المـدير العـام لفيديكس بالمنطقـة: 6% زيادة مؤقتة في أسعار الشحن الجوي بسبب الوقود

أعلن حمدي عثمان مدير عام شركة فيديكس العالمية للنقل السريع الجوي لمنطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وشبه الصحراء الافريقية ان حجم أعمال الشركة عالمياً بلغ خلال الفصل الأول من العام المالي الحالي، لها خلال (يونيو, يوليو واغسطس) بلغ 4 مليارات دولار في الوقت الذي بلغت فيه ايرادات الشركة خلال العام المالي الماضي والمنتهي في 31 مايو 19 مليار دولار. وقال حمدي عثمان في تصريحات خاصة لـ (البيان) ان الشركة قد حققت زيادة في عملياتها من الشحن في منطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وشبه الصحراء الأفريقية خلال الأحد عشر شهراً الأولى من العام الماضي قدرها 22% عن نفس الفترة من العام الماضي وارجع ذلك الى الخدمات الجديدة التي قدمتها فيديكس لعملياتها في المنطقة خلال هذا العام وسرعتها في توصيل الشحنات بالاضافة الى التسهيلات الالكترونية التي تطور نفسها فيها من وقت الى آخر الأمر الذي يكسب ثقة هؤلاء العملاء باستمرار ويزيد من مكانتها وجعلها تحتل المرتبة الأولى عالمياً في قطاع النقل السريع. استثمارات جديدة وكشف حمدي عثمان في حواره لـ(البيان) عن ان لدى الشركة خطة توسعية في اعمالها بالمنطقة خلال المرحلة المقبلة بما يزيد من مكانتها كونها نافذة مهمة لجميع الشركات والعملاء الى كافة انحاء العالم حيث تصل خدماتها حاليا الى 365 مطارا في جميع انحاء العالم وتتوافر هذه الخدمات في 211 دولة من خلال 650 طائرة تملكها الشركة بالاضافة الى اسطولها الضخم من السيارات والشاحنات والبالغ 45000 سيارة وشاحنة حول العالم تعمل في 1200 مركز شحن. وقال ان من بين هذه التوسعات ان الشركة تجرى مباحثات مهمة حاليا مع عدد من شركات الطيران لشراء طائرات اكبر حجما يمكنها من استيعاب ما بين 85 الى 120 طنا من الشحن بدلا من الطاقة القصوى لاضخم طائراتها حاليا والبالغة 47 طنا وذلك لتلبية طلبات العملاء المتزايدة في الوقت الحاضر والاستعداد للتطورات في قطاع الشحن الجوي الذي تتزايد اهميته من وقت لآخر بالاضافة الى تطورات مطالب العملاء. واشار حمدي عثمان الى ان الشركة تستخدم حاليا طائرات ضخمة لانواع عديدة من الطائرات حاليا منها البوينج والايرباص والماكدونل وجلاس وغيرها بالشكل الذي مكنها من احتلال المرتبة الأولى عالميا في حجم العمليات لكنها تسعى للاستثمار في احجام اضخم لتلبية الاحتياجات المستقبلية وللاستجابة لنمو حركة الشحن بالمنطقة. وقال ان الشركة قد عقدت عدة تحالفات الكترونية خلال الفترة الماضية لنفس الغرض في اطار ما يسمى B2B حيث تزايدت احجام التجارة الالكترونية خلال الفترة الماضية والبعض يعتبرها المستقبل في حركة التجارة العالمية وتسعى فيديكس الى ان تكون في المقدمة في هذا الاطار ومن اجل هذا كان تطوير الشركة دائما لموقعها على شبكة الانترنت وتطوير صفحات هذا الموقع بالشكل الذي يقدم خدمات عديدة مثل تتبع اثر الشحنات واستلام والبضائع وتخليصها وغيرها من الخدمات. وقال حمدي عثمان ان الشركة عقدت تحالفات مع كبرى المؤسسات المالية والاستشارية من اجل الدفع الالكتروني ومنها ماستر كارد وكي بي إم جي وغيرها. واضاف ان من بين توسعات الشركة هو اتجاهها لتعظيم اعمال الخدمات اللوجستية بالمنطقة لتقديم الخدمات المتكاملة منذ استسلام الشحنة وحتى توصيلها مروراً بالنقل والتخزين في المستودعات اذا استلزم الامر, الامر الذي مكنها من تقديم خدمات متقدمة برا وجوا وبحرا حيث يوجد مستودع الشركة في المدن الحرة بمطار دبي الدولي على مساحة ربما كانت المساحة الأكبر بين الشركات المماثلة المقيمة بالمطار. 5 رحلات اسبوعيا وقال حمدي عثمان ان هناك عددا من الخدمات الجديدة التي قدمتها الشركة لعملائها بالمنطقة هذا العام ساهمت في زيادةحجم اعمالها من بينها انها بدأت تسيير 5 رحلات اسبوعيا عبر ثلاث طائرات بايرباص A310 من وإلى دبي في خطوة من الشركة بإعادة تشكيل وتنظيم شبكتها للنقل السريع حيث تطير هذه الطائرات في شبكة من الرحلات المتقاطعة بين منشآت ومراكز فيديكس المحورية في كل من شارل ديجول بفرنسا ودبي ومومباي ونكول وخليج سوبيك بشكل الذي اتاح للعملاء توصيل شحناتهم في اوقات اسرع وادخال تحسينات على الخدمات مثل خدمة التوصيل في اليوم التالي الى امريكا الشمالية من دبي والشارقة وعجمان مكن هؤلاء العملاء من توصيل طرودهم قبل العاشرة صباح اليوم التالي الى 320 وجهة في 12 بلدا أوروبيا وتم رفع الحد الاقصى المسموح للطرود والوثائق من 32 كيلو جراما الى 68 كيلو. كما مكن العملاء في الدولة ن توصيل شحناتهم في اليوم التالي الى مدن رئيسية في الهند هي مومباي ودلهي وبانجالور وشيناي وكلكتا. وقال حمدي عثمان ان بامكان كل رحلة من هذه الرحلات الخمس ان تحمل 47 طنا وهو ما يشير الى زيادة حجم اعمال الشركة بالمنطقة فهذه الرحلات تقلع من الهند وشرق اسيا الى غرب اوروبا وامريكا عبر دبي وبالعكس هو الامر الذي يشير ايضا الى نمو سوق الشحن بالدولة. واضاف ان الشركة قد زادت ايضاً من اسطول شاحناتها وسيارتها بالدولة لتلبية هذه الطلبات المتزايدة على خدمات فيديكس الامر الذي يعكس السمعة الطيبة التي تحتلها وتميز خدماتها. فقد تحولت فيديكس من تقديم خدمات عامة الى خدمات خاصة وصار لدينا تخصص في كل عمل فمن الممكن تقديم فواتير اسبوعية او يومية او شهرية حسب ما يريد العميل كما تقدم الخدمات في اي وقت يريد العميل وخلال 24 ساعة بالاضافة الى توصيل الشحنات في اليوم التالي الى اوروبا وامريكا والهند وهذه الخدمات الجديدة كلها استطاعت فيديكس تقديمها خلال هذا العام واستفاد منها عملاونا بالمنطقة. التخليص الالكتروني واستطاعت فيديكس ايضا تقديم خدمة جديدة متميزة للواردات حيث انهاء اجراءات التخليص الجمركي في مطار دبي للشحنات الواردة والطائرة مازالت في الجو وقبل هبوطها بثلاث ساعات وذلك عبر نظام (التخليص الجمركي الالكتروني) التي ابتكرتها فيديكس بالتعاون مع دائرة جمارك دبي وهي الخدمة الاولى من نوعها في منطقة الشرق الاوسط وتتيح ارسال الوثائق المطلوبة للتخليص الجمركي الكترونيا عبر شبكتها الالكترونية بينما لاتزال الشحنة في الجو بحيث يمكن لها البدء بعملية التخليص الجمركي قبل هبوط الطائرة وعند تفريغ الشحنة في المطار تكون كافة الوثائق اللازمة قد استكملت وبالتالي يمكن تخليصها بشكل فوري. وقال انه قبل البدء في استخدام هذه الخدمة الجديدة التي طبقت من قبل في امريكا وأوروبا كان استكمال الوثائق المطلوبة للتخليص الجمركي يتم بعد وصول الطائرة مما كان يتسبب في بقاء الشحنة لدى السلطات الجمركية لفترة قد تصل الى 24 ساعة في بعض الاحيان والآن لم تعد تستغرق اكثر من 38 دقيقة وهو رقم قياسي عالمي ساعدتنا فيه خدمات كل من دائرتي الطيران المدني والموانىء والجمارك. وقال حمدي عثمان ان هذه الخدمات المتميزة التي نالت تقدير العملاء والجهات الحكومية في دبي كانت وراء تكريم الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع لشركة فيديكس خلال احتفالات دائرة الموانىء والجمارك بعيدها المئوي وافتتاح مبناها الجديد. وقال ان جمارك دبي تطرح افكارها دائما للشركات بما يؤدي إلى تطوير خدمات التخليص وان الشركات بدورها تجتهد في تنفيذ هذه الافكار وهذا ما حدث لخدمة التخليص الالكتروني الذي قدمته فيديكس وقال ان هذه الخدمة تعتمد على عدة امور منها صحة المعلومات من البداية عن الشحنات الواردة ونقل هذه المعلومات إلى وجهة الهبوط مؤكداً ان للشركة شبكة الكترونية متميزة تربط خدماتها في 211 دولة يتم فيها تجميع المعلومات في وقت واحد مشيراً إلى ان الشركة كانت اولى الشركات على مستوى العالم في الحصول على شهادة الايزو 9001 نتيجة لهذه الشبكة الالكترونية المتميزة. تحالفات شراكة لفيديكس واكد حمدي عثمان ان فيديكس تؤمن بأهمية التحالفات في هذا العصر والشراكة التي تمكنها من تعزيز عملياتها ومن هذا المنطلق اشترت الشركة 5 شركات شحن وتخليص عالمية خلال العام الماضي وآخرها الشركة الامريكية للشحن حيث قامت الشركة بشرائها في شهر ديسمبر الحالي بـ 900 مليون دولار ليصل حجم اعمالها إلى 20 مليار دولار بعد هذه الشراكة مشيراً إلى ان فيديكس لا تتوقف عن ضم شركات اخرى وهذه هي سياستها حاليا وانه لولا هذه السياسة ما تمكنت من زيادة حجم اعمالها بالشكل الذي وصلت اليه واصبحت الشركة الوحيدة في العالم حاليا المتكاملة في مجال الشحن بما يشمل الشحن والتخليص البري والبحري والجوي واصبحت تتكون حالياً من فيديكس اكسبريس وفيديكس كاستوم للتخليص الجمركي وفيديكس جراند (الخدمات الارضية) وفيديكس هوم ديليفري (التوصيل للمنزل) وفيديكس للخدمات اللوجستية وفيديكس تريد. وقال ان كل هذا حدث خلال السنوات الثلاث الماضية فقط حيث قامت بضم اكثر من 7 شركات اخرى منها كاربلابر وآربي إس وفايكن 2000 واكد ان سياسة فيديكس تعتمد على تطوير اعمالها اما من خلال شراء شركات كبرى اخرى او تطوير وتحسين خدماتها وذلك للاحتفاظ بريادتها عالميا. المورد البشري وقال حمدي عثمان انه من خلال هذه الخدمات وهذا التطوير تخوض فيديكس غمار المنافسة عالميا في مجال الشحن لتحتفظ بهذه الريادة لكن السلاح الاقوى الذي تنافس به شركات الشحن الاخرى هو العنصر البشري وتطويره باستمرار حيث تقوم الشركة بتطوير ادائهم من خلال الدورات التدريبية والانشطة الاجتماعية وزرع شعور الولاء فيهم للشركة مؤكداً ان سياسة الشركة منذ انشائها في مدينة ممفيس بالولايات المتحدة عام 1973 وهي الانشطة الاجتماعية تمارس وعدم التوقف على اعمال الشحن فقط لكنها تتداخل اجتماعيا وتمديدها لخدمات المجتمع في كل البلاد التي تعمل بها. وحول اسعار الشحن الجوي وعما اذا كان يتوقع ان تشهد زيادة خلال الفترة المقبلة قال حمدي عثمان ان هذه الاسعار قد شهدت زيادة تتراوح بين 25 .1% إلى 3% خلال الفترة القليلة الماضية وان هناك بعض الشركات التي رفعتها إلى 6% وذلك بسبب ارتفاع اسعار الوقود مؤكدا ان فيديكس هي الشركة الوحيدة التي لم ترفع اسعار الشحن وعوضت ذلك بزيادة اعمالها وعائداتها لكنها ستطبق زيادة بمقدار 2% في بداية العام المقبل نتيجة لهذه الزيادة في اسعار الشحن لكنه اكد ان كل هذه الزيادات سواء التي طبقت خلال الفترة الماضية اوالتي ستطبقها فيديكس مؤقتة وسوف يتم الغاؤها بمجرد استعداد اسعار الوقود. وقال حمدي عثمان ان هذا الوقت من العام يشهد زيادة سنوية في اعمال فيديكس بسبب المناسبات الدينية للمسلمين والمسيحيين واعياد الكريسماس ونصح عملاء الشركة بالتأكيد على كتابة العنوان خارج المظروف بخط واضح بالاضافة إلى العنوان الداخلي وذلك لتزايد عدد الطرود البريدية خلال هذا الموسم واكد على اهمية التغليف الجيد كذلك للبضائع القابلة للكسر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات