سوريا تزود لبنان بثلاثة ملايين متر من الغاز يوميا

اتفق لبنان وسوريا خلال محادثات رفيعة المستوى مساء أمس الأول على الاسراع باتخاذ الاجراءات التنفيذية لتزويد لبنان بنحو 1.1 مليار متر مكعب من الغاز سنويا تنفيذا لاتفاق موقع بين البلدين وذلك لتغذية محطات توليد الكهرباء اللبنانية بالغاز بدلا من زيت الوقود (الديزل). واكد رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري عقب محادثات مع نظيره السوري محمد مصطفى ميرو انه تم ايضا الاتفاق على المباشرة بتأهيل الفرع الخاص بالنفط العراقي السوري اللبناني بين مدينتي حمص السورية وطرابلس اللبنانية من أجل نقل النفط العراقي للبنان. وينقل خط انابيب النفط السوري العراقي الذي تمت اعادة تأهيله الغاز من حقل كركوك العراقي الى ميناء بانياس السوري. وينص اتفاق الغاز الذي تم توقيعه بين سوريا ولبنان في عام 1998 على تزويد سوريا للبنان بنحو ثلاثة ملايين متر مكعب من الغاز يوميا أو 1.1 مليار متر مكعب سنويا على الاقل لتزويد محطات توليد الطاقة الكهربائية على الساحل اللبناني. وسيتم نقل الغاز من مصفاة حمص السورية الواقعة على بعد 160 كيلومترا شمالي دمشق الى محطة توليد الطاقة اللبنانية في دير عمار قرب البداوي شمال مدينة طرابلس على البحر المتوسط والتي تبلغ طاقتها الانتاجية 450 ميجاوات وكذلك تزويد محطة الزهراني جنوبي صيدا التي تبلغ طاقتها ايضا نحو 450 ميجاوات. وفي مرحلة لاحقة تشمل المجموعات الحرارية على الساحل اللبناني في الحريصة والجية وحسب الاتفاق يمكن ان تتم زيادة هذه الكميات حسب حاجة لبنان والقدرة الانتاجية السورية. وقال مسئول شارك في الاجتماعات أمس لرويترز لقد تم الاتفاق على الاسراع باتخاذ جميع الاجراءات القانونية والتنفيذية للمباشرة بانجاز خط الغاز ما بين حمص وطرابلس والعمل على انهاء اتفاقية بيع الغاز بأقصى سرعة ممكنة بتاهيل خط النفط العراقي السوري اللبناني ما بين طرابلس وحمص. وفي تصريحات للصحفيين عقب المحادثات اشار الحريري الى ان اتفاق شراء الغاز السوري هو في مصلحة لبنان نظرا لان سوريا تعد اقرب بلد للبنان وهذا يقلل من تكاليف نقل الغاز ويجعل الاتفاق مجديا من الناحية الاقتصادية. وقال هناك موضوع تم بحثه يتعلق بشراء الغاز ونحن في لبنان لنا مصلحة في شراء الغاز من سوريا كونها أقرب بلد الى لبنان وهناك موضوع اخر يتعلق بالاتفاق باصلاح خط انابيب النفط العراقي داخل الاراضي السورية واللبنانية وهذ الامر لمصلحة لبنان ايضا. كما تم الاتفاق خلال المحادثات على المباشرة بتأهيل خط سكة حديد عكار طرابلس باتجاه بيروت ودمشق و كذلك خط رياق دمشق ليعود للعمل في غضون ثلاث سنوات بعد توقف دام ربع قرن من الزمن وسيتم اشراك القطاع الخاص في تمويل المشروع. ــ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات