نتائج ايجابية لزيارة وفد غرفة الشارقة للسلطنة

قال احمد محمد المدفع رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة ان الزيارة للسلطنة كانت ناجحة تم خلالها تحقيق العديد من النتائج الايجابية الجيدة تمثلت على المستوى الحكومي في مناقشة الامور التي تهم تنمية العلاقات بين السلطنة والامارات بشكل عام وامارة الشارقة بصفة خاصة. وأضاف في تصريح لوكالة الانباء العمانية انه على مستوى القطاع الخاص فقد تم تشكيل لجنة مشتركة بين غرفتي تجارة وصناعة عمان والشارقة من اجل تفعيل علاقات التعاون بين رجال الاعمال والمستثمرين في البلدين, خصوصا وان هناك عدد من رجال الأعمال العمانيين يرون بأن هناك مجالا لتوسيع حجم الشراكة الاستثمارية مع المستثمرين في الامارات. وأشار الى انه تم خلال الزيارة التوصل الى مذكرة تفاهم حول التوأمة بين غرفة تجارة وصناعة عمان وغرفة تجارة وصناعة الشارقة, مشيرا الى انه سيتم التوقيع على مذكرة التفاهم خلال زيارة الوفد التجاري العماني التي سيقوم بها الوفد خلال الفترة المقبلة لامارة الشارقة. وأوضح احمد محمد المدفع انه تم الاتفاق مع غرفة تجارة وصناعة عمان على تنظيم زيارة لوفد تجاري عماني الى امارة الشارقة واقامة معرض عماني لكي يعكس التقدم الذي تشهده الصناعة في سلطنة عمان. كما تم الاتفاق ايضا على تبادل المعلومات والاستعانة بتجارب الغرفتين في مجال تمويل المشاريع الخاصة والتدريب. وقال ان المستقبل سيحمل آفاقا جيدة بالنسبة للتعاون بين البلدين الشقيقين لتأكيد حجم التعاون الذي يربط السلطنة والامارات في ظل التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وجلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان. وأضاف انه بناء على تعليمات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة فقد تم شرح ما توصلت اليه الامارة من امكانيات وتسهيلات في مجالات خاصة في مجال التعليم, مشيرا الى ان غرفة تجارة وصناعة الشارقة مستعدة لتقديم كافة المساعدات للطلبة العمانيين للالتحاق بجامعات الشارقة. وأشار الى انه تم خلال الزيارة عرض عدد من الفرص الاستثمارية حيث تم الاتفاق بين غرفتي تجارة وصناعة عمان وامارة الشارقة على اقامة مشروع استثماري مشترك يكون نموذجا للتعاون بين الغرفتين, مشيرا الى ان المشروع سيرى النور قريبا بعد اكتمال دراسات الجدوى الاقتصادية التي ستقدم اللجنة المشتركة التي تم تشكيلها بين الغرفتين. ــ العمانية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات