بنيــة وفــرص التجــارة الالكترونيــة في الامـارات 1 مــن 4

تهدف هذه الدراسة.. إلى تقديم خريطة بارزة المعالم لأهم استعدادات دولة الامارات للتوافق مع متطلبات التجارة الالكترونية من حيث الجوانب الفنية والقانونية, إضافة الى معوقات الانتشار, الفرص والتوقعات, وعدد من التوصيات في ضوء تحليل النتائج, تعين متخذي القرار في الدولة وبشكل خاص اعضاء اللجنة الوطنية لمنظمة التجارة العالمية على أمرين: ــ تطوير استراتيجية عامة على مستوى الدولة تحقق الاستفادة المثلى في هذا المجال. ــ تحديد موقف دولة الامارات في مفاوضات تجارة الخدمات في مجال التجارة الالكترونية التي بدأت اعتباراً من فبراير 2000. تقع الدراسة الصادرة عن اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة في ستة أجزاء على النحو التالي, أولا: تعريف التجارة الالكترونية, الفرق بين التجارة الالكترونية والأعمال الالكترونية e-business , الاقتصاد الرقمي Digital economy , واقتصاد الانترنت, ثانيا: استعراض لأهم مبادرات وجهود دولة الامارات في مجال التجارة الالكترونية, وتقييم عدد من هذه الخدمات, ثالثا: التعرض للجوانب القانونية للتجارة الالكترونية بصورة عامة والتركيز على البيئة القانونية للتجارة الالكترونية في دولة الامارات, رابعا: ايجاز لمعوقات انتشار التجارة الالكترونية في الدولة, خامسا: الفرص والتوقعات المستقبلية للتجارة الالكترونية في الدولة, وأخيرا: تطرح عدداً من التوصيات لأصحاب القرار والمسئولين في دولة الامارات. والدراسة معدة للمهتمين غير المتخصصين في مجال التجارة الالكترونية, مع ذكر المصطلحات باللغتين العربية والانجليزية لتجنب أي لبس في المعنى نظرا لاختلاف الترجمات العربية حول بعض المصطلحات الانجليزية كما تم استخدام الأكثر شيوعا منها بالعربية في أوساط المتخصصين. تحتل التجارة الالكترونية أهمية عالمية متنامية بلا حدود كنمط جديد لممارسة النشاط التجاري. يعزا ذلك الى طبيعة البيئة الافتراضية Virtual التي تتم من خلال المعاملات الالكترونية إضافة الى كونها اداة النشاط التجاري المتوائم مع عصر المعلومات حيث تحتل المعرفة والمعلومات ووسائل معالجتها وخزنها وتبادلها محددا رئيسيا لتدفقات رؤوس الأموال ضمن الاقتصاد الجديد thr new economy لذا فإن ممارسات الأعمال تمر بمرحلة من التغييرات الجذرية سواء على مستوى دولة الامارات أو على المستوى العالمي. وفقا للنسب الخاصة بعام 1999 تعد المنطقة العربية الأبطأ نموا بالنسبة للخدمات الاتصالاتية والمعلوماتية في العالم وأقل الأقاليم بالنسبة للمنافسة وتحرير قطاع الاتصالات من الاحتكار الحكومي والخاص. تعد مبادرات وجهود دولة الامارات في هذا السياق في المقدمة مقارنة بدول الاسكوا وان كانت هذه الجهود في بدايتها مقارنة بالمراحل المتطورة التي مرت بها التجارة الالكترونية في دول مثل الولايات المتحدة وكندا والدول الصناعية الاخرى. وعلى الرغم مما أظهرته الدراسة من إجماع الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص التي استخدمت خدمتي تجاري.كوم Tejari.com وكومترست Comtrust على ان الجوانب السلبية لاتذكر حتى الان, إلا انه لايمكن اعتبار هذا الاجماع مؤشرا حقيقياً وقد يعزى ذلك الى حداثة التجربة التي لم تتجاوز شهرا أو شهرين إضافة الى ان الكثير من الموردين الرئيسيين لهذه المؤسسات لم ينضموا بعد الى تجاري.كوم أو كومترست حيث بلغ عدد المستخدمين في يناير 2001 لخدمة تجاري.كوم 50 وكومترست 59 وهو رقم صغير جداً اذا ما قورن بعدد الشركات العاملة في الدولة حيث بلغ عدد الشركات المساهمة المسجلة في الدولة 90 شركة في عام ,1999 كما بلغ عدد شركات الأشخاص 25483 شركة في نهاية 2000 وذلك وفقا لاحصائيات وزارة الاقتصاد والتجارة بدولة الامارات. يؤدي ذلك بدوره الى الحد من نطاق التعاملات. لذا سوف يقوم اتحاد غرف التجارة والصناعة بإعادة طرح هذه الاسئلة وجمع البيانات والمعلومات من الجهات التي تستخدم هذه الخدمات في شهر ديسمبر 2001 ومن ثم تحليلها بهدف رصد التطور الحقيقي للتجارة الالكترونية في الدولة وتقييم مستوى وجودة الخدمات لاتخاذ القرارات المناسبة من قبل المسئولين. أولاً التجارة الالكترونية: تعريف التجارة الالكترونية هناك العديد من التعريفات للتجارة الالكترونية ولايوجد تعريف موحد عالمياً في هذا الشأن, بصورة عامة يمكن تعريف التجارة الالكترونية بأنها (نشاط تجاري) يشمل (توزيع, تسويق, وبيع أو تسليم السلع والخدمات باستخدام الوسائل الالكترونية). الأول: تجارة الكترونية بين الشركات والمستهلكين )B2C( Business to Consumer الثاني: تجارة الكترونية بين الأعمال )B2B( Business to Business. الفرق بين التجارة الالكترونية e-commerce والأعمال الالكترونية e-business: كما سبق فإن التجارة الالكترونية هي البيع والشراء باستخدام الوسائط الالكترونية الرقمية Digital Media اما الاعمال الالكترونة فإنها بالاضافة الى التجارة الالكترونية تشمل كلا من تطبيقات المكتب الرئيسي (التنفيذي) front-office applications المعني برسم سياسات الشركة, وتطبيقات الأعمال الإدارية back-office applications الخاصة بالشركة والتي يتم إنجازها داخليا ولايطلع عليها العامة مثل الحسابات وأعمال الخدمات والتخزين والإدارة وهما بمثابة المحرك في عالم الأعمال الحديثة. إن الأعمال الالكترونية لا تقتصر فقط على تعاملات التجارة الالكترونية, بل يكمن مغزاها الحقيقي في اعادة تعريف وتشكيل نماذج الأعمال القديمة, بمساعدة التكنولوجيا بهدف تعظيم منفعة المستهلك وصاحب العمل. عليه فإن الأعمال الالكترونية هي الاستراتيجية الكلية lstrategy overal أما التجارة الالكترونية فهي الواجهة المهمة للأعمال الالكترونية. ان التجارة الالكترونية تمثل أكبر التحديات لعالم الأعمال منذ ظهور الحاسب الآلي. اذ أن الحاسب ينجز المهمات بطريقة آلية وبالتالي يزيد من سرعة اداء الأعمال, إلا ان ظهوره لم يؤثر على تغيير أسس الأعمال business foundarions بينما هذا ما تفعله التجارة الالكترونية. الاقتصاد الرقمي Digital economy: برز مؤخرا مصطلح الاقتصاد الرقمي, ورغم انه لا يوجد تعريف متفق عليه عالميا للاقتصاد الرقمي, فإن الاقتصاديين يعبرون عنه بعبارات تكاد تكون متطابقة عند معظمهم وان اختلفت الالفاظ. وللوضوح سوف نقوم بتعريف كلا الكلمتين على حدة اولا: الاقتصاد Economy : اذا كان علم الاقتصاد economy يعرف بأنه العلم العملي في مجال انتاج وتوزيع الثروة فإن ما نهتم به في هذا السياق هو تعريف الاقتصاد economy بمعني انه طريقة نظامية لوصف كيفية تبادل السلع والخدمات بين الافراد في مجتمع معين. الرقمي Digital : اي شيء يمكن التعبير عنه باستخدام الارقام. يقصد بذلك اي شيء يمكن ترجمته على شكل ارقام, والاهم من ذلك القدرة على اعادته مرة اخرى وترجمته من الصورة الرقمية إلى حالته الاصلية دون ان يفقد اي من عناصره الاساسية. على سبيل المثال, يمكن تحويل هذه الدراسة والتعبير عنها رقميا, والشيء نفسه بالنسبة لفيلم, صورة او قطعة موسيقية. الا ان اشياء مثل السيارة, الزهور لا يمكن التعبير عنها وترجمتها إلى الحالة الرقمية, لان لها خواص مادية لا يمكن حتى الآن تحويلها إلى الشكل الرقمي دون احداث تغيير جذري في خواصها. مما سبق فإن الاقتصاد الرقمي Digital economy هو: طريقة نظامية لوصف كيفية تبادل الاشياء الكترونيا والتي يمكن التحكم في تحويل صورتها إلى الحالة الرقمية والاهم من ذلك القدرة على اعادتها مرة اخرى إلى حالتها الاصلية دون ان تفقد اي من عناصرها الاساسية عبر شبكة الانترنت. أهم سمات الاقتصاد الرقمي: اصبحت التكنولوجيا هي العامل المسيطر من بين عوامل الانتاج الاربعة وهي الارض, العمالة, رأس المال والتكنولوجيا. حيث امتدت تكنولوجيا المعلومات إلى اكثر الصناعات تقليدية واصبح المصنعون يتنافسون الآن بدرجة اقل فيما يتعلق بتطوير مهارات التصنيع, بينما تحتد المنافسة بينهم حول القدرة على التواصل مع الموردين والعملاء الكترونيا واعتماد تطبيقات تكنولوجيا المعلومات Information Technology Applications لتسهيل وتبسيط التعاملات Streamline Processes. اقتصاد الانترنت Internet Economy يجدر الاشارة في هذا السياق إلى ان التجارة الالكترونية تشكل جانبا مهما من اقتصاد الانترنت الذي لا يقتصر على مجموعة من شركات التقنيات المتقدمة, بل يتعدى ذلك بكثير ليشمل اي شركة تعتمد على الانترنت اعتمادا كبيا في توليد عوائدها او بعض عوائدها. والواقع ان اقتصاد الانترنت يتكون من عدة شرائح. الشريحة الاولى: شركة بنية الانترنت هي الشركات التي تولد عوائدها كاملة او جزءا عن طريق تقديم المنتجات التي تتشكل منها بنية الانترنت. وقد تكون هذه المنتجات اجهزة او برمجيات او خدمة او معلومات ومعارف. الشريحة الثانية: شركة الاتصالات بحسب جزء من عوائد شركات الاتصالات في تقدير حجم اقتصاد الانترنت, لان تدفق بيانات الانترنت يتم عبر خطوط الاتصالات التابعة لهذه الشركات, كما ان هذه الشركات قد تكون هي التي توفر خدمة الانترنت للمشتركين. الشريحة الثالثة: شركة البيع عبر الانترنت on line sellers. هناك عدد هائل من الشركات التي تبيع المنتجات عبرالانترنت. تنقسم هذه الشركات إلى نوعين: شركات تعتمد على الانترنت اعتمادا كاملا في تسيير اعمالها (اي ليس لها على ارض الواقع مخازن او متاجر), ومنها شركة Amazan.com. والنوع الآخر هو شركات تعتمد على الانترنت اعتمادا جزئيا في تسيير اعمالها (اي ان لها على ارض الواقع منشآت كالمخازن والمتاجر). الشريحة الرابعة: شركات الوساطة الالكترونية وظيفتها الرئيسية هي تسهيل وحفز الاتصال والتواصل بين البائعين والمشترين, ومنها شركة ebay وشركة etrade. لكن كيف ان توظف الشركات هذه المفاهيم على ارض الواقع وما هي التطبيقات الاكثر استخداما في تعاملات الاعمال؟ قامت شركة World Trade Corporatin IBM في الربع الثالث من عام 1999 باستطلاع رأي عينة قدرها 700 من اكبر عملائها حول العالم ومعظمها من الشركات الامريكية حوالي 60% من العينة حول اكثر التطبيقات استخداما من قبل هذه العينة بالنسبة لاعمالها وجاءت النتائج كالتالي تقريبا: ادارة علاقات الزبائن customer Relations Management تشمل التطبيقات المتعلقة بالعلاقة بين الشركة والزبون 38%. التجارة الالكترونية e-commerce تشمل التطبيقات المتعلقة باجراء عمليات بالبيع والشراء على الشبكة 27%. ادارة سلسلة الموردين Supply Management Chain تشمل التطبيقات المستخدمة في العلاقة مع الموردين 16% ادارة المعلومات knowledge Management تشمل التطبيقات تستخدمها الشركة للحصول على المعلومات قواعد البيانات ومعالجتها 13%. وبالنسبة لشركة IBM جاءت خدمة العملاء عبر الانترنت في المقدمة حيث سجلت 42 مليون استعلام في عام , 1999 يليها التجارة الالكترونية حيث بلغت مشتريات الشركة من السلع والخدمات 13 مليار دولار في عام , 1999 بينما بلغت مبيعاتها 15 مليار دولار في عام 1999. وفيما يتعلق بسلسلة الموردين فقد مكنت شبكة 12 IBM من مورديها من توفير 270 مليون دولار في عام 1999. تعكس هذه الارقام الاهمية للتجارة الالكترونية, كما يمكن ان نقرأ فيها التطور المحتمل للتطبيقات في الامارات applications حيث قطعت هذه الشركات مرحلة متقدمة. نهلة قصراوي باحثة باتحاد غرف التجارة والصناعة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات