشاركة. وان ما تم اعلانه عن حجم المشروع ونسب المشاركة فيه من جانب شركتي انتل وآي اتش بي هي ارقام خاصة بهذه الشركات وحدها. وأكد الزرعوني ان المنطقة الحرة بمطار دبي تتولى متابعة هذا الموضوع بالنيابة عن حكومة دبي باعتبار انه مشروع تكنولوجي يتناسب مع طبيعة عمل المنطقة, كما ان رقائق الكمبيوتر هي الانسب بالنسبة لعمل المنطقة الحرة بالمطار نظراً لسهولة شحنها جواً الى اي مكان بالمنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات