أكور العالمية تفوز بمشروع ضخم بالبحرين قيمة استثماراته عشرة ملايين دينار

أعلنت شركة (الجزيرة للسياحة) البحرينية السعودية المشتركة عن إطلاق مشروع سياحي ضخم في العاصمة المنامة تبلغ قيمة استثماراته المجمعة عشرة ملايين دينار بحريني (حوالي مائة مليون درهم) وهو عبارة عن فندق ومنتجع ، سياحي شاطئي يضم 180 شاليه من فئة الأربعة نجوم الممتازة بالتعاون مع شركة أكور الفرنسية التي ستتولى إدارة المنتجع الجديد الذي يشكل إضافة مهمة لصناعة السياحة والفندقة بالبحرين والتي تلقى عناية ودعما كبيرين من قبل الشيخ حمد بن سلمان آل خليفة أمير البحرين. وخلال حفل كبير أقيم بهذه المناسبة بحضور ممثلين عن الجانبين ــ قام عبد العزيز قاسم كانو نائب رئيس مجلس إدارة الشركة بتوقيع عقد إدارة المشروع مع شركة أكور الفرنسية التي وقع عنها كريستوف لاندي مدير العمليات الإقليمي لأكور بالخليج والشرق الأوسط حيث أكد كانو أن اختيار شركة أكور جاء بعد تدقيق وعلى أسس قوية من سمعة الشركة المتميزة على مستوى العالم وخبرتها في مجال إدارة وتشغيل الفنادق والمنتجعات السياحية حيث تمتد فترة العقد إلى عشرة سنوات قابلة للتجديد. كما قام نائب رئيس شركة الجزيرة للسياحة بتوقيع عقد العمليات الإنشائية والتي فازت به شركة أحمد منصور العالي للبناء حيث وقع عن جانب الشركة جلال أحمد العالي نائب رئيس الشركة التي تم اختيارها لتولى عمليات التشييد بالموقع بعد أن تولت عمليات التهيئة المبدئية للمشروع من أعمال الحفر والردم حيث كان عرض الشركة هو الأفضل من بين بقية العروض المتقدمة للمناقصة التي طرحتها شركة الجزيرة لهذا الغرض. وأوضحت شركة الجزيرة للسياحة أن قيمة عقد العمليات الإنشائية بالمنتج الذي سيحمل اسم (فندق ومنتجع نوفوتيل دانا) تبلغ 6 ملايين و250 ألف دينار بحريني لإقامة 180 شاليه وفيلا بموقع المشروع المطل على الشاطئ والواقع بالقرب من الحي الدبلوماسي في قلب المنامة يتم تنفيذها من خلال جدول زمني يمتد إلى ثمانية عشر شهرا بدءا من الأول من شهر ديسمبر المقبل حيث من المنتظر أن تنتهي كافة العمليات الإنشائية بالمشروع في الحادي والثلاثين من شهر مايو من العام 2002. وحول تفاصيل المشروع قال عبد العزيز قاسم كانو نائب رئيس شركة الجزيرة للسياحة إن هذا المنتجع يمثل أهمية قصوى للشركة لعدة أسباب أولها القيمة المضافة التي سيقدمها هذا المشروع لصناعة السياحة بالبحرين مشيرا إلى الدعم الكبير الذي وفرته الحكومة للمشروع حيث قامت بتقديم الأرض اللازمة لإقامته بسعر منخفض للغاية لا يتعدى ثلث السعر الحقيقي للأرض كما أن أهمية المشروع تنبع من كونه المشروع الأول للشركة بهذا الحجم. واستبعدت إدارة الشركة الدخول في مشروعات سياحية خارج دولة البحرين في الوقت الحالي وقالت إن التركيز سيكون منصبا في الفترة المقبلة على مشروع الفندق والمنتجع واستكماله ليخرج بالشكل اللائق سواء لسمعة شركة الجزيرة أو لشركة أكور العالمية التي تؤكد على عنصر الجودة الفائقة في كل منشآتها الممتدة عبر قارات العالم الخمس. ومن جانبه أكد محمد طاهر المدير الإقليمي للتسويق والمبيعات لمجموعة أكور بمنطقة الخليج والشرق الأوسط أن المشروع الجديد يعتبر من احدث المنشآت السياحية التي تتولى الشركة مسئولية إدارتها حول العالم والتي يصل عددها إلى حوالي 3500 فندق موزعة على أكثر من 90 دولة حول العالم بإجمالي غرف عددها 385 ألف غرفة. وأضاف طاهر بأن مسئولية الشركة لن تتوقف عند إدارة الفندق الجديد بل إنها ستتخطى ذلك إلى الترويج للفندق والبحرين كوجهة سياحية جديدة خلال شبكة مكاتب السفر العالمية التابعة لها والمنتشرة في أوروبا والأمريكتين وآسيا وأستراليا حيث سيدعم ذلك من نشاط الفندق الجديد ويضمن نجاحه في اجتذاب الزوار من مناطق العالم المختلفة معربا عن سعادته بالتعاون مع شركة الجزيرة للسياحة من خلال مشروعها الرائد والذي فتح الباب أمام أكور للدخول إلى السوق البحرينية للمرة الأولى. وأوضح طاهر أن شركة أكور تعتبر أن المشروع الجديد يمثل إضافة مهمة للشركة يرسخ من تواجدها بمنطقة الخليج العربي خاصة في إطار توجهات الشركة في مجال تدعيم تواجدها وتوسيع رقعة نشاطها بالمنطقة الذي أصبح حاليا يمتد ليشمل خمسة عشر فندقا على امتداد الخليج والشرق الأوسط مشيرا إلى أن منطقة الخليج بدأت في الظهور بقوة على خريطة العالم السياحية حيث نجحت محاولات بعض دول المنطقة وفي مقدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة في جذب أنظار العالم إليها عن طريق حملات الترويج الخارجية وقال إن النموذج الإماراتي نموذج ناجح يحتذى به في هذا النهج. وحول المشروع أكد محمد طاهر المدير الإقليمي للتسويق والمبيعات لمجموعة أكور بمنطقة الخليج والشرق الأوسط أن فندق ومنتجع نوفوتيل دانا يعد إضافة مهمة لعالم الفنادق البحرينية حيث يرتفع المشروع على مساحة تقدر بحوالي 11 ألف متر مربع على مقربة من منطقة البنوك والوزارات الجسر الذي يربط بين البحرين والسعودية ويضم المبنى الرئيسي للفندق قاعتين للاجتماعات تتسع لحوالي 400 شخص لخدمة اجتماعات الأعمال خاصة القادمة من داخل المملكة حيث يعمل الفندق الجديد على تلبية حاجات العملاء من سياحة الأعمال إضافة إلى خدمة سياحة الترفيه والعطلات من خلال منطقة الشاطئ والمطاعم التي يبلغ عددها ثلاثة مطاعم تقدم مجموعة منوعة من أشهر مأكولات المطابخ العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات