وفد غرفة الشارقة ينهي زيارته لسلطنة عمان

اشاد الشيخ عبدالله بن علي القتبي رئيس مجلس الشورى العماني بما حققته المسيرة الاتحادية لدولة الامارات في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة من انجازات في شتى المجالات، والتي تمثل نموذجا وحدويا فريداً أرسى دعائمه وامتد بجذوره الى تعزيز التكامل والتعاون فيما بين الاشقاء في سلطنة عمان بقيادة جلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان وفي بقية دول مجلس التعاون الخليجي عامة, وأضاف رئيس مجلس الشورى العماني خلال استقباله أحمد محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة الشارقة ورئيس وفد الشارقة الى عمان وأعضاء الوفد في مكتبه بمجلس الشورى العماني ان العمل المشترك لابد وان يستمر فيما بين البلدين الشقيقين وان المرحلة الحالية تحتاج لتضافر كافة الجهود بإسهام مشترك بين القطاعين الحكومي والخاص لتحقيق الطموحات والامال المرجوة وبما يضمن الحفاظ على المكتبات ويعززها في ظل التوجه نحو العولمة وعضوية منظمة التجارة العالمية. وأبدى تقديره وإعجابه بما تحققه الشارقة من تطور حضاري وثقافي وتعليمي برعاية ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. وحضر اللقاء المهندس سالم بن حمد الكيماني نائب رئيس المجلس وسالم بن سعيد الفتامي رئيس اللجنة الاقتصادية في المجلس والشيخ سالم بن هلال الخليجي رئيس غرفة عمان وعيسى خلفان الحريمل سفير الامارات في مسقط وعدد من اعضاء مجلس الشورى العماني واعضاء وفد الشارقة. وتحدث رئيس وفد الشارقة فأعرب عن تقديره لإتاحة الفرصة لعقد هذا اللقاء ونقل تحيات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لمعالي رئيس وأعضاء مجلس الشورى مشيراً الى حرص صاحب السمو حاكم الشارقة بالتوجيه لتفعيل الشراكة فيما بين الاشقاء الخليجيين عامة والعمانيين خاصة وإخوانهم في الشارقة ودعم التعاون الشامل والمميز لخدمة الجانبين مؤكدا ان جهود الشارقة في هذه المجالات هي جهود مكملة لدولة الامارات نحو التلاحم والتكامل في ظل نهج قائد المسيرة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة. وتناول اللقاء استعراض التجربة الخليجية بشكل عام والاماراتية والعمانية بشكل خاص في المشاركة الشعبية البرلمانية والنيابية من خلال المجالس الوطنية والشورى حيث أكد الحضور على نجاح تلك التجارب في ترسيخ مفاهيم المشاركة الايجابية فيما بين كافة فئات الشعب والاجهزة الحكومية ومن ثم الإسهام في بحث وإبداء الآراء والمقترحات حول مختلف الموضوعات والقضايا التي تهم الوطن والمواطن وتحقق المصلحة الوطنية. كما اشار الى دور اللجنة الاقتصادية في المجلس والتي التقى الوفد بأعضائها حيث كانت تعقد إحدى جلسات عملها خلال زيارة الوفد للمجلس وابرز مجالات التعاون القائم بين مجلس الشورى ونظرائه في الدول الاخرى وكذلك مع الاتحاد البرلماني العربي والاتحادات البرلمانية الاخرى. وحول القضايا والمسائل التي تهم فعاليات القطاع الخاص فقد تناول اللقاء بحث السبل التي تعزز من معالجة قضايا التوطين وتطوير التعليم واسهام القطاع الخاص في التنيمة والتحديث الى جانب طرح بعض الأفكار حول القطاعات الاقتصادية التي يمكن قيام مشروعات استثمارية مشتركة فيما بين الامارات وعمان سواء انتاجية أو خدمية أو سياحية. وكان الوفد قد بدأ برنامج اليوم الأخير من زيارته أمس الأول بزيارة وفد الشارقة لجامعة السلطان قابوس حيث التقى أحمد المدفع رئيس الوفد والاعضاء المرافقون بمحمد بن الزبير رئيس الجامعة والدكتور سعود بن ناصر الريامي نائب رئيس الجامعة والدكتور سالم بن خميس العريمي عميد شئون الطلاب في الجامعة بحضور رئيس الغرفة العمانية والسفير الاماراتي في مسقط وعدد من اساتذة الجامعة. وتناول اللقاءاستعراض نظم التعليم العالي في كل من الامارات وعمان ودور الجامعات والكليات في المجتمع وفي التعليم حيث اوضح أحمد المدفع اهتمامات وتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة في النهوض بمستوى التعليم العالي في جامعة الشارقة والجامعة الأمريكية وكليات التقنية العليا بالامارة وتعرف الوفد كذلك على نظم الالتحاق والدراسة في كليات جامعة السلطان قابوس ولاسيما كليات الطب والعلوم والهندسة والزراعة والتربية الى جانب الاطلاع على انشطة مركز نظم المعلومات والمكتبة والمركز الثقافي والمؤتمرات والانشطة الفنية والثقافية والاشغال اليدوية ومركز تقنيات التعليم كما تم بحث مجالات التعاون الممكنة بين جامعات الشارقة وجامعة السلطان قابوس وشارك أحمد المدفع, سالم بن هلال الخليلي رئيس الغرفة العمانية افتتاح فعاليات معرض فرص العمل والتدريب لعام 2001 الذي اقيم في قاعة المعارض بالجامعة تحت رعاية رئيس الغرفة العمانية بإشراف مكتب التوجيه الوظيفي بالجامعة ويستهدف توثيق التعاون بين الجامعة وقطاعات الأعمال المختلفة الحكومية والأهلية ومن ثم مساعدة الطلاب على اختيار وتخطيط مساراتهم المهنية وايجاد فرص عمل مناسبة لتخصصاتهم ودراساتهم الاكاديمية ومتابعة تقديم التسهيلات لتسويق نشاطات قطاع الأعمال. وبعد قص الشريط بحضور رئيس الجامعة ونائبه واعضاء وفد الشارقة والسفير الاماراتي في عمان وجمع غفير من اساتذة الجامعة ورجال الاعمال والطلاب قام المدفع والوفد المرافق بجولة تفقدية في أجنحة وأقسام المعرض الذي ضم ما يقارب من 65 منشأة أهلية وحكومية تمثل مختلف القطاعات الاقتصادية ومراكز التدريب والتأهيل وتنمية الموارد البشرية حيث اطلع الوفد على انشطة ومجالات عمل تلك المنشآت وتعرف على إسهاماتها في إنجاح سياسة التعمين والتي تعني توطين الوظائف للمواطنين العمانيين في مختلف القطاعات. وأكد المدفع في ختام زيارته للجامعة على أهمية تعزيز قنوات الاتصال والتعاون فيما بين جامعة السلطان قابوس وجامعات وكليات الشارقة والاستفادة من إمكانيات التعليم الاكاديمي لخدمة المجتمع ومن ثم مواكبة التخصصات الدراسية لاحتياجات سوق العمالة بشكل عام ومتطلبات التوظيف والعمل في منشآت القطاع الخاص واستحداث دراسات عملية في مجالات تقنية المعلومات والحاسبات الآلية والتجارة الالكترونية والتسويق وإدارة المشروعات الصغيرة والمتوسطة والجدير بالذكر ان فعاليات معرض الشارقة في عمان قد اختتمت مساء يوم الاثنين بعد ان تواصلت على مدى ثلاثة أيام بمشاركة واسعة ومتنوعة من القطاعات الاقتصادية والدوائر المحلية في الشارقة وبحضور مكثف وإقبال كبير من العمانيين والمقيمين وبإشادة وتقدير من المسئولين ورجال الاعمال في سلطنة عمان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات