(سيمنز) تعلن التزامها بالدعم الكامل لمشروعات دبي التكنولوجية

أعلنت مجموعة سيمنز العالمية التزامها بالاستمرار في دعم المشروعات الطموحة لدبي في مجال الأعمال الإلكترونية حيث أكدت مصادر الشركة أن علاقة المجموعة الدولية بدبي تخطت حدود العلاقات، التي تربط بين الشركة والعميل إلى علاقة أكثر حميمية أقرب ما تكون بعلاقة الشراكة حيث أعربت الشركة عن سعادتها بالمشاركة في تلك المشروعات العملاقة وفي مقدمتها مشروع مدينة دبي للإنترنت. قال بيرنهارد ميزون نائب رئيس شركة سيمنز لخدمات الأعمال الدولية التابعة لمجموعة التجارة الإلكترونية بمجموعة سيمنز الدولية إن الشركة كان لها شرف المشاركة في تنفيذ البنية التحتية الخاصة بمشروع مدينة دبي للإنترنت وتمكنت من إنجاز مهمتها في فترة زمنية لا تتجاوز الستة أشهر في الوقت الذي أعرب فيه عن أمله في استمرار التعاون مع دبي على طريق توجهاتها الريادية في هذا الاتجاه. وأضاف ميزون بأن أفاق التعاون بين الجانبين مستمرة في النمو بشكل يوازي النمو المتواصل لقدرات دبي الإلكترونية وقال إن بقية المشروعات الداخلة تحت مظلة سلطة المنطقة الحرة للتكنولوجيا والتجارة الإلكترونية والإعلام مثل مشروع واحة دبي للأفكار ومشروع مدينة دبي للإعلام فإنهما يمثلان فرصة كبيرة لتوسيع نطاق التعاون بين سيمنز ودبي. واحة دبي للمشاريع و في تصريحاته لــ (البيان) كشف مسئول شركة سيمنز العالمية النقاب عن دراسة الشركة الدولية للمشاركة في مشروع واحة دبي للأفكار كشريك استراتيجي أسوة ببعض الشركات العالمية التي أقدمت على هذه الخطة حيث تأتي توجهات المشروع متسقة مع التوجهات العامة للشركة التي تقدم بدورها هي الأخرى خدمات الحاضنات للشركات الجديدة في مجال الاقتصاد الرقمي إلا أنه أكد أن تلك المشاركة لاتزال محل البحث والدراسة المبدئية ولم تأخذ الطابع الرسمي بعد. وأعرب مسئول الشركة العالمية عن تقدير شركته الكامل لكافة الجهود التي تبذلها دبي على طريق التطوير التقني والاهتمام بتقنية المعلومات كاحدى الركائز الرئيسية للنمو الاقتصادي في المرحلة المقبلة وقال بيرنهارد ميزون إن دبي تضرب مثالا يحتذى به في هذا المجال مشيدا بالمشروعات الطموحة التي أطلقتها مؤخرا وفي مقدمتها مشروع الحكومة الإلكترونية مما دفع بعض الدول المجاورة في المنطقة لحذو نفس المنهج باتخاذ مبادرات مشابهة مثل مصر والبحرين. وأكد ميزون على أن أهم ما يميز المشروعات الكبيرة التي تشهدها دبي حاليا هو الرؤية وخطة العمل النموذجية التي تبدأ من قمة الهيكل التنظيمي في استراتيجية عمل واضحة الأهداف وقال إن هذا النموذج يعد من أنجح النماذج العملية التي تمهد الطريق أمام نجاح تلك المشروعات مشيرا إلى الفرصة الكبيرة التي تتمتع بها دبي كلاعب رئيسي لجسر الفجوة الرقمية ما بين دول العالم المتقدم ودول العالم النامي وقوة دفع تعمل على تحريك المنطقة بأثرها إلى آفاق النمو والتطوير. 25 % للنمو الإقليمي وحول نشاط الشركة العالمية بمنطقة الشرق الأوسط خلال الفترة المقبلة أعلن بيرنهارد ميزون نائب رئيس شركة سيمنز لخدمات الأعمال الدولية التابعة لمجموعة التجارة الإلكترونية بمجموعة سيمنز الدولية عن دخول الشركة في مشروعين كبيرين للأعمال الإلكترونية بالمنطقة بنفس حجم المشروعات التي شاركت بها في دبي إلا أنه رفض الإفصاح عن موقع تنفيذ هذين المشروعين الجديدين على وجه التحديد مكتفيا بالإشارة إلى معدل نمو الأعمال الإلكترونية للشركة على المستوى الإقليمي والذي قدره بحوالي 20% إلى 25% سنويا معربا عن ثقته في زيادة تلك النسبة خلال السنوات القليلة المقبلة وقال إنها تعد نسبة كبيرة إذا ما قورنت بنسبة النمو الكلية لمجموعة سيمنز والتي تتراوح ما بين 15% إلى 20% سنويا. مؤتمر الأسواق الناشئة وحول إقدام سيمنز على المشاركة بمؤتمر (التجارة الإلكترونية والأسواق الناشئة) الذي نظمته مؤخرا منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية على مدار يومين كاملين بدبي كأحد الرعاة الرسميين أوضح بيرنهارد ميزون نائب رئيس شركة سيمنز لخدمات الأعمال الدولية التابعة لمجموعة التجارة الإلكترونية بمجموعة سيمنز الدولية أن المشاركة في المؤتمر سواء بالحضور أو الرعاية مثلت أهمية كبيرة للمجموعة وذلك للأهمية التي بدأت المنطقة في اكتسابها بقيادة دبي على طريق النهضة الرقمية خاصة مع أهمية الموضوعات التي تناولها المؤتمر وتركزت حول مستقبل التجارة الإلكترونية التي بدأت في النمو الملحوظ في هذا الجزء من العالم. وأكد ميزون على رسم الشركة لهدف محدد لنشاطها الإقليمي وهو تحقيق مكانة متقدمة بين بقية اللاعبين في سوق المنطقة كواحدة من أهم الشركات التي تقدم الحلول المتكاملة للأعمال الإلكترونية بنموذج (المحطة الواحدة) والتي يمكن منها الحصول على كافة مستلزمات اقتحام هذا العالم الجديد حيث تحرص المجموعة على الاستفادة من فرص النجاح الكبيرة التي تحملها المنطقة التي تمثل سوقها واحدة من أسرع أسواق العالم نموا في هذا المجال. مليار يورو للتطوير في الوقت نفسه تطرق مسئول شركة سيمنز إلى النشاط الدولي للمجموعة العالمية وقال إن سيمنز تشهد حاليا مرحلة تطور بالغة الأهمية حيث تحاول المجموعة إرساء قواعد جديدة للعمل بها تركز على ناحية تقنية المعلومات كاحدى وسائل وقنوات العمل الرئيسية بها خلال المرحلة المقبلة حيث تنصب مجهودات المجموعة من خلال خطة عمل محددة على إثبات وجودها كشركة رائدة في مجال التجارة الإلكترونية والأعمال الإلكترونية بشكل عام. وأضاف بيرنهارد ميزون بأن خطة التطوير ستتم على ثلاث مراحل تستغرق المرحلة الواحدة سنة كاملة في الوقت الذي تصل فيه التكلفة الإجمالية لخطة التطوير بمراحلها الثلاث إلى مليار يورو إلا أنه أكد أن التطوير مستمر ولايمكن تحديده بفترة محددة خاصة مع طبيعة العمل التقني والإلكتروني الذي بات يشهد جديدا كل يوم وربما كل ساعة ومن هذا المنطلق ترصد سيمنز حركة السوق في ظل سعيها الدائم لتحقيق الريادة خاصة في مجال الخدمات الإلكترونية النقالة. وأكد بيرنهارد ميزون نائب رئيس شركة سيمنز لخدمات الأعمال الدولية التابعة لمجموعة التجارة الإلكترونية بمجموعة سيمنز الدولية على أن المجموعة تستهدف بيع 50% من منتجاتها الاستهلاكية من خلال شبكة الإنترنت مع نهاية المرحلة الأولى من خطة التطوير مشيرا إلى أن عائدات المجموعة الدولية من مبيعاتها على مستوى العالم بكافة مجموعاتها البالغ عددها احدى عشرة مجموعة وما يتبعها من الشركات المختلفة خلال العام 2000 بلغت 4.78 مليار يورو. وقدر بيرنهارد ميزون نمو المبيعات للمجموعة خلال العام المنقضي بـ 14% مقارنة بمبيعات المجموعة عام 99 بنصيب 9.18 مليار يورو لعمليات البيع داخل ألمانيا و5.59 مليار يورو لبقية أنحاء العالم في الوقت الذي تقدم فيه مجموعة الأعمال الإلكترونية نحو 33% من هذه العائدات مشيرا إلى أن مجموعة سيمنز العالمية تأمل في تحقيق نسبة نمو مماثلة خلال السنة المقبلة إن لم تكن تزيد عن نتائج البيع للعام 2000.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات