40 شركة تتعامل مع تجاري دوت كوم بنهاية العام الحالي ، لبنى القاسمي: الاقتصاد الرقمي يستلزم مجاراته

صرحت الشيخة لبنى القاسمي مدير تجاري دوت كوم بأن فوز الشركة بجائزتين دوليتين خلال مشاركتها ضمن فعاليات معرض الخليج لتكنولوجيا المعلومات (جيتكس 2000) الذي اقيم مؤخراً في دبي يعد انعكاساً، للمنهجية السلبية التي تسير تجاري دوت كوم وفقها والمتماشية مع عالم الاقتصاد الرقمي الذي شهد في السنوات القليلة الماضية نقلة نوعية احدثت ثورة في كافة القطاعات الانتاجية ليس على المستوى الاقليمي فحسب, بل امتدت آثارها في داخل الاسواق العالمية المختلفة. واضافت ان شركة تجاري دوت كوم نجحت في استقطاب عدد من الشركات العالمية والاقليمية على حد سواء, بحيث تباينت النشاطات والممارسات التجارية للشركات التي ارتبطت مع تجاري دوت كوم بعلاقات شراكة تجارية قائمة على التنسيق والتعاون بين الطرفين, الامر الذي يتيح الفرصة امام الشركة للتعرف على آخر مستجدات نشاطات واعمال هذه الشركات التي ارتفع عددها حتى شهر اكتوبر الماضي ليتراوح من 35 إلى 40 شركة عالمية, يعمل بعضها في قطاع تكنولوجيا المعلومات الذي يمثل القطاع الاستراتيجي بحيث تسعي تجاري دوت كوم نحو اجتذاب ابرز المؤسسات والشركات الرائدة في هذه الصناعة المتنامية والمتطورة سيما عبر الامتيازات والامكانيات التي توفرها الشركة لمختلف عملائها في منطقة الشرق الاوسط بصورة خاصة, وفي بقية اسواق العالم بصورة خاصة. وحول المشاركة في فعاليات معرض جيتكس 2000 اكدت القاسمي ان تفاعل تجاري دوت كوم مع الحدث السنوي الذي تحتضنه امارة دبي ويتمتع بسمعة دولية متميزة مكنها من الالتقاء والتعرف إلى مجموعة كبيرة من الشركات النشطة خصوصاً في المجالات المتعلقة بتطوير واعداد برامج وحلول واجهزة خاصة بقطاع تكنولوجيا المعلومات. ورد ذلك خلال الكلمة الرئيسية التي القتها مدير شركة تجاري دوت كوم لمؤتمر (القيادة والجودة والتغيير) الذي تنظمه مجموعة دبي للجودة في قاعة المؤتمرات بفندق شاطىء جميرا, وذلك بالتعاون مع مجموعة بنك الامارات ودوبال والامارات للبترول وعدد من الشركات والمؤسسات المساهمة في رعاية الحدث الذي يتواصل لليوم الثاني على التوالي ليختتم فعالياته مساء امس. قالت الشيخة لبنى القاسمي (في ظل العصر الحالي وغلبة العولمة التي حققت تواصلاً وتفاعلاً مستمرين ما بين اطراف العالم المتباينة لتبدو الكرة الارضية كالقرية الواحدة بفضل تفعيل وسائل وسبل الاتصال المتطورة والتي تتجاوز جميع المعوقات الجغرافية, استطاعت السلع والمنتجات والخدمات في شتى المجالات الاقتصادية والتجارية والصناعة ان تنتقل بانسيابية ما بين سوق إلى اخرى, وبرز في الوقت ذاته عدد من التحديات التي فرضت على القيادات في الشركات والمؤسسات التي تعمل على قدم وساق في سبيل الارتقاء بخدماتها ومنتجاتها, مسايرة تيار التغيير والتجديد بما يتناسب مع سياسة التجارة الحرة من جهة, وما يحقق رضا العملاء من جهة ثانية). واشارت الى ان عملية التغيير التي تنشدها الشركات والمؤسسات في جميع انحاء العالم يجب ان تضمن سرعة الانجاز وجودة المنتج في آن واحد, بواسطة تسخير الطاقات البشرية التي تعد حجر الاساس لأي شركة مهما كانت نوعية نشاطها, ومن ثم تتجه نحو تطوير آليات انتاجيتها ووسائل التسويق والترويج لها عالمياً. واوضحت انه منذ اليوم الأول لتأسيس شركة (تجاري دوت كوم) في يناير الماضي بتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وزير الدفاع ولي عهد دبي وضعت ادارة الشركة نصب اعينها مشاركة بقية المشروعات الاستراتيجية في دبي مثل (مدينة دبي للانترنت) والحكومة الالكترونية بالاضافة الى الدوائر والهيئات الحكومية وشركات القطاع الخاص في التأكيد على مكانة امارة دبي وريادتها على الصعيد التجاري من خلال الدور المتميز الذي اضطلعت به في السابق, وتعتزم المواصلة في عملية الارتقاء والجودة عبر تكامل قطاعيها الحكومي والخاص. وقد نظمت مجموعة دبي للجودة عقب الكلمة الرئيسية ست ورش عمل تحدث فيها عدد من كبار الخبراء والمسئولين في شئون التطوير الاداري وجودة الانتاج لاقت تفاعلاً من جانب جمهور الحضور. (القيادة في ظل العصر الجديد) عنوان الكلمة التي القاها كفاح فياض من مؤسسة بريني باور, والتي تركزت حول تعريف العناصر القيادية وأهميتها في إحداث التغيرات على مختلف الاصعدة, مع الاشارة الى الفرق الرئيسي الذي يميز القائد عن المدير في العمل, وذلك على الرغم من وجود قواسم مشتركة بينهما كأن يوجه كلاهما مجموعة من الافراد, يطلق عليهم شعباً في حالة القائد, في حين يتحولون لفريق عمل وانتاج حينما يرأسهم مدير الشركة. وقال كفاح ان الشخصية القيادية بصورة عامة تتصف بمجموعة من الخصائص والصفات التي تميزها وتؤهلها للعب دور القيادة الناجحة في المجالات المختلفة, إلا ان ذلك لايعني انها بمنأى عن التغييرات ومجريات الامور في الوسط والمحيط الذي تعمل من خلاله, بل ان عليها ان تؤثر وتتأثر به سواء كل ذلك بصورة مباشرة أو غير مباشرة, وهنا يبرز عنصر التفوق لدى الشخصية القيادية الفاعلة والتي تأخذ عادة بأسباب التطور المتاحة أمامها لتتقدم بأهدافها ووسائل بلوغ هذه الأهداف. من جهتها سلطت آن ماري هاندسيل مدير عام ماستر فاسيليتيتور Facilitator_ على ضرورة فاعلية القيادة والمدى الواسع لتأثيرها في الوصول الى مساعي مؤسسة أو شركة ما في اي بلد من العالم, وذلك تحت عنوان (الادارة الجيدة مطلوبة.. والقيادة الصحيحة اساسية) عرضت خلال ورقة العمل التي ناقشت عدد لايستهان به من الحالات والمواقف التي مر بها عدد من ادارات الشركات العالمية وكيفية معالجة المشاكل بصورة مرنة بحيث تسمح بالتصدي للازمات بأقل الخسائر الممكنة. وأوضحت ان التأثير والقوة والتطور من أهم الخصائص التي يجب ان تتوفر في الشخص القائد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات