رئيس مجلس إدارة (أسماك) لـ (البيان): أرباح جيدة للشركة عام 2000 والتزام كامل بسياسة توطين متوازنة

أكد محمد هلال المهيري رئيس مجلس ادارة الشركة العالمية لزراعة الأسماك (أسماك) ان الشركة حققت أرباحاً جيدة خلال عام 2000 فاقت الأرباح المحققة في عام 1999. وقال في حوار خاص لـ (البيان) ان الشركة تسير بخطى ثابتة وهادئة لتتمكن من تحقيق نتائج فعالة مبنية على قاعدة صلبة مشيراً الى ان (اسماك) تعتبر أول مشروع لمكتب برنامج المبادلة (الأوفست) يقوم بتوسيع عملياته خارج حدود دولة الامارات حيث تعمل الشركة حالياً في مشاريع مشتركة بالكويت وسلطنة عمان بالاضافة الى إقامة الشركة لمزارع للأسماك في كل من الفجيرة ورأس الخيمة فضلاً عن فتح فرع لها بإمارة دبي بالاضافة لمكتبها الرئيسي. وتعليقا على انتقادات نقلتها اليه (البيان) حول تهرب الشركة من الوفاء بالتزاماتها بتوظيف المواطنين في رأس الخيمة, أكد رئيس مجلس ادارة (اسماك) التزام الشركة الكامل بسياسة توطين مدروسة تحقق الفوائد المرجوة للشركة والمواطنين بشكل متوازن مشيراً الى حرص الشركة على تحقيق الربحية المستهدفة. وقال المهيري انه منذ تأسيس الشركة قبل نحو عامين تم الاتفاق مع الشريك الاجنبي على تدريب المواطنين على العمل في مجال الاستزراع السمكي واعطاء الفرص لهم لشغل مناصب مهمة في شركة (اسماك) بشكل تدريجي وتم الاتفاق على ان يحل المواطنون محل الأجانب كلما سنحت الفرصة لذلك بعد أن يتم تدريب المواطنين على مهام الوظائف التي سيشغلونها. واشار الى ان عملية التوظيف بالشركة تستهدف تمكين المواطنين من شغل وظائف متميزة تكسبهم خبرة عالية وعدم التركيز على توطين الوظائف الدنيا التي تكون رواتبها محدودة لتناسب الكفاءات المواطنة موضحاً ان مجال الاستزراع السمكي يعتبر من المجالات الجديدة في دولة الامارات لذلك فإن هناك صعوبة في توفير العناصر الوطنية الكافية للعمل في هذا المجال حالياً. وقال انه من هذا المنطلق تعتزم (اسماك) الاتفاق مع وزارة الزراعة والثروة السمكية على تدريب مجموعة من المواطنين العاملين بالوزارة في شركة (اسماك) لاكتساب الخبرات اللازمة في هذا المجال الحيوي الجديد كما بدأت (اسماك) بالتعاون مع جامعة الامارات في توفير فرص تدريب لطلبة الجامعة الراغبين في العمل بمجال الاستزراع السمكي لمنحهم الخبرة الكافية والاستفادة من الخبراء الأجانب المتخصصين في هذا المجال بالشركة مشيراً الى انه يوجد حالياً بالشركة متدربان من طلبة الجامعة بفرع الشركة في رأس الخيمة مؤكداً ان المجال مفتوح لطلاب الجامعة الراغبين في الانضمام الى فريق العمل بالشركة في المستقبل بعد تخرجهم حيث يتم التدريب في الأقسام المختلفة بالشركة. وأضاف انه في المستقبل سيتم ابتعاث المواطنين الذين يجرى تعيينهم بعد تخرجهم الى دورات تدريبية في أفرع الشركة بالكويت وسلطنة عمان واليونان لاكتساب المزيد من الخبرات في مجال الاستزراع السمكي. وقال ان (أسماك) تقوم حالياً بوضع تصور شامل لتحديد الوظائف التي يمكن توطينها بالشركة في الفترة المقبلة موضحاً ان (اسماك) شركة تجارية تهدف الى تحقيق الربحية بالاضافة الى الأهداف الوطنية المتعددة للشركة التي بدأت ممارسة انشطتها الفعلية منذ عامين وتحتاج لمزيد من الوقت حتى تثبت وجودها في السوق وتكون قادرة على تحقيق الفوائد لمساهميها ولموظفيها المواطنين الذين سيعملون بها مستقبلاً. وكشف محمد المهيري عن ان شركة (أسماك) لديها مشاريع جديدة ستنفذها في مناطق مختلفة تبلغ تكلفتها الاجمالية الاستثمارية في حدود 40 مليون درهم مشيراً الى انه من هذه المشاريع مشروع مزرعة سمكية بالفجيرة بتكلفة 10 ملايين درهم سيبدأ العمل به خلال الربع الأول من العام الجاري لانتاج 1500 طن سنوياً من الاسماك حيث يجري حالياً جلب معدات من الخارج للمشروع وستركز المزرعة على انتاج السيبرم الأوروبي والسبيطي الخليجي وأنواع اخرى محلية بغرض الاستعمال المحلي والتصدير لأوروبا واليابان. وقال ان هناك مشروعاً آخر باحدى إمارات الدولة بتكلفة 30 مليون درهم لاقامة وحدة لتفريخ الأسماك والروبيان ستكون من أكبر وحدات التفريخ بالوطن العربي بطاقة انتاجية تبلغ 25 مليون يرقة من الأسماك سنويا مشيرا الى انه تم الاتفاق بين الشركة والجهة الحكومية المعنية على كل بنود العقد وسيتم توقيع العقد خلال الايام القليلة المقبلة. واشار الى ان الشركة لديها مشروع لاقامة مزرعة جديدة في رأس الخيمة مكملة للمزرعة الموجودة حاليا والتي تبعد حوالي السبعة كيلو مترات عن جزيرة المطاف حيث سيتم رفع عدد الاقفاص العائمة الى 40 قفصاً عائماً مقابل 20 قفصاً عائماً بالمزرعة الحالية التي تم افتتاحها عام 1999. واضاف رئيس مجلس ادارة (أسماك) انه سيتم خلال الشهر المقبل تشغيل مشروع الشركة في سلطنة عمان الذي يعتبر الأول من نوعه بالسلطنة حيث تم وضع اقفاص المزرعة الأولى في المشروع بمنطقة بندر الخيران والتي يبلغ عددها 14 قفصا عائماً لتربية الاسماك مشيرا الى ان الشركة في انتظار وضع يرقات الأسماك في هذه الاقفاص وسيجري العمل على اقامة المزرعة الثانية بسلطنة عمان في منطقة القريهات وبها 20 قفصا عائما بالاضافةالى عمل وحدة تفريخ صغيرة لتغطية احتياجات المشروع من يرقات الأسماك في المستقبل. وقال ان القسم التجاري بشركة (أسماك) يسعى حثيثا للاستفادة القصوى من هذه السوق الضخمة مؤكدا ان الاطعمة البحرية التي يتم اعدادها سواء للسوق الاقليمية او العالمية سيتم انتاجها داخل الوحدات الانتاجية الاربع التي تمتلكها اسماك. واعلن انه بالنسبة لمشروع الشركة بالكويت سيبدأ الانتاج الفعلي خلال شهر مارس المقبل حيث ستقوم اسماك وفقا للعقد الموقع بينها وبين شركة الخليج باستخدام الانتاج الأول من يرقات الاسماك في مشاريع (اسماك) بالامارات. وذكر ان (اسماك) تهدف بشكل اساسي للتصدير للسوق الاوروبية وذلك بعد رفع الحظر الاوروبي من صادرات الامارات من الاسماك والذي فرضه الاتحاد الأوروبي عام 1998 بحجة وجود بعض المشاكل الصحية مشيرا الى ان ادارة الشركة قامت ببذل جهود جبارة لايجاد ارضية مشتركة بين السلطات في الامارات ونظيراتها الأوروبيات وذلك من اجل الايفاء بالمتطلبات الاجرائية التي تشترطها تلك الجهات, ويتوقع ان يتم حل القضايا العالقة واستئناف التصدير لأوروبا خلال هذا العام. حوار : عبدالفتاح منتصر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات