معرض سوق السفر العالمي بلندن يختتم فعالياته ، دبي تجتذب أسواقاً جديدة وتحقق نجاحاً سياحياً يفوق التوقعات

اختتم أمس بضاحية ايرلس كورت بالعاصمة البريطانية فعاليات معرض سوق السفر العالمي بلندن, وذلك في دورته الواحدة والعشرين, استمرت الفعاليات اربعة أيام حافلة بالعمل تنافست فيها الاوساط السياحية العالمية لجذب، 700 مليون سائح على مستوى العالم. وقد شارك في فعاليات المعرض التي بدأت يوم الاثنين الماضي 13 نوفمبر نحو 5156 هيئة سياحية ما بين شركات وفنادق وشركات طيران عالمية يمثلون 177 دولة من مختلف قارات العالم. وقد حفلت مشاركة دائرة السياحة والتسويق التجاري في هذا المعرض, وهي المشاركة الحادية عشرة, بالكثير من الحصاد الوفير والمستمر, حيث أكد مختلف المشاركين انهم حققوا أكثر مما كانوا يطمحون, وانهم راضون تماما عن نتائج مشاركتهم, وان الموسم السياحي الشتوي في دبي للعام المقبل محجوز بالكامل منذ شهور ومستمر في مايو من العام المقبل, كما أكدوا انهم حققوا ما كانوا ينشدونه من جذب سياحي لموسم الصيف المقبل, وان كل المؤشرات تؤكد على تحقيق نمو متزايد في الطلب على دبي كوجهة سياحية. وكانت دائرة السياحة بدبي قد شاركت في المعرض بوفد كبير برئاسة خالد بن سليم مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري وضم الوفد محمد خميس بن حارب المدير التنفيذي لادارة العمليات والتسويق وابراهيم اهلي مدير قسم الترويج الخارجي والوفود, كما يضم الوفد 52 مشاركا من فنادق وشقق فندقية وشركات سياحية والسوق الحرة بدبي وطيران الامارات, وهو أكبر وفد لدائرة سياحة دبي منذ بدء مشاركتها في هذا المعرض عام , 1990 ويعد هذا المعرض هو ثاني أكبر المعارض العالمية في مجال السياحة. كما تعد السوق البريطانية الأهم بالنسبة للسياحة في دبي حيث تجاوز عدد السياح البريطانيين لدبي خلال العام الماضي الربع مليون سائح بزيادة قدرها 30 % عن العام الاسبق, كما يبلغ عدد الشركات السياحية التي تروج لدبي في السوق البريطانية نحو 90 شركة من كبريات الشركات. حصاد المشاركة وحول نتائج المشاركة في المعرض يقول ابراهيم اهلي مدير قسم الترويج الخارجي والوفود بدائرة السياحة والتسويق التجاري: ان حجم الاقبال على جناح دبي أصابني بدهشة كبيرة, فقد فاق كل ما توقعت, بل انه فاق اي عام آخر, فقد فوجئت بشركات كثيرة ومنظمي رحلات من دول عديدة ليست في اطار أولوياتنا المتقدمة يسألون عن دبي وعن النشاط السياحي فيها وعن الخدمات والتسهيلات التي تقدمها دبي, وعن شروط التعاقدات ومن هذه الأسواق: أسبانيا والبرتغال وبلجيكا وهولندا, صحيح ان لنا نصيب في أسواق هذه الدول, لكنها في مجملها أسواق صغيرة, إلا ان ما شاهدته في هذا المعرض يبشر بأن وجودنا في هذه الأسواق سيزداد ويتضاعف فوق ماكنا نتوقعه. وقال ابراهيم أهلي: ان هذا النجاح يعود الى مابذلته الدائرة من جهود خلال الفترة الماضية سواء بشكل مباشر أو من خلال مكتبها السياحي بلندن, فقد بذل المكتب جهودا كبيرة رغم قلة مالديه من امكانيات حتى اصبحت دبي الوجهة المفضلة للسياح البريطانيين خاصة والأوروبيين بشكل عام, فالدائرة مثلا نظمت خلال شهر يونيو الماضي حملة ترويجية شملت اربع مدن بريطانية هي لندن وبرمنجهام وجلاسجو ومانشستر حيث سترحنا للشركات والاوساط السياحية البريطانية ما تتمتع به دبي من مزايا سياحية وبالفعل وجدنا نتائج طيبة لذلك في هذا المعرض. وأضاف ابراهيم أهلى ان دبي تهتم في ظل استراتيجيتها الترويجية والتسويقية بكل أنواع السياحة بما فيها السياحة العادية, لكنها تركز بشكل خاص على سياحة الحوافز وسياحة المؤتمرات, فهذه هي سياحة النخبة وذات مردود اقتصادي مرتفع جدا. ويضاف الى ذلك ان اهتمامنا كبير جدا بالسياحة البحرية, ونسعى لأن نجعل دبي هي المحطة الرئيسية للسياحة البحرية في المنطقة, فهذه السياحة أيضا ذات مردود كبير ومهم جدا في سوق السياحة العالمية. رأي المشاركين وفي ذات الاتجاه أكد المشاركون ضمن وفد دائرة دبي للسياحة والتسويق التجاري أنهم حققوا في هذا المعرض أكثر مما كانوا يطمحون اليه, حيث تحدث المسئولون عن فنادق الشاطىء أمس لـ (البيان) ويؤكد ذلك اوليفر لويس المدير العام لرويال ميراج بقوله: السوق البريطانية مهمة جداً لنا, فهو سوق كثير الطلب على دبي, كما انه مهم جداً من حيث نوعية السياح, بل يعد من أكبر الأسواق السياحية على مستوى العالم, ويزورنا كل عام اربعة الاف مسافر سنويا وتبلغ معدلات اقامتهم ما بين 6 ــ 8 ليال, ورغم ان الفندق افتتح عام 98 إلا انه مشغول بنسبة 80%. ونحن لدينا 25 جناحا تضم 60 غرفة وهو ما يعني ان لدينا 120 ضيفاً في اليوم, ونحن بامكاننا ان نتعاقد من السوق البريطاني على أكثر مما يزورنا ولكننا نحاول ان نوازن بين الجنسيات من حيث الترتيب: بريطانيا والمانيا وسويسرا وفرنسا, فالسوق البريطاني قادر على ان يمدنا بالكثير والكثير. وحول حصاد المعرض يقول اوليفر لويس: لقد التقيت خلال وجودي بلندن بنحو خمس عشرة من أهم شركات السياحة ومنظمى الرحلات الى دبي ولو كان هناك متسع من الوقت لالتقيت بنحو خمسين من هذه الشركات والمنظمين. وقد تمكنا من تقوية روابطنا وجددنا بعض العقود. ونتوقع ان تزيد نسبة الاشغالات العام المقبل لتصل الى نسبة 85 % اي بزيادة قدرها 5% عن العام الجاري. جاكلين كامبل مديرة المبيعات والتسويق بفنادق دوتكو فندق جبل علي, ومنتجع الجولف وفندق شاطىء الواحة وفندق حصن حتا تقول نتفق تماما حول أهمية السوق البريطاني, فهو ثاني أهم سوق بالنسبة لدبي, ونحن نأمل تحقيق المزيد من النمو في هذا السوق, خاصة لتغطية فترة الصيف المقبل, فقد حققنا ما نريد لموسم الشتاء. خلال المعرض التقيت العديد من منظمي الرحلات والشركات وقد أكدوا ان العام المقبل سيشهد زيادة كبيرة في الحجز, وسيشهد قدوم 2000 سائح بزيادة قدرها 20% عن هذا العام, كما التقيت بثلاثة جدد من منظمي الرحلات, وبذلك زاد عدد المنظمين والشركات الذين أتعامل معهم هذا العام الى ثلاثة وعشرين منظما وشركة, فدبي أصبحت معروفة ومشهورة في السوق البريطانية لما تتمتع به من طقس جميل وأمن وخدمات متميزة جداً يتمتع بها السائح. انني سعيدة جداً بما حققت من حصاد خلال المعرض, فقد كنا مشغولين جداً ومزدحمين بالعمل واللقاءات هذا العام أكثر من العام الماضي, ان كل شىء يبعث على السعادة ويبشر بنتائج طيبة جداً. سياح مميزون ومن نفس المشاعر التي انتهت اليها جاكلين كامبل يبدأ سيجى فون برانت مدير ادارة المبيعات والتسويق بمنتجع الشاطىء والنادى الصيفي رويال مريديان, ويقول نعم انني في غاية السعادة لما حققت في معرض لندن, فالسوق البريطاني هو الأول في العالم بالنسبة لنا لأن السياح الذين يأتون من هذا السوق يتميزون بنوعية راقية فهم من سياح النخبة حيث يأتون الى دبي من أجل الاجازات والاعمال وسياحة الحوافز والاستمتاع بالرياضات مثل التنس والخيول والجولف والرالي الصحراوي. واتوقع ان يرتفع معدل السياح البريطانيين الصيف المقبل ما بين 43 ــ 45 % ونحن نتطلع لأن يكون حجم الاشغال العام المقبل نحو 80%. ويؤكد سيجى نون برانت ان تواجد دبي في السوق البريطاني قوي جداً بما يفوق اي وصف, كما ان الترويج لدبي والامارات يتم في كافة انحاء بريطانيا. والسائح البريطاني عندما يأتي الى دبي يسافر على الدرجة الأولى, وعلى خطوط طيران الامارات, وهو ما يحقق معدل انفاق عال جداً يعود بالنفع على دبي, خاصة وان معدل بقاء السائح البريطاني في دبي يقدر بنحو خمس ليال. وعادة ما يتراوح الفوج ما بين 50 شخصاً الى 250 شخصاً. وخلال المعرض أيضا تمكنت من لقاء خمسين مسئولا سياحياً ما بين منظمي رحلات وشركات سياحية وغير ذلك, وقمنا بالترويج لديهم لدبي. وقد وجدتهم راضين تماما عن دبي كوجهة سياحية ولقد وفقنا في هذا المعرض لاستقدام خمس أفواج سياحية الى دبي خلال الشتاء المقبل, وقد تمكنا من اكمال الحجز تماماً طوال الشتاء, فكل الحجوزات كاملة لدينا حتى ابريل المقبل. ويختتم سيجى فون برانت بقوله: ان هناك العديد من الشركات جاءت الينا دون سابق معرفة أو اتصال, اذ جاءوا يعرضون التعاون معنا. وهذا لم يحدث في أي مكان اخر طوال فترة عملي بالسياحة في اماكن وبلاد اخرى. اننا محظوظون جداً لأننا نسوق لدبي, فكل شىء متوفر في هذا السوق, وكل المشروعات تقام بشكل مدروس مثل: دبي للانترنت ودبي للاعلام ودبي مارينا, ان كل هذا يعطينا فرصة كبرى للترويج لدبي في كل انحاء العالم, فأهم ما يميز دبي هو سياحة النخبة وهذه المشروعات تخدم هذه السياحة. كما اننا محظوظون لأن المسئول عن الفندق ينفق الكثير للحفاظ على مستوى الخدمات به, مما يحقق مستوى عال جدا من الخدمة للعملاء وهو ما يجعلهم راضين تماما, وهذا يسهل علينا عمليات الترويج والدعاية للفندق ومن ثم لدبي. توقيع العقود وتؤكد كارين هاردكاستل مديرة ادارة المبيعات والتسويق بمريديان (الميناء السياحي شاطىء ومنتجع مارينا) ان الطلب على دبي خلال المعرض قد زاد, فالموسم السياحي الجديد مرتفع جدا, ومبشر بالخير فمع افتتاح طيران الامارات لخط برمنجهام ازداد السوق السياحي نشاطا بالنسبة لدبي. ولقد استطعنا توقيع عدة عقود لاستقبال أربع مجموعات سياحية جديدة يأتون للمرة الأولى الى دبي, وتشمل هذه العقود بعض العاملين في شركات التأمين لقضاء اجازاتهم واجتماعاتهم في دبي من اجل التمتع بالمزايا السياحية. وتضيف كارين ان السوق البريطاني حافل بالمغريات لكل العاملين بحقل السياحة, وهو ما جعل الفندق يحقق اشغالا خلال اغسطس الماضي بنسبة تصل الى 101% ونطمح الى الحفاظ على نفس المستوى خلال الفترة المقبلة. وتقول كارين اننا سنشارك مع دائرة السياحة والتسويق التجاري في خطط ترويجية داخل السوق البريطاني خلال الفترة المقبلة, حيث ستدعو الدائرة نحو 200 سائح من بريطانيا في وفد يضم كافة المدن والجزر البريطانية, حيث سنتولى استقبالهم وتنظيم البرامج لهم. اننا نعتقد ان العام المقبل سيكون حافلا بالكثير من الاشغالات السياحية, حيث نتوقع ان نحقق زيادة قدرها 30%, ونحن حريصون على ان نجعل السياح يكررون زياراتهم الى دبي, وقد نجحنا في ذلك هذا العام حيث تكررت الزيارة احيانا ثلاث مرات هذا العام. كما نجحنا في اجتذاب هواة رياضة البولو. ويقول بسام الخوري مدير ادارة المبيعات والتسويق بشيراتون جميرا بيتش: لقد استطعنا خلال وجودنا بالمعرض الوقوف على اهم المستجدات في عالم السياحة, حيث حرصت فنادق شيراتون الثلاثة على المشاركة من اجل ذلك, وتحقيق المزيد من الطلب على فنادقنا, خاصة وان الطلب على دبي كبير في السوق البريطاني. ان مشاركتنا هذا العام كانت مفيدة جدا, فقد لمست هذا العام مدى اهتمام الشركات البريطانية على الاهتمام بدبي وجاءت الينا من تلقاء نفسها مباشرة تعرض العمل معنا. وهذا يرجع للجهود التي بذلتها الدائرة. ان هذا العام كان ناجحا جدا, بل افضل من كل توقعاتنا. ونتوقع ان يكون العام المقبل افضل من هذا العام. انني استطيع القول ان دبي هي الموضة هذه الايام في السوق البريطاني, فهي مقصد سياح البحر والاستجمام ورياضة الجولف, فهؤلاء هم الاكثر عددا في السوق البريطاني, ويفضلون دبي فهي تتمتع بطقس جميل وخدمات متميزة وهؤلاء هم عملاؤنا الاساسيون وينهي بسام الخوري حديثه بقوله: انني فخور بالعمل ضمن جناح دبي, وضمن وفد دائرة السياحة والتسويق التجاري, فالدائرة تسوق لدبي بشكل خيالي. انني اتعجب حينما ارى صور فندقي في كتيبات سياحية لشركات لم اسمع عنها من قبل انني اعتز بالعمل على ارض دبي. ترويج الصيف المقبل ويتحدث روجر جميل عازوري المدير العام بدبي مارين بقوله: هذه هي المشاركة الثالثة لدبي مارين, ونحن نشارك هذا العام للبحث عن اشغالات خلال موسم الصيف المقبل, اي للفترة من يونيو الى سبتمبر المقبلين, خاصة لان موسم الصيف هو الموسم الاقل اشغالا بالمقارنة مع الشتاء الذي الذي تكتمل حجوزاته دوما, فنحن قد استكملنا الاشغالات تماما حتى ابريل المقبل, فموسم شتاء دبي يبيع نفسه بنفسه, ومن ثم فوجودنا هنا يستهدف موسم الصيف المقبل بصفة خاصة. ونحن نتوقع زيادة في اشغالات الصيف بنسبة 10 ــ 15% خلال العام المقبل مقارنة بالعام الجاري. ويضيف روجر جميل عازوري اننا استطعنا تقوية علاقتنا بكافة عملائنا, كما اكدنا معهم كل المعاملات التي سبق وناقشناها معهم, كما تعرفنا على عملاء جدد, وذلك من خلال اللقاءات التي اجريناها. وهذه اللقاءات بلغت نحو 0_ مقابلة مع ممثلي الشركات ومنظمي الرحلات ومن هؤلاء 15 شركة ومنظماً جديدا. وتؤكد كارون ياروش مديرة المبيعات والتسويق بهيلتون دبي الجميرا وهيلتون خور دبي ان الحصاد مستمر وجيد جدا, لأن السوق البريطاني مهم جدا لنا فهو السوق الثاني لنا بعد السوق الالماني. وتضيف كارون خلال الايام الماضية اجريت نحو 60 لقاءً مع ممثلي الشركات ومنظمي الرحلات من شركات المانية وايطالية وبريطانية وعملنا على الترويج لموسم الصيف المقبل ولشهر رمضان من العام المقبل لان الصيف هو الموسم الاقل من حيث الاقبال عليه مقارنة مع الشتاء. ونحن نركز على كافة انواع السياحة وخاصة سياحة الحوافز ونحرص على ان يكرر السياح زياراتهم مرات ومرات إلى دبي, وهو ما يجد قبولا واستحسانا من السياح انفسهم, فدبي مدينة آمنة ولا يدفع فيها السائح اية ضرائب, كما تتميز بموقعها المتميز بين دول المنطقة. وهي مدينة حافلة بالنشاطات المتنوعة مثل الاحداث الرياضية كسباقات الخيول والتنس والجولف, وكذلك الاحداث التسويقية كمهرجان دبي للتسوق ومفاجآت صيف دبي وشهر العطاء إلى جانب وجود العديد من مراكز التسوق الراقية المستوى. وتؤكد كارون ياروش لقد لمست ذلك كله لدى السياح عند عودتهم من دبي فلم يحدث مطلقا ان تلقينا منهم شكوى من اي نوع, بل انهم كما قلت مسبقا يحرصون على تكرار زياراتهم وهذا امر مهم ويدل على مكانة دبي في سوق السياحة العالمي. لندن ــ أحمد الكنان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات